اعترافات شمس بدران .. ومؤامرة 67

 

 

اعترافات شمس بدران .. ومؤامرة 67

فاروق فهمي

الناشر مؤسسة آمون الحديثة

أبراج النيل برج طه حسين

2شارع طه حسين الزمالك

 

المحتويات

                     ١ كلمة حق

                     ٢ مقدمة

                     ٣ الفصل الأول: الوزير شمس !!

o                                            ٣. ١ التاريخ العسكري

o                                            ٣. ٢ مركز قوة

o                                            ٣. ٣ سلاح التخويف

o                                            ٣. ٤ القوة الخفية

o                                            ٣. ٥ جهاز المراقبة

o                                            ٣. ٦ جرائم العسكريين

o                                            ٣. ٧ شمس في لندن

                     ٤ الفصل الثاني: الهزيمة والمأساة والمؤامرة !!

o                                            ٤. ١ تحذير للمشير

o                                            ٤. ٢ سحب قوات الطوارئ

o                                            ٤. ٣ حرب خاطفة

o                                            ٤. ٤ الانهيار المعنوي

o                                            ٤. ٥ المشير..والانسحاب

                     ٥ الفصل الثالث: المؤامرة في المرسيدس 600

o                                            ٥. ١ حديث خطير

o                                            ٥. ٢ مسئولية المؤسسة العسكرية

o                                            ٥. ٣ المشير برئ

o                                            ٥. ٤ أراء المشير

                     ٦ الفصل الرابع: أسرار ساعات التنحي!!

o                                            ٦. ١ القيادة الباكية

o                                            ٦. ٢ عامر خارج اللعبة

o                                            ٦. ٣ علي صبري يشنق

o                                            ٦. ٤ شتائم لسامي شرف

o                                            ٦. ٥ كل السلطات لعبدالناصر

                     ٧ الفصل الخامس: القوة..لفرض العودة !!

o                                            ٧. ١ اللمبة الحمراء

o                                            ٧. ٢ ووقع القادة في الفخ !!

o                                            ٧. ٣ مصلحة البلد

o                                            ٧. ٤ اختفاء المشير

o                                            ٧. ٥ حرب الإشاعات

o                                            ٧. ٦ اتصالات شمس

o                                            ٧. ٧ المقابلة المثيرة

                     ٨ الفصل السادس: وكانت كلمة السر "نصر"

o                                            ٨. ١ كلمة السر نصر

o                                            ٨. ٢ لقاء كوبري الجامعة

                     ٩ الفصل السابع: صور من التحقيق الخطير

o                                            ٩. ١ ساعة الصفر

                     ١٠ الفصل الثامن: ليلة اعتقال المشير

o                                            ١٠. ١ دور عباس رضوان

                     ١١ الفصل التاسع: اختطاف رئيس !!

o                                            ١١. ١ وقرروا خطف الرئيس !!

o                                            ١١. ٢ محاولة أخرى للاختطاف

                     ١٢ الفصل العاشر: من قتل عبدالحكيم عامر؟؟

o                                            ١٢. ١ الصحة جيدة

                     ١٣ الفصل الحادي عشر: اعترافات بخط اليد

                     ١٤ الفصل الثاني عشر: المحاكمة

o                                            ١٤. ١ المحاكمة 22 يناير

o                                            ١٤. ٢ حالة الطوارئ القصوى

o                                            ١٤. ٣ رفض التغيير

o                                            ١٤. ٤ الحرب ضد إسرائيل

o                                            ١٤. ٥ اعتبارات خاصة

o                                            ١٤. ٦ حزبان في الجيش

o                                            ١٤. ٧ استقالة المشير

o                                            ١٤. ٨ أسرار المؤامرة

o                                            ١٤. ٩ 15 سنة انقلابات

o                                            ١٤. ١٠ الحالة المعنوية للضباط

o                                            ١٤. ١١ المؤامرة في الخارج

                     ١٥ الفصل الثالثعشر: الوثائق !!

o                                            ١٥. ١ بيان تنحي عبدالناصر

o                                            ١٥. ٢ قانون إنشاء محكمة الثورة

o                                            ١٥. ٣ نص استقالة عبدالحكيم عامر

                                                                     ١٥. ٣. ١ المجاملة والنفاق

                                                                     ١٥. ٣. ٢ قيادات جديدة

o                                            ١٥. ٤ نص الأحكام في المؤامرة

o                                            ١٥. ٥ حيثيات الحكم في المؤامرة

o                                            ١٥. ٦ الحقيقة الكاملة

o                                            ١٥. ٧ وقائع المؤامرة

o                                            ١٥. ٨ التستر وراء المشير

 

كلمة حق

أدين بالفضل في نشر هذا الكتاب لعصر حرية الكلمة التي أرسي قواعدها الرئيس حسني مبارك..

فلولا الديمقراطية الحقيقية التي نعيشها حاليا لما ظهر هذا المؤلف..ولما تجرأت على ذكر حرف واحد من سطور كتبي التي تتناول الفترة الساخنة التي واكبت الهزيمة السوداء في عام 1967.

كنا مجموعة الزملاء المتهمين بالمتابعة اليومية لقضية مؤامرة شمس بدران.المرحوم لطفي حسونة (الأخبار)..إبراهيم عمر (الأهرام)..المرحوم على اليرقاني(الصحف الأجنبية)..فاروق الطويل (آخر ساعة)..المرحوم أحمد مختار (المساء)..المرحوم عزب شحاته..والمؤلف(الجمهورية)، وغيرنا من المهتمين من الكتاب الكبار ممن حضروا لتسجيل انطباعاتهم حول القضية الخطيرة..أذكر منهم موسى صبري وعبدالرحمن فهمي وصلاح هلال..كنا ننتهي من متابعة الحدث الكبير فور انتهاء الجلسات..والتي كانت تعقد صباحية ومسائية..يوما بعد يوم لنهرع إلى الصحف..نفرغ ما كتبناه وما سمعناه..

وكان مقص الرقيب قاسيا..كانت التعليمات تصدر لنا كل دقيقة بالحذف لكل الأسرار التي تناولتها الجلسات وكانت التعليمات تحرم علينا التزاور..والاتصالات..والخروج في أوقات الفراغ..

كانت الحقيقة تضيع..لا يعرف القارئ ماذا كان يدور داخل جدران المحكمة وما الذي قاله المتهمون..والمحامون..والشهود..والادعاء ورئيس المحكمة..

كانت الرقابة سجنا كبيرا..وكانت ستائر التعتيم مسدلة على كل شيء ..وكانت الكلمة محبوسة في زنزانة..مثلها مثل باقي المتهمين..ولحسن الحظ..أو قراءة للمستقبل..كنت أحتفظ ببعض الصفحات التي دونت فيها أسرار الجلسات بعيدا عن سلاح مقص الرقيب..

وبقيت الوريقات سجينة هي الأخرى في مكتبي 22 عاما..في انتظار الفرج !! واختفاء شبح الرقيب !! أو الشفاء من الخوف المستتر داخل النفوس !! وصور الاضطهاد..والسجن..والسحل..ماثلة أمام العيون..

وربما كانت حالة الكاتب موسا صبري خير مثال..عندما "تجرأ" وكتب مقالا في الأخبار أسماه.. "الأكياس الطائرة" تساءل فيه عن المبالغ التي نقصت من شنط "عباس رضوان" المتهم الثاني في المؤامرة..فكان مصيره الفصل من عمله..والتشريد حتى حل به المقام في الجمهورية ممنوعا من الكتابة مدة طويلة..

ومضت السنوات..

وجاء من أطلق أسر "الكلمة" لتؤدي دورها في توعية الشعب..وتكشف ما كان يدور !!جاء من أعطي الأمان لكل كاتب أن يقول كلمته ويعود إلى بيته آمنا دون أن ينتظره "جلاد" أو باب "السيارة أم سلك " ..أو سيارة السجن كما كنا نطلق عليها في الستينات..

جاء من يحمي الرأي..ويعطي الفرصة للرأي الآخر ليقول وجهة نظهر..يعتبر الجميع مواطنين مصريين مسئولين. وفي عصر حرية الكلمة..سطرت محتوي الوريقات القديمة وما حملته من أسرار واعترافات على صفحات هذا الكتاب. وشكرا لحسني مبارك !!


 

مقدمة

الفرق بين المؤامرة أو الانقلاب والثورة..شاسع ولا يقارن !!المؤامرة تسعى دائما للديكتاتورية وحكم الفرد والاستبداد وحكم الطبقة الواحدة والثورة تقوم لصالح الشعب..تضع المبادئ والغايات..وتناضل من أجل تحقيقها لرفاهية الأجيال..

ونجاح الثورة مؤكد دائما مهما طالت السنين..وفشل الانقلاب مؤكد أيضا..مهما كان النجاح ظاهريا..فعوامل الفشل مختبئة تحت الرماد تنتظر لحظة التصحيح..ورجال الثورة تحفر أسماءهم في كتب التاريخ وقلوب الشعوب..وقادة الانقلاب مكانهم الأخير..القبور أو زنازين السجون..

وثورة 23 يوليو..قامت للقضاء على الفساد الملكي..غيرت وجه المجتمع وما علق بثورتها من آثام وسلبيات كان بسبب سوء التطبيق وانحراف قادتها عن المبادئ التي أعلنتها ليلة "الاندلاع " ..وشرارة التنفيذ.

ومؤامرة شمس بدران..انقلاب سيئ..ليس له أهداف إلا العودة للحكم الديكتاتورية..وسيطرة المؤسسة العسكرية الغاشمة التي فرضت حكمها على الشعب قرابة "15سنة" ..أدت إلى الهزيمة..واستباحت آدمية الإنسان..والمؤامرة..سقطت قبل أن تبدأ مرحلة التنفيذ..وقدم قادتها للمحاكمة بعد الإطاحة بزعيمها المشير عبدالحكيم عامر.

ووسط "اعترافات" ..قائد المؤامرة..شمس بدران..المتهم الأول في القضية ظهرت الأغراض..ووضحت الأسرار..وانكشفت صور الحكم السيئ الذي قاد إلى الهزيمة في 5 يونيو67.

وتبين أن أهداف الانقلاب..كانت ذاتية..شخصية لأصحابها..تقود إلى إخفاء مسئولية مدبريها عن الجرائم التي ارتكبوها أيام حرب الأيام الستة والتي تصل إلى درجة الخيانة الكاملة..واعترافات شمس بدران أمام محكمة الثورة هي موضوع هذا الكتاب. وهزيمة 67 هي المناخ الذي ولدت فيه المؤامرة..ورسمت فيه الواجبات..وحددت الأهداف..ومن خلال "الاعترافات" ..كشفت أسرار الهزيمة..والإعداد للحرب..وهل كانت القوات المسلحة مستعدة لخوض المعركة..أم كانت مظاهرة سياسية "لتسخين" الموقف..الدولي..دون إعداد حقيقي للقتال..

وأن خلالها أيضا..وضحت "مواقف السادة" ..في القيادة العسكرية والسياسية..والمتناسقة ظاهريا..والمتعارضة حقيقة !! لتبدد في النهاية صورة سيئة لصراع الحكم ومراكز القوى..تطفو ملامحها فوق مصالح الوطن وآماله.

وأوراق الكتاب..تضم الإطار العام للمؤامرة منذ نبتت فكرة شيطانية في سيارة المشير عامر المرسيدس 600 وحتى انتهت في زنازين السجن الحربي في مدينة نصر وسجون القلعة وطرة تضم مجموعة المتآمرين الذين أدينوا في القضية.

كما تحوي وثائق تنشر لأول مرة عن الظروف والأحداث التي أعقبت الهزيمة واستوجبت التغيير الشامل في مؤسسات الدولة لمواجهة ظروف العدوان والعمل على إزالة آثاره..

