أرسلوا ساويرس وأذنابه إلى طرة: تنتهي الثورة المضادة

من كان يحب أمريكا وإسرائيل فلا يقضين الجمعة إلا في ميدان التحرير!

استمرار الوتد  وذيوله في الإعلام يعني فشل الثورة.

 

بقلم د محمد عباس

www.mohamadabbas.net

mohamadab47@yahoo.com

 

من كان يريد هزيمة الثورة النبيلة الطاهرة  وانتصار الثورة المضادة فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد اندحار ثورة الأخيار والشهداء وانتصار ثورة الرعاع والسفهاء فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يذهب مبارك إلى طرة (في ستين داهية) وأن يجلس على عرشه ساويرس وممدوح حمزة وعمرو حمزاوي فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يتخلص من عار إعلام صفوت الشريف وشذوذ ثقافة فاروق حسني ويضع مكانها عار نخبة كاملة كلها شاذة تضع على وجوهها أقنعة صحافيين كبار وكتاب كبار ومقدمي برامج كبار وفضائيات شهيرة وصحف كانت خلايا نائمة لكنها خلعت أخيرا مايوه الحياء ( وليس برقعه!)  فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن ينال قطعة من الكعكة الأمريكية وربع المليار الذي وزعته أمريكا على كلابها كي تنبح للثورة المضادة بمختلف الأبناط والترددات فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يرى كيف يورط الوضيعُ النبيلَ والغبيُّ الذكيَّ والخائنُ الفدائيَّ كي يحارب له معركته وينفذ مخططه فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يرى 10% من أهل الشهداء الحقيقيين يذوبون وسط 90% من البلطجية وأطفال الشوارع وتجار الأرصفة فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد المشاركة ولو بمجرد المشاهدة في فعل اغتصاب فاحش للثورة ودم الشهداء  فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يرى كيف يسرق أتباع أمريكا الثورة من أبنائها فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد كيف يسرق عملاء إسرائيل  الثورة من أبنائها فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يرى كيف تسرق صحف ساويرس وفضائياته الثورة من أبنائها فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد كيف تسرق منصات  ممدوح حمزة الثورة من أبنائها فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد كيف تسرق قنوات أون تي في والمحور ودريم والتحرير والحياة  الثورة من أبنائها فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من كان يريد أن يرى داعرة ترتدي ملابس رابعة العدوية  فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

من أراد أن يرى الخائن المعلم يعقوب يرتدي إهاب البطل عمر المختار فلا يبيتن الليلة إلا في ميدان التحرير..

***

نعم..

أنا عاتب وغاضب وقلق  وحزين..

الجيش بالنسبة لنا هو الحاكم المؤقت والحَكَم  العادل الحاسم الذي لم يبسط عدله ولا هو فرض حسمه..

والشرطة هي الابن الضال الذي نرحب بعودته ولكن بشرط أن يتوب وأن يعاقب مجرموه، وألا تتصرف السلطة وكأنها تعتذر للشرطة وتتوسل إليها.. نحن الذين يجب أن نضع شروطا لعودة الشرطة لا أولئك المضربون الهاربون إلى بيوتهم، وبدلا من عقابهم ضوعفت مرتباتهم.

***

لماذا ترك الحاكم المؤقت والحَكَم العادل الأمور تنزلق إلى الهاوية..

لماذا ترك المرتشين الخونة ..

إن الأمر لا يعود إلى ربع مليار وزع أخيرا على الخونة كما صرحت السفيرة الأمريكية  بل إلى مليارات كثيرة توزع منذ عقود.

لماذا لم يحصر جهاز المخابرات كل من استضيفوا في الخارج من النشطاء السياسيين من كفاية وأبريل  وأي مسميات أخرى..فأولئك من بين الجواسيس والخونة الذين تحدث عنهم اللواء الرويني.. فكيف يتحدث لواء من الجيش عن جواسيس وخونة فلا نراهم مكبلين بالأغلال بل نراهم نجوما على الفضائيات والصحف؟.

لماذا تركوا أحمد شفيق ويتركون الجمل حتى يضج الناس فيبادرون بالتصرف قبل الانفجار ببعض ساعة..