وربما أخطر هذه الوثائق خطاب التنحي الذي ألقاه عبدالناصر ليلة 8 يونيه 1967 بعد إعلانه تحمل المسئولية كاملة عن الهزيمة وكذا رسالته إلى مجلس الأمة بعدها بثمان وأربعين ساعة يعلن فيها تأجيله لقرار التنحي حتى إزالة آثار العدوان..يستتبعه تفويض كامل من مجلس الأمة لكل ما يتخذه من قرارات دون أن ينفذ مطلبعبدالناصر في عرض عودته لاستفتاء عام..

وأخطرها أيضا وثيقة استقالة المشير عامر عام 1962 والتي استخدمها في انقلابه عام 1967 في تجنيد شباب القوات المسلحة في الانضمام إليه في تنفيذ مؤامرة قلب نظام الحكم..

ويبقي شمس بدران..اللغز..الذئب الجريح..أسطورة غامضة تبحث عن الضوء الكاشف لتظهر ملامحها..وما تحمله من ظواهر وصفات فالمتتبع لأحداث المؤامرة يلمس قوة الوزير شمس صاحب اللقب الذي أطلقه عليه قادة الجيش وهو ضابط صغير برتبة مقدم أو رائد في مكتب المشير..

يرى طموحه منذ كان مجرد ضابط برتبة نقيب حتى أصبح وزيرا للحربية وقت الحرب فمرشحا لرياسة الجمهورية بعد اتفاق عبدالناصر وعامر على اختياره لمواجهة سراب الحرب الأهلية عقب الهزيمة..ويلحظ غطرسته..وهو يجادل ويتحدى حسين الشافعي رئيس محكمة الثورة في العديد من المواقف يبدو فيها أنه الأقوى والأعلم بخبايا الأمور..ويضطر رئيس المحكمة أن يعلن هو الآخر من أسرارالحكم فتكون المعرفة كاملة أمام الشعب..وليثير موقف "شمس" الغريب !! اهتمام الرأي العام..وتبقي الهزيمة..عالقة في ثوب الوطنية المصرية..لم تكن هزيمة عادية في تاريخ مصر ولكنها هزيمة شائنة مخجلة لم يسبق لها مثيل..ألحقت أضرارا فادحة بمصر ومكاسبها الحيوية لسنوات طويلة..

وتبقي صفحات محاكمة المؤامرة السوداء..شاهدا على جريمة الهزيمة تروي أفعال قادتها وطموحهم نحو الصعود إلى هاوية الحكم..بينما تكون أحكام القصاص عنوانا للعدالة والإدانة فيما ارتكبوه من جرائم في حق الشعب..


 

الفصل الأول: الوزير شمس !!

الوزير شمس..أو شمس على بدران..وزير الحربية وقت هزيمة 1967..اسم سيظل مذكورا في تاريخ المؤسسة العسكرية الحاكمة عبر الستينيات..

الوزير شمس..الرجل اللغز..الأقوى نفوذا وطغيانا على مدى 15 عاما تولي فيها إدارة مكتب المشير عبدالحكيم عامر..بني قوته ونفوذه بواسطة أفراد دفعته الشهيرة (دفعة 48 أو دفعة شمس)..فحقق بهم السيادة الكاملة على مقدرات القوات المسلحة في هذه الفترة الطويلة..الوزير شمس..الاسم واللقب..الذي أطلقه عليه كل من تعامل معه ضباطا وقادة ووزراء..رغم عدم توليه الوزارة إلا في أواخر حكمه.

الوزير شمس..المعروف بغطرسته وديكتاتوريته وتسلطه حتى أصبح الاقتراب من مكتبه نوعا من المستحيل..تحول فيها إلى "هالة " يسير خلفه الأتباع والمريدون ومتسلقو السلطة وهو في رتبة مقدم.

شهرته سبقت تاريخه..منذ أن كان ملازما ثانيا في حرب فلسطين عام 48 حيث اقترب من عبدالناصر ورفاقه خلال حصار الفالوجا..وحتىرشحه عبدالناصروعبدالحكيم عامر رئيسا للجمهورية ليلة قرار التنحي في 8 يونيه 1967 باعتباره "الأقوى" الذي يستطيع أن يفرض نفوذه على الجميع وينقذ البلد من الخراب والحرب الأهلية.

عاش يحلم بمنصب رئيس الجمهورية لمدة 18 ساعة حتى فوجئ "بقلشه" في بيان التنحي بعدها بساعات..فقرر الانتقام. وكان المدبر الأول في التخطيط لمؤامرة قلب نظام الحكم والاستيلاء على قيادة المشيروفرض عودته للحكم بعد الهزيمة بأيام !!

وقدم للمحاكمة في قضية "المؤامرة" باعتباره المتهم الأول مع 54 ضابطا وسياسيا ليعاقب بالسجن المؤبد. ورغم ذلك..لم يكشف الستار عن حياته..منذ ظهر اسمه لأول مرة في النشرة العسكرية رقم 10 لسنة 1948 وحتى خرج من مصر بجواز سفر دبلوماسي خلال صيف 1974 منح له بقرار من الرئيس السادات ليثبت استمرار تمتعه بالسلطة والسلطان.

وليبقي بحق..الرجل اللغز في حكم مصر.

الإفراج عن شمس:

في 23 مايو 1974 أفرج الرئيس أنور السادات عن شمس بدران بعد 8 سنوات من الحكم عليه بالمؤبد في قضية المؤامرة قضي منها 7 سنوات في سجن طرة..وكان الإفراج عنه بسبب أعياد انتصار الجيش في حرب أكتوبر 73.

كان مع شمس بدران 30 آخرين من المسجونين في المؤامرة..وقضية مراكز القوى ضد السادات في مايو 1971. أفرج معه عن صلاح نصر وعباس رضوان وجلال هريدي وأحمد عبدالله (من قضية المؤامرة) وشعراوي جمعة وسعد زايد وعلي صبري وسامي شرف ومحمد فائق (من قضية مراكز القوي).

يومها توجه شمس وصلاح نصر وهريدي ورضوان إلى القصر الجمهوري بعابدين لتقديم آيات الشكر والعرفان للرئيس السادات بمناسبة الإفراج عنهم.

وبعدها بشهر واحد خرج شمس بدران من مصر معززا مكرما للإقامة في لندن بجواز سفر دبلوماسي أصدرته وزارة الخارجية صالحا لمدة عشر سنوات باعتباره وزيرا سابقا..كما وافق الرئيس السادات على منحه معاش وزير قدره 225 جنيها شهريا..

واستقر شمس في لندت متمتعا بحماية عدم وجود اتفاقية لتبادل المجرمين بين مصر وبريطانيا خاصة بعد إدانته في جرائم التعذيب التي نظرتها محكمة الجنايات عام 75 وحكمت عليه بالسجن 30 عاما..وطالبت النيابة وقتها الانتربول بالقبض عليه في لندن وإعادته لمصر لإعادة محاكمته..ولم ينجح جهاز الشرطة الدولية في مساعيه بسبب موقف الحكومة البريطانية.

التاريخ العسكري

ويذكر تاريخ شمس بدران العسكري أنه تخرج من الكلية الحربية عام 1948 وهي الدفعة التي قضت في الدراسة 6 شهور فقط وألحق معظم أفرادها بالقوات المحاربة في فلسطين.

كان شمس بدران ضمن القوات التي حوصرت في الفالوجا التقى هناك بجمال عبدالناصر وزكريا محيي الدين وحسن التهامي وإبراهيم بغدادي وجلال ندا ومحيي الدين أبو العز ومحمد أحمد البلتاجي وكلهم من الضباط الأحرار..وضمه جمال عبدالناصر إلى تنظيم الضباط الأحرار بعد أن اكتشف عدم وجود أحد من الضباط الأحرار في التشكيلات !!لكي يوجه إلى تجنيد أفراد اللواء السادس الذي كان شمس ضابطا في إحدى كتائبه. ولم يفلح شمس في تجنيد ضابط واحد حتى ليلة الثورة بعد أن كرهه كل زملائه لغطرسته وتعاليه على زملائه.

كان شمس عضوا في مجموعة محمود الجبار في التنظيم ومعهم حمدي عبيد وإسماعيل فريد وزغلول عبدالرحمن..وكانوا تابعين لمجموعة عبدالحكيم عامر..واضطر عبدالناصر ليلة الثورة أن يقامر ويفاتح بنفسه اللواء عبدالواحد عمار قائد اللواء الذي يضم شمس ويطلب منه الانضمام لعملية الاستيلاء على السلطة؛وليلتها أمسك اللواء عمار العصا من الوسط فوعد بألا يتحرك ضد الانقلاب وأن ينضم إليه إذا نجح وعدم الإبلاغ عن أفراده إذا فشل !! وفعلا لم يتحرك اللواء إلا بعد نجاح الاستيلاء على السلطة..فأعلن انضمامه للثوار ومعه شمس بدران !!

نوط ملكي:

وأنعم الملك فاروق على شمس بدران بنوط "الجدارة الذهبي" وفقا للنشرة رقم 2 بتاريخ 11/ 2/1949 كواحد ممن حاربوا أثناء حصار الفالوجا بفلسطين هو وزملاءه أفراد الكتيبة تقديرا لبطولته !!

وضمت النشرة أيضا منح "نجمة الملك فؤاد العسكرية" لليوزباشي حسن محمد التهامي واليوزباشي محمد أحمد البلتاجي !! ومشبك نجمة الملك فؤاد العسكرية لليوزباشي حسن محمد التهامي (أيضا) كما ضمت النشرة منح نوط "محمد علي الذهبي" لليوزباشي محمود محمد كشك واليوزباشي حسن محمد أحمد عبدالنبي واليوزباشي أحمد متولي حسن والملازم أول إبراهيم بغدادي !!والملازم ثان وليم مرقص الجلالي..وذلك تقديرا لأعمال البطولة المجيدة والبسالة القتالية التي أظهروها في ميدان القتال بفلسطين..وكلهم من كتيبة البنادق الأولى مشاة.

ويذكر سجل شمس بدران العسكري أيضا أنه سافر في بعثة عسكرية قصيرة لفرنسا بعد عودته من فلسطين بعام !! وقبل [[ثورة 23 يوليو 1952[[وكانت للتدريب على بعض الأعمال العسكرية وهو برتبة يوزباشي "نقيب" مما أثار غيرة زملائه من أفراد دفعته..فلم يكن متفوقا في دراسته لنيل هذا التقدير !

الثورة مطمع:

ويذكر محمود الجيار مدير مكتب عبدالناصر..أن شمس كان يسعي منذ بداية الثورة للوصول إلى الحكم.

يقول الجيار في مذكراته:

"أحسست بهذا الشعور من شمس بدران لأول مرة بمجرد طرد الملك فاروق يوم 26 يوليو 1952..فما كادت العملية تنتهي بنجاح ونعود إلى القاهرة حتى فوجئت به يقول:هيه إيه الحكاية ! همه خلاص حياكلوها والعة.. "وكان يقصد أعضاء مجلس الثورة ".

وكان واضحا أن شمس كان يري أن الثورة عملية تمت بنجاح..ومن قاموا بها سيأكلون ثمارها وحدهم دون أن يكون له نصيب !!

السجل المدني:

ويروي سجله المدني..أنه ولد في 29 / 4/1929بإحدى القرى التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية..وكان والده الحاج على بدران موظفا بوزارة الزراعة.

تزوج من السيدة منى رشدي عام 1962 وهو برتبة مقدم وأنجب منها ولد وبنت تخرجا من الجامعة. وكان مهتما بأسرته اهتماما خاصا منذ بداية حياته..وخاصة والده وأصدقاؤه.