لماذا أعطوا الانطباع بأنهم لا يستجيبون إلا تحت ضغط.

هذا الانطباع – وبعضه على الأقل صحيح- كان هو الشريان الذي ضخ ويضخ الدم لسرطان الثورة المضادة ويمنحها القوة والوحشية والتغول والقدرة على الافتراس والانتصار.. فلماذا؟!.

حسنا ..

إن كان الحاكم المؤقت والحَكَم العادل لا يستجيب إلا تحت ضغط فلماذا لا تجرب الفلول والبلطجية واللصوص أن تضغط هي الأخرى على أمل الفوز.

لماذا تركوا الفضائيات العميلة تبث سمومها.. الفضائيات المسروقة من دماء الناس فقد أسست بأموال قروض نهبت من بنوكهم.

لا أطالب بالمصادرة ولا بالإغلاق..

ولا أطالب بمحاكمة سياسية.. بل بمحاكمة جنائية تبحث عن الراشي والمرتشي والناهب والمختلس والجاسوس والعميل..

ولقد كان يمكن مواجهة سموم تلك الفضائيات بتوازن قنوات الفضائية الحكومية .. لكنها كانت تبث نفس السموم.. فلماذا..

لماذا تركتم ساويرس خارج طرة وفساده لا يقل عن فساد من دخلوه.

لماذا تركتم ممدوح حمزة دون فحص دقيق في مصحة .. وعلاج.

لماذا تركتم الزبالين من منشية ناصر يحاصرون ماسبيرو ويرفعون الصليب وبنود مواثيق الأمم المتحدة التي لا يعرفها إلا المتخصصون. تركتوهم يفعلون ذلك فأصبحوا سابقة وقدوة لمن يأتي بعدهم. وأصبح الصليب لا يتعارض مع الدولة المدنية بينما يتعارض معها بداية أحد المرشحين كلمته " بـ: "بسم الله الرحمن الرحيم" .. إي والله.. اعترض أحدهم ممن يزعم أنه من صناع الثورة.. اعترض واحد منهم كانت تجمعه علاقة مريبة بفاروق حسني ومدير مكتبه على البداية ببسم الله الرحمن الرحيم.

لماذا تركتم هذه الطفيليات التي لا ينبغي أن تخرج من محيط الفضلات لتسيطر على الساحة.

إنني واثق أن الجيش يستطيع فرض الأمن كله.. فلماذا لا يفعل..

سفهاء النخبة الذين لا يحملون ودا للجيش ولا للأمة يزعمون- خسئوا- أن الجيش يضطرنا للصراخ طالبين فرض الأحكام العرفية وإلغاء الانتخابات إلى أجل غير مسمى.

فلماذا لم يكن ردكم حاسما وباترا وقاطعا..

هل ما يحدث الآن عشوائي أم أنه نتيجة تخطيط دقيق عبقري.. قد يكون خيرا وقد يكون شرا..

لماذا وضعتم الأمة في هذا الوضع الحرج المدمر الذي يفقدها المناعة والقدرة على المناورة واتخاذ القرار لأنها سقطت في جحيم البين بين.. فلا هي واثقة من هذا ولا هي واثقة من ذاك.

لماذا لم يتم جمع الأربعمائة ألف بلطجي ليجندوا لأعمال مدنية يتم فيها إعادة تأهيلهم وتدريبهم على العودة للمجتمع.. خاصة أن المجرم الأول المسئول عن هؤلاء هم ضباط أمن الدولة والمباحث.

لماذا خذلتم أسر الشهداء..

ولهم كل الحق في كل ما يفعلون سواء كان بالعقل أو بالجنون.. فأداء الدولة هو الذي دفعهم إلى هذا الجنون.. لكننا بالعقل نناشدهم: افعلوا بالسلطة ما تريدون لكن لا تتركوا أبناء الأفاعي والكلاب يسرقون دماء أبنائكم: الشهداء..

استشهدوا أنتم أيضا لكن لا تجعلوا البلطجية بشقيهم: الرعاع والنخبة يورطونكم  في إهدار دماء أبنائكم..

قلبي معكم.. عقلي معكم.. دمعي معكم فلا تتركوا السفلة يخدعونكم.

هناك مليونيات للثورة ومليونيات للقضاء على الثورة فلا تنخدعوا..