يذكر محمود الجيار أن عبدالناصر كان ينظم اجتماعات للضباط الأحرار للاستماع إلى آرائهم في الحكم عقب استقرار الثورة..وكان شمس متخصصا خلال هذه الاجتماعات في إثارة موضوع واحد وهو وزارة الزراعة..يكشف متاعبها ومفاسدها وتعقيداتها..ويطلب الاهتمام بمشاكلها، حتى إنني أي الجيار طلبت الكلمة في أحد الاجتماعات الكلمة وقلت لعبدالناصر:

عندي اقتراح يا أفندم..هذا ثالث اجتماع نتكلم فيه عن وزارة الزراعة واختصارا لوقتنا أقترح أن نعين عم على بدران (والد شمس( وزيرا للزراعة ونستريح !!

وانفجر الحاضرون بالضحك..ولم يعد ممكنا بعد ذلك مواصلة الاجتماع..ولم يثر شمس موضوع الوزارة بعد ذلك ولكنه كان يقابلني بتجهم شديد جدا !!

شمس وعامر:

وارتبط شمس بدران بالمشير عبدالحكيم عامر منذ بداية الثورة بعد أن اكتشف أنه الورقة الرابحة دائما في لعبة الحكم وبعد أن اقترب من صفاته الصعيدية..ونفسيته وحياته الشخصية..فلم يكن يتركه أبدا..التصق به التصاقا تاما منذ لقائهما في حرب فلسطين !!

وحتى التحق بمكتبه مع عباس رضوان وصلاح نصر وتوفيق عبدالفتاح..فتفرغ لعمل واحد هو استخدام كلمة"مكتب المشير" لتكون سلاحا لتعيين من يشاء في المناصب ذات الحساسية وخاصة المخابرات الحربية أو جهاز أمن الجيش فضمن السيطرة على كل التشكيلات العسكرية.

وقد التحق شمس بمكتب المشير وهو برتبة نقيب..وتدرج حتى أصبح مدير المكتب للشئون العامة بعد تعيين عباس رضوان وزيرا للداخلية..ومع صراع حول المناصب الحساسة بين شمس وعلى شفيق الذي يمثل السكرتير الخاص جدا للمشير حسمه الأخير لصالح شمس !! وليتفرغ على شفيق لخصوصيات القائد العام..

وترجع حساسية المنصب لارتباطه بحياة الضباط..والسيطرة من خلال ما يقدمه المكتب من مسئولياتعلى مقدرات القوات المسلحة..وقد شغل هذا المنصبكلا من جمال عبدالناصر وعبدالحكيم عامر في أوائل الثورة مديرين لمحمد نجيب.

وقد استهل شمس مسئوليته بتعيين أفراد دفعته "دفعة 48" مسئولين عن أفرع الأمن..فسيطر بذلك على أمن الجيش وضمن الولاء له وحده ليكون أقوي رجل وصاحب الكلمة العليا..رغم عدم وصول رتبته العسكرية إلا إلى رتبة العقيد.

واستخدم شمس أفرع الأمن تحت قيادة دفعته في التلويح بتحريك الجيش كله لمواجهة أي انقلاب عسكري ضد الحاكم فملك ناصية الأمن في نفسية عبدالناصرطوال فترة حكمه.

الغطرسة والسلطة:

وفرض شمس بدران حوله سياجا من السلطة العسكرية صبغها بنوع من الغطرسة والديكتاتورية حتى أصبح مكتبه منطقة نفوذ..دائرة خطر لا يسمح منها بالاقتراب أو التصوير..فبين يديه أمن الجيش وحماية النظام من أي انقلاب أو محاولة تمرد..فعيونه في كل مكان..يعرف دبة النملة في أي موقع في الجيش..مهما قرب أو بعد.

وزاد طغيانا..كانت هوايته إذلال الرتب الكبيرة..حتى ولو لم يكن عليها مأخذ..وكان الكثير منهم..يلطعون بالساعات الطويلة في مكتبة قبل اللقاء..ففي درج مكتبة تقارير سرية عن كل منهم وكان الضباط الكبار يسعدون بتصرفه فبين يديه مصيرهم ومستقبلهم هم وأسرهم. وكانت تأشيراته تفتح أبواب السعد لهم وتمنع الأذى عنهم.

 

تأشيرات السلطة:

والأمثلة كثيرة اعترف بها شمس أمام محكمة الثورة عندما قال أن تأشيراته تعني سفر أي ضابط للخارج للفسحة أو التجارة أو العلاج..على نفقة القوات المسلحة وكانت تأشيراته تسمح أيضا بسفر الضابط ومعه مرافق زوجة أو أم أو أب أو أخ مجانا.

وتعني الحصول على الوظائف المدنية في جميع الوزارات والهيئات والشركات..فليس مسموحا لأية جهة أن تفتح باب التعيين في وظائفها إلا بعد الاتصال بمكتب شمس بدران والاكتفاء بالأسماء التي يرسلها مكتبه للتعيين أولا وبعدها المواطنين العاديين..ولم يكن مهما أن تكون الأسماء من الضباط..ولكنها تشمل الأقارب والأصدقاء والمحاسيب.

وكانت تعني منح القروض المالية لأي ضابط أو صف ضابط تحت أية ظروف..وعدم سدادها بعد وقت قصير..وتعني الحصول على الشقق في أفخم المناطق والسيارات الخاصة من شركة النصر والمعاشات الاستثنائية وغيرها. وبذلك ضمن بتأشيراته ولاء الجيش..ومحبة المشير عامر الذي كان يتحدث باسمه في كل شيء ..

شمس قدوة:

ورغم كل هذه الصلاحيات لم يحبه الضباط..كانوا يرهبونه بعكس المشير عامر أو مدير مكتبه الآخر العقيد على شفيق..الذي كان متخصصا في إضفاء روح المداعية والفرفشة في المكتب..حتى إن المشير اختار على شفيق ليكسبه نوعا من السعادة بعد أن وجد في مكتبه نوعا من الصرامة التي يفرضها شمس وزملائه صلاح نصر وعباس رضوان وغيرهم.

سلطان الوزير:

كان شمس يفرض نفسه على عبدالناصر وعامر !! ولا ينسحب من أي اجتماع بينهما. وكانت هذه عادته منذ أوائل الثورة !! فالتصق به المشير..وتقرب منهعبدالناصر ليضمن ولاء الجيش فسيطر على الاثنين.

يقول محمود الجيار كانت عادتي عندما يجتمع عبدالحكيم عامر وعبدالناصر أن أجلس معهما قليلا ثم أنسحب..أما شمس الذي كان يحضر مع المشير فكان يستغل حرجهما ويبقي.

وذات ليلة صممت أن أخذه معي إلى خارج الغرفة وإذا به يفاتحني في مسألة غريبة..قال لى: "سمعت أنك سمحت لحرم عبدالناصر بركوب سيارته الحكومية فهل هذا صحيح؟ قلت له..بأي حق تسألني هذا السؤال؟هل نسيت نفسك..إنني أولا أقدم منك رتبة وأنت ثانيا آخر من يتكلم..لأنك جئت إلى هنا تركب سيارة "ميركوري" ووالدتك تركب سيارة "ميركوري" أخرى في الإسكندرية.

وارتفع صوتنا حتى فوجئنا بعبدالناصر أمامنا يسأل إيه الحكاية؟. قلت ولا حاجة يا فندم..أصل شمس نسي نفسه وكنت بأحاول أفوقه..

الوزير شمس:

وتستمر رواية الجيار في كشف أسرار شمس بدران فيروي:

" أذكر أنني قلت لعبدالناصر يوم عيّن شمس بدران وزيرا للحربية في وزارة صدقي سليمان في 10/91966 وبعد أن استفحل نفوذه وصار الأفضل أن يخرج إلى الضوء ويتولي المسئولية بوضوح بدلا من أن يتولاها مختبئا وراء المشير عبدالحكيم عامر وكنت مع عبدالناصر في رحلة إلى أفريقيا وبعد أعباء اليوم الأول الشاق سألني عبدالناصر وهو يستعد للنوم:

ما تعليق الرأي العام على تعيين شمس بدران؟

قلت: لم تصلنا أية تعليقات.

قال: وما رأيك أنت؟

قلت: والله يا فندم إذا كان التعيين مكافأة له فلا تعليق عندي ولكن إذا كنت عينته لتضمن أمن الجيش فهو أخطر رجل على أمن الجيش.

وإذا بعبدالناصر يقفز من فراشه صائحا: يخرب بيتك إزاي..

وقلت: يا فندم..أنا لاحظت أن شمس بدران عمال يجيب أفراد دفعته ويسلمهم مسئوليات أمن الجيش..وهذا خطر لأنه يخلق منهم تشكيلا يدين له بالولاء ويغضب الضباط من الدفعات الأعلى في الأسلحة الأخرى..بل إن بعض أفراد دفعته ممن لم يقع عليهم اختياره أصبحوا حاقدين عليه. ولكن شمس بدران كان قد تولي وزارة الحربية وانتهى الأمر..

حماية المرءوسين:

واستغل شمي بدران وأعوانه كل ما يعرفونه من خلق المشير عامر واندفاعه لحماية مرءوسيه بعد ارتكابهم أي خطأ فادح أو تافه باعتبار أن ما يحدث لهم يمثل حرجا لشخصيته وكأن الجيش وأفراده ملكا له.

يذكر شمس أمام محكمة الثورة أن عامر وضع رأسه على كفه وتحدى عبدالناصر عام 56, 62 عندما طلب إخراج صدقي محمود من قيادة قوات الطيران فاستمر في منصبه حتى وقعت النكسة وهذا مثال واحد وما خفي كان أعظم !!

وشارك شمس في عملية إفساد المشير وطلاء الجراح التي أصابته بعد كارثة الانفصال بأطياف صورت له أن ما ارتكبه في سوريا عمل بطولي..وأن المسئول الأول كان عبدالناصر وليس المشير فكان رفيقه ومعه مدير المكتب الآخر صلاح نصر في السهرات المتواصلة يسكبان كلمات المديح المخدرةفي أذنيه ويغرقان المشير في طوفان المتع التي يلجأ إليها الإنسان عادة لنسيان آلامه..فلم يتنبه عامر لما يفعله شمس بدران..أو صلاح نصر من سيطرة على مقاليد الحكم من خلف الستار.

مركز قوة

وكان عبدالناصر يعرف ذلك..ولم يخطر بباله في أي وقت أن مركز القوة الذي نشأ في مكتب المشير كان من صنع المشير نفسه !! وإنما كان يراه على حقيقته مراكز تعمل على حساب المشير..أو بعبارة أخرى مراكز قوة وقع الأخير في أسرها.

كانت شخصية المشير المركبة..هي التي مكنت جماعة شمس إلى أن تقوده إلى المأزق الذي راح ضحيته وأتاحت للرجل اللغز( شمس)أن يدفعه إلى الموت..ويذهب هو الآخر إلى السجن..فقد كان يعرف من أسرار الحكم ما يجعله يفرض نفسه على أي موقف..وعلى أي مسئول مهما كبرت سلطته.

وكانت صورة هذا التطاول واضحة وهو يواجه أسئلة حسين الشافعي رئيس المحكمة حول أسرار المؤامرة..ليكشف أن مسئولي الدولة لم يكونوا يدرون شيئا عما يجري خلف الكواليس أو يعرفون !! ولا يتحدثون !!

طموح مستمر:

كان شمس بدران طموحا أكثر من اللازم..وكان ذكاءه شديدا ومدمرا يعرف ماذا يفعل بدقة !! ورغم ذلك سقط في مستنقع الطموح القاتل عندما واجهه حسين الشافعي رئيس محكمة الثورة بعد أن استرسل "المتهم" في اعترافاته من أن مراكز القوى التي نشأت في فترة ظلام الحكم كانت من تدبيره..

وعندما أراد أن يهرب من مسئولية النكسة العسكرية بعد الهزيمة بالتنحي وعندما بدأت السلطة التحقيق في أسباب النكسة وإعادة الجيش لوضعه الطبيعي بدأ التآمر ومحاولة الانقلاب..لحظتها نظر شمس بدران إلى الأرض وظل صامتا فترة طويلة وعندما ضيق عليه الشافعي الخناق اندفع يعترف على نفسه بكل شيء.

سلاح التخويف

كان بين يدي شمس سلاح يشهره بحساب في وجه عبدالناصر..هو سلاح التخويف من وقوع الانقلابات العسكرية..كان يدعي دائما أن المشير كلفه بمهمة أمن الجيش منذ بداية عمله في مكتبه وأن أول مرة استخدم فيها هذا السلاح كانت عقب الانفصال السوري مباشرة عام 1960 وبعدما استقر في مكتب المشير استقرارا نهائيا باعتباره المسئول الأول عن هذا الأمن..

يومها اقترح على عبدالناصر إنشاء قوة مدرعات خاصة تحرس بيته(بيت عبدالناصر) من أي هجوم مفاجئ عليه.

وقدم للرئيس التبرير في صورة تقارير مؤكدة..وطلب أسماء موثوق بها لتشكيل القوة وقدم له شمس أسماء خاصة وحاول عبدالناصر أن يضع أسماء يعرفها ويثق فيها..ولكن شمس رفض طلب عبدالناصر..فقد كان حريصا على أن يختار رجال القوة من أعوانه ووافق عبدالناصر..ليقع في قبضته.

القوة الخفية

استطاع شمس بقوته الخفية أن يكون المؤسسة العسكرية التي ظلت تحكم مصر منذ نجاح الانقلاب الصامت ضد عبدالناصر عام 1962 والذي سيطر فيه عبدالحكيم عامر على مقاليد الحكم في القوات المسلحة..

وحتى وقوع المؤامرة فيكشف أمام محكمة الثورة أن عبدالناصر اضطر للانحناء للعاصفة عام 62 ويقبل عودة المشير بكل سلطاته الديكتاتورية عندما بدأت التحركات العسكرية في الوحدات تطالب بفرض عودة المشير لمناصبه..وكان صاحب التحركات..شمس نفسه.

عاد عبدالحكيم عامر يومها قويا وازدادت شوكة شمس بدران وطغيانه..فكان صاحب الفضل في فرض عودة المشير والتلويح بالعمل العسكري ضد عبدالناصر.

يومها قال عبدالناصر..سأوافق على عودة المشير لمنصبه الجديد كقائد عام للقوات المسلحة وكنائب القائدالأعلي للقوات المسلحة وعضو في مجلس الرياسة واللجنة التنفيذية للاتحاد الاشتراكي.

مواجهة عبدالناصر:

وزاد طغيان المشير عامر هو الآخر في مواجهة عبدالناصر بفضل شمس عندما قرر ناصر عقب الانفصال السوري أن يترك نواب رئيس الجمهورية مناصبهم وينزلوا للعمل الشعبي ونفذ الجميع "الأمر" ما عدا المشير..يومها قال شمس لعبدالناصر أن انشغال عامر بالسياسة سوف يهدد وحدة الجيش لأنه سيكون مشغولا وغير متفرغ للجيش مما يتيح الفرصة لتدبير المؤامرات والانقسامات !! ورضخ عبدالناصر لرأي شمس..

منشور عويس:

وتقع أحداث تزيد من الصراع بين عبدالناصر وعامر وتكشف ضعف الرئيس أمام نائبه..مثل قضية منشور داود عويس مدير مكتب وزير الحربية لتهيئ الفرصة لأعداء عامر كي يشعلوا نيران الفتنة بين الاثنين فيروجوا أن عويس كان متآمرا وأن عامر لا يحسن اختيار معاونيه.

ويزداد التوتر بين ناصر وعامر عندما أبلغ أحد الضباط عن قضية عرفت بقضية حسن رفعت جعلت عبدالناصر يظن أن عامر يخطط لعمل تنظيم سري لحسابه الخاص ويكشف شمس بدران أمام المحكمة أن هذه القضايا قد كشفت بواسطة أجهزته لصالح عبدالناصر.

ريبة عبدالناصر:

وتزداد ريبة عبدالناصر في معظم زملائه أعضاء مجلس الثورة فيحاول أن يسيطر عليهم عن طريق تسجيل أسرار حياتهم الخاصة فينشيء جهازا لمراقبة تليفوناتهم خصص له مكانا في بيته بمنشية البكري..يستطيع بواسطته أن يراقب خمسة أرقام تليفونية في القاهرة في وقت واحد..وكان عبدالناصر يقوم بنفسه بتشغيله في بادئ الأمر ثم تركه لسامي شرف فيما بعد.

جهاز المراقبة

وقد استخدم عبدالناصر هذا الجهاز في مراقبة جميع أعضاء مجلس الثورة وبعض الضباط الأحرار أمثال كمال رفعت وعباس رضوان وحسن التهامي ومحمد البلتاجي. كما نجح في مراقبة كثير من الوزراء الصحفيين ممن كانوا مقربين إليه يمدونه بالمعلومات الخاصة.

وكان عبدالناصر يحتفظ بالشرائط المسجلة في خزانة خاصة بمكتبه يستخدمها ضدهم في الوقت المناسب هذا فضلا عن اتصاله سرا بضباط من القوات المسلحة ومقابلتهم بين حين وأخر لمعرفة أية تيارات معادية له بين صفوف الضباط.

وكان شمس المسئول الأول عن تأمين القوات المسلحة وأجهزة اتصالات عبدالناصر بضباط الجيش دون علم القائد العام عبدالحكيم عامر !!

وكان سامي شرف سكرتير الرئيس المسئول عن ترتيب اللقاءات الخاصة بين عبدالناصر والعديد من الضباط..والحصول على معلومات معينة عن الجيش بعيدا عن عيون شمس المسئول عن تأمين الجيش بأمر عبدالناصر. ولعب الاثنان على حصان واحد هو تأمين نفسيهما ضد أي انقلابات تقع في القوات المسلحة.

شمس وسامي شرف:

ونشأ الصراع بين شمس بدران..وسامي شرف..وازدادت حدته حتى طفت على السطح..ووصلت إلى سمع عبدالناصر وتناقلتها الاشاعات داخل صفوف الجيش.

والغريب أن عبدالناصر..ناصر شمس ضد سامي شرف فقد كان يرى أنه أنفع له في القوات المسلحة من سامي سكرتيره الخاص..واستمر يسانده بقوة حتى انتشرت إشاعات قوية بين صفوف الضباط الأحرار وضباط الجيش أن شمس بدران هو عين عبدالناصر على عبدالحكيم عامر في صفوف القوات المسلحة.

ونجح عبدالناصر في استمرار اللعبة المزدوجة في الولاء لصالحه..

تنظيم سري:

وقرر عبدالناصر تعيين شمس بدران مسئولا عن أمن القوات المسلحة عن طريق إنشاء تنظيم عسكري سري خاص به يواجه به أي تحركات في الجيش.

وفوجئ عبدالناصر باعتذار شمس بدران والاكتفاء بدوره المحدود في مكتب المشير..وانسحابه من "الأضواء" التي كان "يشعلها" له عبدالناصر.

وأثار الاعتذار أكثر من تساؤل

                     هل اكتشف شمس بدران..أن عبدالناصر حاول أن يستخدمه "كدمية" يلعب بها لتحقيق هدف معين سرعان ما يحرقها في الوقت المناسب فآثر عدم المشاركة في اللعبة الخطرة؟

                     وهل اللعبة هي تكوين مراكز قوى في فروع القوات المسلحة تدين بالولاء لعبدالناصر دون عامر تأتمر بتعليمات شمس لصالح الرئيس ولتكون هذه المراكز بداية التنظيم السري لصالح عبدالناصر دون غيره.

                     أم أن الاعتذار كان رفضا "مؤدبا" لاستمرار أداء دور الرجل "المزدوج" لتحقيق السيطرة على القوات المسلحة من وراء الستار على حساب المشير؟

                     أم أن الاعتذار كان يمثل اتفاقا معينا بين مجموعة "المشير" على عدم ضرب بعضهم بعضا فآثر شمس عدم الدخول في صراع أو منافسة وليفوت على عبدالناصر أي تفكير في قتال "المجموعة" مع بعضها.

                     أم أن ظهور شمس بدران في المنصب الجديد سيفقده حركته السرية داخل الجيش خاصة وأن أمن القوات المسلحة كانت تعتمد على الاتصال الشخصي بين مكتب القائد العام والضباط..وبعد تعيين شمس سيكون اتصال الضباط بقياداتهم أقرب إلى شمس الذي سيبتعد عن القوات المسلحة وبالتالي يفقد ميزة وجوده في مكتب القائد العام !؟

                     أم أن شمس تدارك الموقف سريعا خاصة وأن صراعا محتما سينشأ بين التنظيم الذي سيكونه شمس والقيادات والعسكرية التي سوف تكتشف هذا التنظيم وغيرها من علامات الاستفهام ولدتها رسالة الاعتذار التي وجهها شمس بدران لعبدالناصر..وكشفت التلاحم القوى بين شمس وقائده عامر.

خيوط السيطرة:

وأمسك شمس بكل خيوط السيطرة على الدولة وزاد العنصر العسكري بين السفراء حتى أصبح معظم سفراء أوروبا منذ 1962 من الضباط وكان الترشيح يتم عن طريق مكتب شمس..وكان السفراء من أتباع الوزير"شمس".

وبلغ عدد الضباط المعينين في مناصب وزارة الخارجية 72 % من قوتها العددية وسيطر شمس على توجيه السياسة الخارجية لمصر خلال تلك الفترة !!

وشكلت أمانة جديدة في الاتحاد الاشتراكي هي" أمانة التنظيم" كانالعسكريون فيها يتراوح عددهم من 13 إلى 21 % وضمت خمسة أعضاء من كبار الضباط ممن عملوا في أجهزة الأمن.

جرائم العسكريين

وأصبح للعسكريين وضع خاص.

كانت الجرائم التي يرتكبها العسكريون بسبب تأدية وظيفتهم أو الجرائم الخارجة عن نطاق أعمالهم تكون من اختصاص المحاكم العسكرية.

وكان شمس وراء صدور القانون رقم 25 لسنة 1966 الذي يعطي للعسكريين حق محاكمتهم محاكمة خاصة لو كانت جرائمهم غير عسكرية فورثوا مرة أخرى الامتيازات الأجنبية التي سقطت عن الأجانب عام 1937.

المباحث الجنائية:

وزاد طغيان المؤسسة العسكرية بعد تكوين المباحث الجنائية العسكرية التي انتعشت بعد أزمة المشير وعبدالناصر في 1962 وعودته مظفرا فبدأت بتشكيل يضم 500 جندي تحت قيادة 30 ضابطا يرأسها أحد أصدقاء شمس بدران هو الصاغ حسن خليل..وركزت المباحث الجنائية العسكرية نشاطها في ميادين الخدمة العامة حتى وصلت إلى حد الإشراف على هيئة النقل العام سنة 1964 وتعيين شمس بدران عضوا في مجلس إدارتها.

وتولت المباحث الجنائية العسكرية باعتبارها "السلاح القوى في الداخل" مسئوليات القبض والاعتقال والتعذيب ضد الإخوان المسلمين وضباط مدرسة المشاة وقضية حسين توفيق وقضية دار التحرير للطبع والنشر وقضية مصطفى أغا وقضية مصطفى أمين وكلها وقعت عام 1965..ثم حادث كمشيش التي انبثقت منه لجنة تصفية الإقطاع..

أما المشير نفسه فكان هو الآخر سباقا للانغماس في الميادين العامة بعيدا عن مسئولياته في القوات المسلحة والتي تركها بالكامل لشمس وأعوانه ومريديه..فكان رئيسا للجنة الاقتصادية العليا ورئيسا للجنة السد العالي ورئيسا للجنة تصفية الإقطاع ورئيسا لاتحاد كرة القدم بالإضافة إلى منصبه كنائب أول لرئيس الجمهورية.

قضية الإخوان:

ويظهر جانب من شخصية شمس بدران الطاغية في تعامله مع قضية الإخوان المسلمين عام 1965..وكيف كانت تعليماته بالتعذيب حتى الموت تصدر منه شخصيا إلى زبانيته..رياض إبراهيم وحسن كفافي وصفوت الروبي ليقوموا بجرائمهم الجائرة..ويدافع شمس عن نفسه بعد الإفراج عنه في حديث للكاتب السياسي جلال كشك نشرته مجلة الحوادث اللبنانية:

ابدأ ده أنا كنت عضو في الجماعة عام 1944 واسمي موجود في سجلاتها..وتثبت محاضر التحقيق في قضايا التعذيب أمام محكمة الجنايات عام 1975 كذبشمس بدران وشذوذه وأنه أصدر تعليماته لصفوت الروبي (أحد زبانية التعذيب( بتحطيم رأس المعتقل الإخواني محمد عواد وهو مشرف على الموت..فضربه الروبي بعصا حديدية على رأسه ففتت عظام الجمجمة ويلقي المعتقل حتفه بأمر من الوزير شمس.

وتكشف اعترافات حسين مختار المتهم السابع في المؤامرة كذب شمس بدران في وقائع التعذيب عندما يقول أن حمزة البسيوني قائد السجن الحربي ألقى بمسئولية التعذيب على شمس بدران.

قال حسين مختار بالنص:

" لما لقيت حمزة البسيوني في بيت المشير تضايقت لأني كنت أعرف أنه قائد السجن الحربي ولما كلمته عن التعذيب اللي حصل للإخوان المسلمين وغيرالإخوان قاللي البسيوني "والله يا حسين أنا ماليش دخل باللي حصل..الوزير شمس كان بيأمر واحنا ننفذ ".

وتسجل الأحداث حدثا خطيرا أثار دويا في اهتمام الرأي العام وخاصة بين ضحايا شمس بدران عندما صدرت التعليمات بهدم السجن الحربي أو باستيل شمس بدران في مدينة نصر..وضمه إلى أستاذ القاهرة ليكون أحد ملاعبها الخضراء.

وليسجل التاريخ للقيادة السياسية علامة مضيئة في محو كل أثار الإرهاب الأسود الذي راح ضحيته الآلاف. وتشير سجلات باستيل شمس بدران أن عدد ضحايا زبانيته بلغ حوالي 18 ألف معتقل منهم 20 امرأة و30 حدثا في حين لا تتسع زنازين السجن إلا إلى 4000 مسجون.

وأن الزنازين كانت تحشر بالضحايا مع الكلاب المفترسة يقاسون كل ألوان التعذيب..الجلد..الحرق..السحل..النهش..ثم الدفن في الصحراء..كان أول شهيد راح ضحية التعذيب في السجن الحربي ضابط يدعي الملازم أول أحمد وصفي وكان متهما في قضية سلاح المدفعية عام 1952..

ثم بدأ السجن يتقبل النزلاء المدنيين..وكان أول نزلائه الكاتب السياسي إحسان عبدالقدوس..والسياسي أحمد حسين الذي أمر أحمد أنور قائد البوليس الحربي بتعذيبه بأمر عبدالناصر..حتى فقد الوعي..ومنهم أيضا عمر التلمساني وعبدالقادر عودة وأبو الخير نجيب وعبدالمنعم أبو زيد وضباط مكتب المشير نفسه.

وزاد عدد الضحايا في عهد شمس بدران وخاصة في قضايا عام 1965.

بلاغات التعذيب:

في عام 1975..بدأت بلاغات التعذيب تنهال على النائب العام بأمر السادات!! بعد أن اعتبر القضاء جريمة التعذيب..جرائم لا تسقط بالتقادم.

وقدم المعذبون 12 بلاغا ضد شمس بدران وأعوانه من زبانية التعذيب..وانحصرت في حقه قضايا التعذيب من ضحايا الإخوان المسلمين..وكمشيش..وقضايا ضباط مدرسة المشاة وعبدالقادر عيد..ومعروف الحضري..وحسين توفيق وغيرها.

30 سنة سجن:

ونظرت محكمة الجنايات برياسة المستشار صلاح عبدالمجيد البلاغات..حيث طالبت النيابة بإعدام شمس بدران المتهم الهارب وأصدرت الحكم في 19 يوليو1977 بمعاقبته غيابيا بالسجن 30 سنة أشغال شاقة..وطعنت النيابة في الحكم مصرة على عقوبة الإعدام.

واكتشفت النيابة هروب شمس بدران إلى لندن منذ عام 1974 بجواز سفر دبلوماسي..وقدم المستشار المرحوم ممتاز نصار عضو مجلس الشعب استجوابا لممدوح سالم رئيس الوزراء ووزير الداخلية وقتها عن هروب شمس بدران..وكيف تم التصريح له بالسفر رغم صدور أحكام ضده.

ودفن الاستجواب ولم يناقشه المجلس بأمر السادات

 

حادث على الطريق:

وفي غمار ميدان "التعذيب" والإرهاب..نسي الوزير انتقام السماء..يشير محضر شرطة الطريق الصحراوي بالإسكندرية يوم 30/ 101974 (أي بعد الإفراج عنه بأسبوع فقط) عن وقوع حادث مروع عند الكيلو 113 كان ضحيته شمس بدران وزوجته وعمه..

فبينما كانت زوجته السيدة مني رشدي تقود سيارتها بسرعة شديدة في اتجاهها للإسكندرية وبجوارها زوجها بينما جلس عم شمس في المقعد الخلفي تنفلت منها عجلة القيادة وتنقلب السيارة عدة مرات حيث يصاب شمس بدران إصابات بالغة..وزوجته برضوض..بينما لقي العم مصرعه "في الحال".

ولم تنشر الصحف الحادث..ووصل شمس إلى الإسكندرية للعلاج في إحدى المستشفيات الخاصة لمدة أسابيع..وليعد خطته السرية للهرب إلى لندن بعدها بشهر.

 

شمس في لندن

وتصل المعلومات عن حياة شمس بدران في لندن بأنه يقيم في شقة فاخرة وله ثروة ضخمة في البنوك البريطانية وأنه يمتلك مصنعا للجبن..ويركب سيارة مرسيدس آخر موديل.

وتقدم النيابة بلاغا للأنتربول تطلب فيه القبض على شمس بدران..لتنفيذ الأحكام الصادرة ضده في قضايا التعذيب وتكتشف النيابة أن شمس استفاد في وجوده في لندن بعدم وجود اتفاقية لتبادل المجرمين الهاربين بين مصر وانجلترا وأن شمس لا يستطيع الحضور لمصر نهائيا..لأن تنفيذ الأحكام قائم مهما مر عليها من سنوات.

تهريب 6 ملايين جنيه:

وفي غياب المتهم الهارب تزداد الراويات والإشاعات..فيذكر البعض أن شمس استطاع أن يهرب 6 ملايين جنيه للخارج أثناء توليه منصبه وتعززت هذه الإشاعات بعد العثور على مليون جنيه إسترليني بجوار جثة زميله على شفيق مدير مكتب المشير السابق الذي لقي مصرعه في ظروف غامضة لم تكتشف أسرارها حتى الآن بينما تذكر بعض أسرار قضية ثورة مصر أن على شفيق لقي مصرعه بواسطة شخص يدعي مصطفي الأنور..لقي هو الآخر مصرعه في ظروف غامضة أيضا.

قضية طلاق:

ونسي شمس بدران في غمار حياته الخاصة في لندن أسرته المقيمة في القاهرة..زوجته وأولاده تقدمت زوجته في 24 / 10/1986 بطلب الطلاق من زوجهاشمس بدران للضرر..ونظرت المحكمة برياسة المستشار أشرف نعيم وعضوية القاضيين أحمد رضا وأحمد مراد وحكمت لها بالطلاق.

وذكر "نبيه فرحات" محامي الزوجة أن شمس بدران تزوجها في 6 يونيه 1962 عندما كان برتبة مقدم..وكان الشاهد الأول على عقد الزواج الرئيس جمال عبدالناصر..

والشاهد الثاني شقيقه على عبدالله بدران..وأنه أنجب منها بنتا تخرجت من الجامعة الأمريكية..وولد آخر 19سنةلا زال طالبا في الجامعة..وأن الزوج هرب من البلاد ولا تعلم له محل إقامة ولا ينفق عليها..وأنها تطلب الطلاق للضرر.

ورفعت "الزوجة" مني رشدي قضية نفقة أخرى أمام محكمة عابدين للأحوال الشخصية (محل إقامة الزوج بالقاهرة( حيث قدمت بيانا بأملاكه منها شقة بالإسكندرية يقوم بتأجيرها مفروشة بـ 500 دولار شهريا بالإضافة إلى أملاكه في الخارج..وحكمت المحكم بنفقة شهرية قدرها 200 جنيه في 25 / 10/1986.

جواز سفر دبلوماسي:

ولم ينس شمس بدران غروره وهو في منفاه. تقدم إلى القنصلية المصرية في لندن يوم 13/ 7/1985 يطلب تجديد جواز سفره الدبلوماسي الخاص بعد 10 سنوات قضاها في لندن..ورفضت القنصلية المصري طلب شمس بعد أن استشارت وزارة الخارجية في القاهرة التي رأت منحه جواز سفر عادي..أسوة بباقي المواطنين.

فيلم المحاكمة:

وتزيد ملامح شخصية شمس بدران الغريبة..اكتشف أحد رجال السينما العرب يدعي حسن بلجون ويعمل موزعا سينمائيا في 10 سبتمبر 1977 محاولة تهريب فيلم سينمائي للخارج !

يصور وقائع التحقيق مع شمس بدران في مؤامرة قلب نظام الحكم عام 1967 حيث عثر على الفيلم ضمن علب فيلم آخر اسمه "الحب في طريق مسدود" فأبلغ مؤسسة السينما التي اتصلت بالجهات المسئولة..فتولت التحقيق لمعرفة ملابسات محاولة التهريب..

وتبين أن الفيلم يصور التحقيق مع شمس بدران فقط ! قبل مثوله أمام محكمة الثورة..وأن مدة الفيلم 90 دقيقة وهو من مادة الريفيستال ويحتوي على دور المتهم كاملا في المؤامرة وتمت مصادرة الفيلم بعد أن قدم الموزع العربي بلاغا للنيابة العامة.

 

حياة وراء الكواليس:

وتكشف تحقيقات إحدى القضايا "الشهيرة" أن شمس كان منغمسا في حياة الليل..والعلاقات النسائية المشبوهة رغم تظاهره بالابتعاد عن هذا اللون من السلوك..ومنها واقعة اتصال مصطفي عامر من شقته الخاصة بالسيدة( أ. خ) يدعوها للحضور في الفجر وبصحبتها الراقصة (ن. ف) لقضاء السهرة بمناسبة وجود الوزير شمس !!

 

وتكشف قضية المؤامرة أبعادا أخرى من حياة شمس بدران يرويها هو شخصيا..ويروي أسرارها بعض زملائه أمثال جلال هريدي وعثمان نصار وصلاح نصر وعباس رضوان ليكون الرجلفي النهاية "اللغز" الرئيسي في مسلسل المؤامرة الفاشلة.

 


 

الفصل الثاني: الهزيمة والمأساة والمؤامرة !!

مع هبوط آخر ضوء في نهار 5 يونيو 67حسمت معركة سيناء لصالح إسرائيل وتولت القوات الإسرائيلية بعدها تمشيط صحراء سيناء تصب نيرانها على المدن والقرى والخيش، تحصد أرواح بقايا جحافل الجنود الهائمة والمواطنين الأبرياء وسط أطنان المعدات والدبابات وقواعد الصواريخ المتناثرة في الصحراء لتضيف للمأساة بعدا جديدا. وسجلت تقارير المعاهد الاستراتيجية العالمية بين صفحاتها أفدح هزائم القوات المصرية منذ بداية الحروب بين العرب وإسرائيل.

وقبلت مصر مضطرة قرار وقف إطلاق النار لتخفي الهزيمة وتعطي لإسرائيل الفرصة مرة أخرى لتصفي بقايا معارك القوات السورية والأردنية لتفوز بأكبر مساحات من الأرض ولتقترب من تحقيق الأمل الموعود !!

ومع العار..اختلفت الأسباب والمبررات للهزيمة والمأساة. اتهم عبدالناصر في خطاب تنحيه أمريكا وبريطانيا وفرنسا وكل دول العالم بالخيانة والتواطؤ ومساعدة إسرائيل بكل أنواع التكنولوجيا المتطورة للقضاء عليه بوصفه زعيما للقومية العربية.

أظافر الأسد:

وبرر الهزيمة في اتفاق الأمبريالية العالمية على تقليم "أظافر الأسد" ..كما فعلت في الماضي مع محمد على عندما تطلع إلى تكوين الإمبراطورية المصرية الحديثة في أوائل القرن التاسع عشر فهزمته في موقعة "نافارين"في اليونان..وهزمت عبدالناصر في سيناء !!

والفرق بين الهزيمتين كبير..هزيمة "نفارين" كانتتبعد عن شواطئ مصر مئات الأميال وكان محمد على يحلم بإمبراطورية مصرية بعد أن خرج من عباءة الدولة العثمانية فتولت قوى الاستعمار تأديبه.

وهزيمة سيناء..وقعت وسط أرض مصر..وبأيدي زعمائها ونرجسية قوادها ولم يأمر عبدالناصر بالتحقيق في الأسباب الحقيقية للهزيمة إلا بعد وقوعها بشهور ولم ينفذ الأمر لإسناده إلى مجموعة من القادة المسئولين عن الهزيمة ولم تصلهم يد التحقيق.

تقارير في البيوت:

وكشف المشير محمد عبدالحليم أبو غزاله القائد العام للقوات المسلحة السابق منذ شهور سر عدم التوصل إلى الأسباب الحقيقية للهزيمة من واقع التقارير التي كتبها قادة الجيوش..

قال في رسالة وجهها للصحافة المصرية أنه اكتشف أن من عهد إليهم بكتابة الأسباب نقلوا تقارير الحرب إلى بيوتهم ليكتبوها على هواهم لذا استبعدت لجان التحقيق هذه التقارير لعدم أمانتها وخشية زيفها خاصة..وكل قائد سينفي عن نفسه تهمة التقصير.

ولم تسجل الوثائق العسكرية تقارير القادة وبالتالي دفنت وثائق الهزيمة إلى الأبد.

وعكف المحللون السياسيون والعسكريون. على تحديد الأسباب من واقع سير أحداث الحرب وما وصل أيديهم من معلومات رسمية وعسكرية وإعلامية..سطروها في نتائج غاية في الخطورة والأهمية..تلقي الضوء الكثيف على المأساة..

وأرجع المحللون الهزيمة إلى الأسباب التالية:

                     أن مصر لم تكن مستعدة للحرب ضد إسرائيل في ذلك الوقت.

                     اختار القادة أسوأ توقيت لبداية الحرب والإعداد لها..

                     وجود أفضل الفرق القتالية في اليمن وبلغت ثلث القوات البرية وذكر بعض المعلقين أن هذه الفرق لو اشتركت لتحقق النصر في سيناء..وهذا الرأي غير صحيح..لأن الفرق الثلاث لم تكن تستطيع "المشاركة" لبعد مسافة المكان واختلاف طبيعة المعركة وزيادة الخسائر في الأفراد وهناك..

                     وترتب على وجود القوات في اليمن استنزاف ميزانية القوات المسلحة وانخفاض مستوي التدريب والانضباط العسكري خلال فترة الحرب.

                     وذكروا أن أحد أسباب الهزيمة استبعاد أفضل الفرق المقاتلة من مسرح العمليات الرئيسي في سيناء وتخفيض حجمها قبل المعركة بثلاث شهور تحت دعوي تخفيض النفقات..

التوفير للحرب:

وأكد المحللون العسكريون أن الاتجاه للتوفير استتبعه إلغاء المشروعات والمناورات التي تقوم بها القوات حتى لا تتكلف نفقات أخرى في استهلاك الوقود والمعدات.

كما استتبعه أيضا إلغاء التدريبات على الواجبات القتالية ليقتصر على النواحي الدفاعية المحدودة على مستوى الوحدات الصغرى دون الكبرى..وبالتالي لم تتدرب القوات البرية على أي مهام هجومية ولم يجهز مسرح العمليات في سيناء التجهيز الهندسي واكتفي بتجهيز النطاق التعبوي الدفاعي الأول وتركت باقي النطاقات الدفاعية دون تجهيز توفيرا للنفقات..

واستتبعه أيضا رفض كافة طلبات القوات الجوية سواء لإنشاء مطارات جديدة أو بناء ملاجئ ودشم لوقايتها من الهجمات المفاجئة بسبب ضعف الميزانية..كما خفضت ساعات الطيران للتدريب..وكانت النتيجة عدم وصول كفاءة الطيارين للمستوي القتالي المطلوب..وهكذا أصبح المسرح العسكري للمعركة مهلهلا بسبب ضعف الميزانية.

وكانت إسرائيل تعرف هذه الحقيقة

                     أعدت قواتها للحرب الجديدة منذ1956..وضعت خططها على أساس الحرب الخاطفة على الجبهات الثلاث المصرية والسورية والأردنية معتمدة على القصور في الإعداد العسكري وانشغال القادة بأمور بعيدة عن الحرب..والانغماس في انحرافات شخصية تافهة أو قذرة !!

                     حصلت إسرائيل على أكبر صفقة عسكرية من ألمانيا الغربية عام 1964 تضمنت أكبر عدد من الطائرات المتقدمة بالذات..

                     وقد اعترف شيمون بيريز رئيس وزراء إسرائيل السابق بأن هذه الصفقة كانت الحاسمة في تدمير الطيران المصري صباح 5 يونيو.

                     واعترف بيريز أيضا أن صفقة الطائرات السكاي هوك التي حصلت عليها من الولايات المتحدة عام 1966 كانت هي الأخرى فعالة في المعركة على الجبهات الثلاث

                     ولم يفت رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أن ينوه بفضل المؤازرة السياسية من القوى الدولية التي ناصرت إسرائيل في حربها ضد العرب..

التورط في اليمن:

وتستمر تحليلات أصحاب الاهتمام في البحث عن أسباب الهزيمة المأساة..فأرجعوا بعضها إلى أسباب عنترية ومظهرية وعاطفية للقادة المصريين وخاصة عبدالناصر ونائب المشير عامر..

فالتورط في حرب اليمن عام 1962 كان رد فعل لفشل الوحدة مع سوريا والمتتبع لسير التدخل المصري يجد أن انقلاب السلال وقع في 29 سبتمبر 1962والانفصال السوري في 28 سبتمبر 1961 والربط بين التاريخية أمر ضروري وهام.

قبل وقوع انقلاب اليمن بأسابيع تقدمت الحكومة السورية بشكوى ضد مصر وطلبت عقد اجتماع للجامعة العربية للنظر في موقف مصر وعبدالناصر ضدسوريا..

وعقد مؤتمر شتورا في 22 أغسطس 1962 ووجهت الحكومة السورية اتهامات مباشرة ضد عبدالناصر أدانت فيها تصرفات مصر إبان سنوات الوحدة. وكانت الاتهامات من القسوة بحيث انسحب الوفد المصري من الاجتماعات بأمر عبدالناصر !!

مؤتمر شتورا:

وعقد العقيد زغلول عبدالرحمن الملحق العسكري في لبنان مؤتمرا صحفيا في نفس البلدة شتورا خلال انعقاد المؤتمر هاجم فيه عبدالناصر وسياسته..طلب بعدها حق اللجوء السياسي لسوريا..

وكانت نتيجة مؤتمر شتورا..أن حددت مصر طريقها بالتدخل في اليمن ومساندة انقلاب السلال لاستعادة عبدالناصر لقوته وزعامته !! ردا على الصفعة السورية !!

وهكذا كان التدخل في اليمن عشوائيا..غير مدروس !! واقعا تحت الانفعال العاطفي ليصبح في النهاية الطريق للهزيمة في سيناء !!

 

تحذير للمشير

ويرجع المحللون سببا آخر للهزيمة يظهر في اتخاذ القرار السياسي بالحرب فالمؤكد أن هيئة عمليات القوات المسلحة قدمت تقريرا أو تحذيرا للمشير عامر أوصت فيه بعدم التورط في القيام بعمليات عسكرية بهذا الحجم الكبير الذي وصلت إليه ضد إسرائيل.

ولكن عامر تجاهل هذا التقرير ولم يضعه في اعتباره عندما وافق على إغلاق المضايق والغريب أن الفريق محمد فوزي عثر على هذا التقرير في الخزانة السرية لعامر بعد تصفية المؤامرة كما هو لم يقرأه أو يحيله للجهات المختصة أو إبداء الرأي فيه.

 

سحب قوات الطوارئ

عامل آخر..ارتبط بموقف القوات الدولية..وكان عاملا مؤثرا في الاتجاه للهزيمة..ذكر المشير عامر على لسان شمس بدران كما يجيء تفصيلا في اعترافات المؤامرة..أن قرار سحب القوات الدولية من شرم الشيخ وإغلاق الخليج في مايو 1967 جاء ردا على الهجمات الإعلامية التي شنتها السعودية ضد مصر وعبدالناصر بالذات بسبب التورط المصري في اليمن!!

لم يفكر "المشير" وقتها أن قرار "السحب" معناه إزالة الحاجز المباشر بين مصر وإسرائيل لتقف قواتهما وجها لوجه لتجد إسرائيل الفرصة الذهبية السانحة لتدمير القوات المسلحة المصرية كما خططت لها منذ عام  1956

وأصدرت القيادة السياسية قرارها يوم 16 مايو 1967 بمطالبة الجنرال "ريكي" قائد قوات الطوارئ الدولية بسحب قواته المتمركزة على الحدود بين مصر وإسرائيل فورا دون دراسة ملء الفراغ الذي سيخلفه الانسحاب الدولي واحتمال المواجهة المؤكدة بين مصر وإسرائيل..

تصريحات زائفة:

وغلبت "حمي" الحرب على تصرفات القيادة العسكرية بعد أن سمعت بتصريحات زائفة من مصادر سوفيتية !! بوجود حشود إسرائيلية كبيرة على الحدود السورية تهدد باحتلال مؤكد للعاصمة دمشق خلال ساعات..واعتبر المشير عامر هذه الأخبار مسألة كرامة ونجدة للأخوة السوريين قبل التأكد من صحة الأنباء السوفيتية.

وأصدر تعليماته المفاجئة برفع حالة الاستعداد القصوى الدائمة في القوات المسلحة استعدادا للقتال !! تبعتها قرارات أخرى أكثر أهمية بحشد القوات في سيناءانتظارا لتحديد ساعة الصفر..

الخطة قاهر:

وأطلق المشير عامر على خطته اسم "قاهر" وعبرت القوات المصرية قناة السويس إلى أرض المعركة..في وضح النهار مخترقة الشوارع والطرقات في المدن التي توصلها إلى سيناء..

وصاحب سير القوات كاميرات التليفزيون العالمية والمحلية..وصورتها وكالات الأنباء العالمية وأجهزة المخابرات الأجنبية في السفارات المحتشدة في القاهرةوطيرتها إلى جميع أنحاء العالم.

وظهرت الصحف على شاشات التليفزيون في العواصم العالمية تغطيها صور القوات المصرية المحاربة والأسلحة التي تستخدمها في القتال..والتعليقات عن الخطر القادم نحو إبادة إسرائيل..

وتحول الموقف إلى نكتة!! وصورة كاريكاتورية لمظاهرة استعراض القوة المصرية المتأهبة لإلقاء إسرائيل في البحر !! واتحدت قوى العالم تناصر الحمل الوديع..الذي سيأكله الذئب المصري الجائع.

وحولت إسرائيل الموقف المصري إلى تقارير ونتائج قدمها الكومبيوتر إلى جولدا ماثير رئيسة الوزراء وموشي ديان وزير الدفاع..تحدد أبعاد الموقف على جبهة القتال..ونقط القوة والضعف في الجانبين..

الحشود كاذبة:

ويبرز السؤال..

هل كانت هناك حشود إسرائيلية حقيقية على الحدود السورية كما أبلغت الحكومة السوفيتية عبدالناصر ليلة 14 مايو 1967 عن طريق سفيرها في القاهرة !!

ويجيب الفريق محمد فوزي رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقت الحرب على السؤال الهام..يقول الفريق فوزي أنه كلف من قبل المشير عامر بالسفر إلىسوريا يوم 14 مايو نفس اليوم الذي تلقي فيه عبدالناصر نبأ الحشود وهناك التقى بالقادة السوريين.

وتأكد بعد أن زار كافة المواقع المتقدمة على الحدود وكما صرح له القادة السوريون أن هذا الخبر غير صحيح !! وليست هناك أي حشود !!

ويذكر فوزي بالنص..

"كانت النتيجة أنني لم أحصل على أي دليل مادي يؤكد صحة المعلومات بل العكس كان صحيحا أنني شاهدت صورا فوتوغرافية جوية على الجبهة السورية التقطت بمعرفة الاستطلاع السوري يوم 12, 13 مايو 1967

ولم ألاحظ أي تغيير للموقف العسكري العادي..وعدت إلى القاهرة يوم 15 مايو وقدمت تقريري إلى المشير عبدالحكيم عامر وهو التقرير الذي ينفي وجود أي حشود إسرائيلية على الجبهة السورية " ..

ولم يقتنع عامر بتقرير قائد أركان حرب قواته المسلحة وصم أذنيه عن تصديق عدم وجود حشود إسرائيلية على الحدود السورية وتخيل أن هناك حشودا ولابد من قيام الحرب لنصرة الإخوة السوريين !!

وأمر المشير باستمرار تصعيد الموقف بشكل لا رجعة فيه وكأنه عثر على الفرصة الذهبية لتدمير إسرائيل وصدرت التعليمات إلى إذاعة صوت العرب في الأيام السابقة للمعركة لتسخين الموقف وإعداد الرأي العام لقبول الانتصار !!

ويبرز السؤال..هل كان يمكن أن تنتصر القوات المصرية في مثل هذه الظروف؟!!والإجابة تكشفها الهزيمة السوداء على أرض سيناء !! وهروب قادتها والتآمر في الظلام !!

وتكشف أوراق التحقيقات في المؤامرة..عن أن أحد دوافعها الرئيسية..كانت لتغطية تصرفات القادة المهزومين في جبهة القتال والتي وصلت إلى مرحلة الخيانة كما ذكر في ساحة المحاكمة !!

وكما اعترف شمس بدران نفسه من أن إصرار المشير عامر على العودة لمناصبه عن طريق الانقلاب رغم مسئوليته عن الهزيمة كان لتغطية الأسباب الحقيقية في وجود مأساة الهزيمة؟!

أسرار الهزيمة:

وتبقي نقطة هامة..فأوراق الكتاب لا تبحث أسرار الهزيمة المروعة التي منيت بها القوات المسلحة في 5 يونيو 1967..ولكنها تلقي أضواء كاشفة على أحداثها باعتبارها المعبر الرئيسي إلى المؤامرة السوداء..فلولا الهزيمة ما كانت المؤامرة..

ويروي المشير عبدالغني الجمسي القائد العام للقوات المسلحة السابق في مذكراته الهامة عن هزيمة يونيو..أن تحرك القوات المصرية إلى سيناء وهي تخترق شوارع القاهرة..كان أشبه بالمظاهرة العسكرية المتعمدة تحت عيون جميع المواطنين والأجانب كما أخذت وسائل الإعلام في نشر هذه التحركات الأمر الذي يتعارض مع مبادئ وإجراءات الأمن الحربي التي تضمن أمن وسلامة القوات أثناء تحركها وحشدها للحرب.

ونتيجة لمظاهرة الاستعراض العسكري علمت إسرائيل من تقارير مخابراتها أن قواتنا تقوم بعبور قناة السويس في اتجاه سيناء وبدأت في إجراءات التعبئة على مراحل..

 

حرب خاطفة

وفي يوم 2 يونيو ازداد الموقف تدهورا وأعلنت إسرائيل تشكيل حكومة حرب برياسة ليفي أشكول تولي فيها موشي ديان وزارة الدفاع والجنرال اسحق رابين رئاسة الأركان والجنرال تساياهو جافيش قيادة المنطقة الجنوبية.

وقررت إسرائيل شن حرب خاطفة ضد مصر وأبلغ عبدالناصر القادة العسكريين في مؤتمر قاعدة الميليز الجوية في 2 يونية أن الحرب ستقع بين 48, 72 ساعة وستكون الضربة الأولى ضد الطيران وقرر عبدالناصر قبول تلقي الضربة المعادية الأولى لأسباب سياسية..

واصدر عبدالحكيم عامر توجيهات بأن تقوم قوات الجيش الميداني في سيناء بمهمة تدمير قوات العدو التي تخترق الحدود وهي ما أطلق عليها اسم العملية "قاهر"وأبلغ عامر القادة أنه سيزور الجبهة يوم 5 يونيو وذهب قواد الحرب مرتجي وصلاح محسن وأحمد إسماعيل إلى مطار تمادة لاستقبال المشير في الثامنة والنصف صباحا من نفس اليوم.

واندلعت الحرب بينما القادة في انتظار المشير..سمعوا انفجارات قريبة من المطار واكتشفوا أن الطيران الإسرائيلي بدأ قصف مطاري تمادة والميليز وباقي المطارات ويقول المشير الجمسي: أن قصف الطيران المصري بدأ في الساعة 45:8بتوقيت القاهرة وانتهي الطيران الإسرائيلي من تدمير المطارات والقوات الجوية في ثلاث ساعات فقط. كان التدمير يبدأ بضرب ممرات المطار لجعلها غير صالحة ثم يبدأ تدمير الطائرات الواقفة على الأرض بدون طيارين....

ويقول الجمسي..في البداية لم نظن أن الطائرات المقاتلة التي فوق رؤوسنا طائرات إسرائيلية فالشبه كبير بين طائراتنا وطائراتهم..كنا نظن أن الطائرات المصرية سرعان ما تظهر وتنتزع السيطرة من العدو ولكن طال انتظارنا وخاب أملنا..وتم تدمير الطيران المصري.

إعلان حالة الحرب:

وأعلنت إسرائيل في الساعة التاسعة صباحا أنها في حالة حرب مع مصر..وكانت نتائج الضربة الجوية الأولى صدمة شديدة لعبدالناصر وباقي القيادة السياسية.

ويروي أنور السادات ما دار في القيادة صباح يوم 5 يونيو قائلا.... " عندما ذهبت للقيادة صباح ذلك اليوم رأيت عبدالناصر يخرج من الصالون ثم بدأ عامر يلقي اللوم على الأمريكان قائلا أن سلاح الطيران الأمريكي هو الذي ضربنا وليست إسرائيل..وطلب من عبدالناصر إصدار بيان يتهم فيه أمريكا بالمشاركة في العدوان.

ورد عليه عبدالناصر..أنا لست مستعدا لتصديق هذا الكلام ولا إصدار بيان رسمي بأن أمريكا اعتدت علينا إلا إذا أتيت لي بجناح طائرة واحدة عليها العلامة الأمريكية وصمت عامر ولم يستطيع تحقيق طلب عبدالناصر.

وقف إطلاق النار:

وأسرع عامر يطلب من السفير السوفييتي وقف إطلاق النار بعد بدء الحرب بساعة واحدة..وكان هذا سر وجود السفير السوفييتي في القيادة في ذلك اليوم (5يونيو).

هزيمة الطيران:

وحدد الجمسي 5 أسباب لهزيمة الطيران المصري يوم 5 يونيو هي كالتالي:

                     التسيب الذي كان سائدا في أحرج الأوقات في مركز عمليات القوات الجوية والدفاع الجوي..

                     قصور قائد وقيادة القوات الجوية والدفاع الجوي في صد الضربة المتوقعة وتقليل الخسائر..

                     ضعف الخطط الموضوعة واستنادها إلى معلوما خاطئة..

                     وجود الطائرات المصرية في العراء دون أي دشم.

                     مفاجأة إسرائيل في استخدام قنابل الممرات.

 

الهجوم البري:

وبدأت إسرائيل هجومها البري في نفس التوقيت أو بعده بساعة واحدة..على قوات المحور الشمالي( رفحالعريش)واستطاعت أن تدمر جزء كبير من القوات لإمكان فتح الطريق الساحلي إلى العريش وعزل غزة عن سيناء وأن تدخل العريش بقول من 20 دبابة..

كما نجح العدو في الاستيلاء على العديد من القرى الواقعة على المحور الشمالي وبدأ الانتشار الإسرائيلي على كل المحاور في سيناء وأخذ القتال يأخذ شكلا ضاريا بين المصريين والعدو استغرق يومي 6,5 يونيه واستخدمت إسرائيل طيرانها الجوي في قصف التجمعات المحتشدة ويكون لتدخلها الدور الحاسم في المعركة..

 

الانهيار المعنوي

ويقول الجمسي رغم التفوق الجوي الإسرائيلي يوم 5 يونيو والوصول إلى العريش ورغم خروج قواتنا الجوية من المعركة فإن الانهيار المعنوي والمادي لم يؤثر على القوات المصري على كل المحاور والجبهات في اليوم الأول للحرب.

أما اليوم التالي 6 يونيو فكان يوما أسود ومصيريا في تاريخ المعركة فبعد أن احتل العدو العريش واخترقت قواته مواقع أبو عجيلة أصدرت القيادة العامة في القاهرةقرارا باستخدام الفرقة الرابعة المدرعة للقيام بضربة مضادة في اتجاه أبو عجيلة القسيمة لتدمير القوات الإسرائيلية المهاجمة واستعادة الموقف.

وبدأ الطيران الإسرائيلي قصف القوات المتقدمة بطريقة تبعث على الأسي بعد أن أصبحت "القوات" مكشوفة نهارا وليس لديها أي وسائل مؤثرة للدفاع ضد الطيران الإسرائيلي..

جريمة الانسحاب:

وفجأة وفي مساء اليوم..أصدر المشير عامر تعليمات بالانسحاب العام لكل القوات في سيناء لغرب القناة على أن ينفذ اعتبارا من فجر يوم 7 يونيو ووقعت الكارثة وحسمت المعركة خلال 24 ساعة لصالح إسرائيل بدأت بعدها جريمة الانسحاب..

ترك القادة مراكزهم في سيناء ليستقلوا ما يملكون من سيارات ركوب في اتجاه القناة تنفيذا للانسحاب(انسحابهم هم)تاركين جنودهم يهيمون في الصحراء تحصدهم نيران الطائرات الإسرائيلية والمدفعية المهاجمة.

المشير..والانسحاب

ويروي محمد فوزي في مذكراته كيف أصدر عامر قرار الانسحاب..قائلا

"طلبني المشير بعد ظهر يوم 6/61967 قائلا لي ..عاوزك تحط لي خطة لانسحاب القوات من سيناء إلى غرب قناة السويس..ثم أضاف..أمامك 20 دقيقة فقط ".

وفوجئت بهذا الطلب إذ أنه أول أمر يصدر لي شخصيا من المشير الذي كانت حالته النفسية والعصبية منهارة بالإضافة إلى أن الموقف لا يسمح بالمناقشة أو الجدل أو معرفة دوافع التفكير في مثل هذا الأمر فقد كانت القوات البرية في سيناء عدا قوات الفرقة 7 مشاة متماسكة حتى هذا الوقت ولم يكن هناك ما يستدعي إطلاقا التفكير في انسحابها..

"وأسرعت إلى غرفة العمليات حيث استدعيت الفريق أنور القاضي رئيس الهيئة واللواء تهامي مساعد رئيس الهيئة وجلسنا فترة قصيرة نفكر في أسلوب وطريقة انسحاب القوات..وانتهي الأمر بوضع خطوط عامة وإطار واسع لتحقيق الفكرة ودونها التهامي في ورقة..

وتوجهنا نحن الثلاثة إلى المشير وكان منتظرا خارج مكتبة واضعا إحدى ساقيه على كرسي المكتب ومرتكزا بذقنه على ساقه الموضوعة فوق الكرسي وبادرت المشير بقولي على قدر الإمكان وقدر الموقف وضعنا خطوطا عامة لتحقيق فكرة سيادتك..وقرأ التهامي الورقة ووصل إلى أن الانسحاب يتم في أربعة أيام وثلاث ليالي..

انسحاب في 20 دقيقة:

وفوجئنا بصوت المشير يرتفع موجها الحديث إلى أربعة أيام وثلاث ليالي يا فوزي أنا أعطيت أمر الانسحاب خلاص ثم دخل إلى غرفة نومه التي تقع خلف المكتب مباشرة بطريقة هستيرية بعد أن ازداد وجهه احمرارا أثناء توجيه الحديث بينما انصرفنا نحن الثلاثة مندهشين من حالة المشير..

وتزيد المأساة عندما يتبين أن المشير كلف أعضاء مكتب شمس بدران وعلى شفيق والشرطة العسكرية بتبليغ أوامر فردية للضباط بالانسحاب إلى غرب القناة دون أن يرسل الأوامر لقادة الفرق للتنفيذ.

ووقعت مذبحة الجيش المصري في سيناء فترة الانسحاب..وعاد المشير يخطط للمؤامرة والعودة لقيادة القوات المسلحة بعد ساعات من الهزيمة السوداء !!


 

الفصل الثالث: المؤامرة في المرسيدس 600

الزمان نهار يوم 11 يونيه 1967 حرارة الجو تلف القاهرة تزداد درجاتها جنوبا. على طريق الصعيد سيارة عبدالحكيم عامر الرسمية المرسيدس 600 السوداء تسير ببطء في طريقها إلى بلدة أسطال بالمنيا تقل المشير وشمس بدران ومعهما جلال هريدي قائد الصاعقة.

وعند مدينة بني سويف لحق بهم عباس رضوان "أمين الاتحاد الاشتراكي للوجه القبلي" ليقنع المشير بالعودة للقاهرة. وقبل تحرك السيارة من بيت المشير بالجيزةقفز إليها جلال هريدي مصرا على مرافقة المشير في رحلته إلى أسطال ..

لحظتها نظر المشير لشمس وقال له:

تحب جلال ييجي معانا؟

ورفض شمس. وقال أن وجود سيثير مشاكل.

ولكن المشير أصر على أن يرافقهما جلال إلى المنيا فقد كان يعتبره "ابنا" آخر له ووجوده سيزيده قوة..وصمت شمس وهو يرى جلال هريدي يتخذ مكانه بجوار السائق.

حديث خطير

داخل السيارة دار حديث خطير لم يشترك فيه إلا المشير وشمس بدران وجلال هريدي فقط بعد أن تخلف عباس رضوان على الطريق لفشله في إقناع المشير بالعودة للقاهرة والتفاهم مع عبدالناصر كان الحديث محددا ونذيرا بالشر اعترف به شمس نفسه أمام محكمة الثورة في اليوم التالي للمحاكمة.

قال شمس: كان حديثنا يدور حول القيام بعمل عسكري يهدف إلى إعادة المشير للقوات المسلحة بعد أن خلعه عبدالناصر.

تلي ذلك دور آخر اقترحه شمس أن يعود جميع أفراد دفعته (دفعة 48) الذين اعتقلوا أو خرجوا على المعاش للخدمة فورا ويكون ذلك موازيا لعودة المشير لمنصبه.

شرارة المؤامرة:

وهكذا ولدت في سيارة المشير المرسيدس 600 شرارة مؤامرة قلب نظام الحكم والاستيلاء على القيادة الشرقية بالقصاصين وتحريك القوات للزحف علىالقاهرة !! كما حدد قرار الاتهام! واعترف المتهم الأول شمس بدران.

كان صاحب الاقتراح الأول في التلويح بالعمل الخطر شمس بدران وكان المثير للأمور وتسخين الموقف..جلال هريدي وكان المستمع دون تعليق عبدالحكيم عامر القلش السبب.

وأخفي شمس بدران سبب آخر احتفظ به في قلبه ودفعه إلى تأكيد ما ينوي فعله وكان حلما عاشه 14 ساعة كاملة كان السبب قلشه من تولي رياسة الجمهوريةواختيار عبدالناصر لزكريا محيي الدين لتولي مسئولياته كما أعلن في بيان التنحي الذي ألقاه ليلة 9 يونيه 1967.

تغطية أسباب الهزيمة:

والمتتبع لتطورات المؤامرة يجد لها أسبابا أخرى ذكرها قادتها من خلال اعترافاتهم كان الاتفاق على تدبير المؤامرة هدفه تغطية الأسباب الحقيقية في وقوع الهزيمة وإسدال الستار عما قام به القادة الكبار من جرائم تصل إلى درجة الخيانة..كما وصفها حسين الشافعي رئيس محكمة الثورة في تعليقه على أقوال شمس بدران المتهم الأول في المؤامرة..

عندما قال بالحرف:

"إن وراء التدبير محاولة لإخفاء الخيانة التي وقعت بالهروب من ميدان القتال والتستر وراء المشير المهزوم".

 

مسئولية المؤسسة العسكرية

وكانت المؤامرة تغطية لمسئوليات المؤسسة العسكرية إزاء الحرب كما اعترف شمس بدران أمام المحكمة بقوله:

إن عبدالحكيم عامر كان صاحب الفكرة في يحب البوليس الدولي من شرم الشيخ وغلق خليج العقبة منذ ديسمبر 1966 وكانت هذه الفكرة الشرارة الأولى في تصعيد الموقف نحو الحرب.

مسئولية شمس:

وتغطي المؤامرة مسئولية شمس نفسه عن الهزيمة عندما اعترف أمام المحكمة أنه أعطي عبدالناصر التمام باستعداد القوات المسلحة لدخول المعركة بقوله:

                     احنا جاهزين.

انتحار المشير:

وكانت المؤامرة أيضا تغطية لطموح شمس بدران في الحكم من خلال اعترافاته بقوله:

إنه توقع انتحار المشير بعد الهزيمة العسكرية وأنه تحدث مع عبدالناصر تليفونيا يوم 8 يونيه 1967 يطلب منه الحضور للقيادة بمدينة نصر.

وأنه لم يبلغ الرئيس توقعه إقدام المشير على الانتحار..بل رجاه فقط بالحضور يومها رد عليه عبدالناصر بالنص:

" هو المشير مش طلب يمسك العملية بنفسه..عاوزني أجي ليه ".

واعترف شمس..بأنه ضغط على عبدالناصر حتى حضر للقيادة يوم 8 يونيه واتفق مع المشير على التنحي وترشيحه أي (شمس) للرياسة.

 

تحدي السلطة:

وكانت المؤامرة أيضا تحديا لسلطة عبدالناصر بعد أن قرر تعيين محمد فوزي قائدا عاما للقوات المسلحة ليقضي نهائيا على أحلام مؤسسة شمس وعبدالحكيم عامر العسكرية للعودة للجيش مرة أخرى.

 

خمس واجبات:

وكانت خطة المؤامرة محددة بخمسة واجبات..أملاها عبدالحكيم عامر شخصيا على جلال هريدي في غرفة نومه يوم 24 / 8/ 67 أي قبل التنفيذ بثلاثة أيامهي:

1.               الاستيلاء على الفرقة المدرعة في دهشور.

2.               الاستيلاء على فرقة أخرى لتأمين القاهرة.

3.               تأمين البوليس الحربي

4.               تأمين الطيران لتغطية تحرك المشير إلى القيادة الشرقية في القصاصين.

5.               إعلان حكم ديمقراطي بعد الوصول إلى الوحدات الشرقية.

 

المشير برئ

وكانت الخطة مؤسسة على اعتبار المشير عامر غير مسئول عن هزيمة 1967..وإعلان أن عبدالناصر المسئول الأول عنها..لأنه لم يكن يريد الحرب وصعد الموقف السياسي إلى درجة الحرب متصورا أنه سيكسب المعركة بمناورة سياسية دون قتال.

وكان عبدالحكيم عامر يروج لهذا المفهوم وسط الضباط اللاجئين إلى بيته بعد الهزيمة أضاف إليه اتهاما آخر مشيرا إلى موقف السوفييت ودورهم في هزيمة 1967حتى أنه فكر في إرسال خطاب إلى السفير السوفييتي في القاهرة باتهام الاتحاد السوفيتي بأنه خدع مصر وأعطاها معلومات زائفة عن الحشود السورية..ألا أن"هيكل" أقنعه بعدم إرسال الرسالة..في آخر لحظة.

 

أراء المشير

وانتشرت آراء المشير وسط "الضباط" والرأي العام..ليخلي مسئوليته من الهزيمة علق عليها السيد حسين الشافعي رئيس محكمة الثورة في مواجهة المتآمرين إثناء محاكمة شمس بدران بقوله:

أن من حق الشعب أن يعرف كل الحقائق وللتاريخ أقول إن إقرار سحب قوات البوليس الدولي من شرم الشيخ اتخذ بعد اجتماع كان المشير حاضرا فيه.

وأن الرئيس عبدالناصر أعلن في هذه الجلسة أن هذا القرار من حق الدولة التي طلبت وجود البوليس الدولي على أرضها وبالتالي من حقها سحبه لأنه تم بناء على طلبها.

وقال الرئيس عبدالناصر في الاجتماع أن احتمالات ردود الفعل يمكن أن تزيد من احتمال الحرب من 50% إلى 80 % وكان المشير موجودا..في الاجتماع ولم يعلق إلا بالموافقة التامة.

ويستطرد حسين الشافعي..وبذلك لم يكن انسحاب القوات الدولية مفاجأة مطلقا..ولو أبدي المشير في هذه الجلسة أي اعتراض لما اتخذت هذه القرارات..

وقال الشافعي

" إنني أثير هذه الوقائع لأنها ليست قضية شخص إنها قضية الوطن العربي قضية المستقبل العربي ومن حق الشعب أن يعرف الحقائق كاملة..

غلق الخليج:

أما القرار الخاص بإغلاق خليج العقبة قد اتخذ على أساس أنها جزء من أرضنا وأنها آخر أثر من أثار عدوان 1956