هناك كلمة حق يراد بها حق.. وكلمة حق يراد بها باطل.. ولكن – وانتبهوا- لا توجد كلمة باطل يراد بها باطل ..

فانتبهوا..

إن الشيطان لن يأتيكم بقرونه ليقول لكم أنا الشيطان فاتبعوني.. وإنما سيرتدي لكم أثمن حلة وسيتزين لكم بأفضل زينة..

وأيضا: لن يأتي لكم السفهاء المجرمون ليعترفوا: قد أتينا لكم لنسرق ثورة أبنائكم ولنبيع دماءهم بل سيقولون تعالوا معنا كي ننقذ الثورة. انتبهوا: سيبيعون دماء أبنائكم .. ثم دماءكم.

لن يأتي لكم ساويرس قائلا: أنا صليبي أتبع المؤسسات الصليبية العالمية أريد إلغاء المادة الثانية بل والإسلام كله وأريد أن أمنع الحجاب وإنما سيأتي ليقبل يد شيخ الأزهر..

لن يأتي لكم ممدوح حمزة معترفا: أنا  انفعالي متهور لا أفقه ما أقول  لكنه سيهدد الجيش بأنه سيحشد له الملايين في ميدان التحرير..

لن يأتي لكم مذيعو الفضائيات وكبار الصحافيين ليعترفوا نحن أبناء سفاح زواج متعة بين الثروة والسلطة والإعلام بل سيأتون مدعين أنهم آباء الثورة.

لماذا..

لماذا ترك الجيش كل ذلك يحدث تحت ناظريه..

لماذا..

هل يحدث ذلك في النطاق الإرادي أم اللا إرادي..

أمريكا وإسرائيل لم تكونا تهزلان طيلة الفترة الماضية وتكفيهما نخبة من آلاف قليلة من المتدربين والحاصلين على قطعة من الربع مليار جنيه لكي يقودوا مليونا من البلطجية  وأطفال الشوارع والفلول وتجار الأرصفة والمخدرات والهاربين من السجون. وأخطر من هؤلاء جميعا تلك الحيات والأفاعي والعقارب والأبراص التي تملأ أوراق الصحف وشاشات الفضائيات.

هل خرج الوضع من أيديكم؟..

أم أن الأمور ما تزال تحت السيطرة؟..

***

لماذا تتصرفون بضعف وأنتم أقوياء بالله وبالأمة..

هذا التردد مخيف.. ومقلق..

لماذا أزلتم مظهر مباحث أمن الدولة  وأبقيتم على الجوهر..

***

يا أهل الشهداء..

يا سادتي..

يا فلذة كبدي..

دماء أبنائكم ما تزال تسيل في قلبي..

ولكم الحق في كل شيء..

وأنا معكم وقبلكم أدين وزير الداخلية وأتمنى إقالته.. وأدين وزير العدل وأتمنى إقالته.. وأدين الدكتور عصام شرف كما أدين صمت الجيش.. وفي نفس الوقت ألعن قاضيا مرتشيا ملعونا يتصدى للحكم في قضية من قضايا أبنائكم..

وأنا معكم: أريد أن أرى الشرطة كلها تعتذر وتتوب.. وأريد أن أرى المذنبين منها يحاكمون في الشوارع وأن يعدم المجرمون في الميادين ليس فرط قسوة وإنما للعبرة..

أدينهم..

والنار التي تحرق قلوبكم هي التي تحرق قلبي..

لكن انتبهوا..

فمن في الساحة الآن .. بلطجية الشوارع وبلطجية ضباط أمن الدولة وبلطجية ضباط المباحث ومعهم في نفس جيش الشيطان بلطجية الثقافة والإعلام وبلطجية ساويرس وبهجت وراتب  و.. و.. و..

هؤلاء جرمهم في قتل أبنائكم أكثر من جرم القاتل المباشر..

وهؤلاء هم الذين يحملون الآن قمصان أبنائكم المضمخة بدمائهم يزعمون أنهم يريدون الثأر لهم لكنهم- وانتبهوا- يريدون خداعكم والاستيلاء عليها كي يبيعوها لأعدائكم.

فانتبهوا ..

انتبهوا وخذوها حكمة: كل الأسماء اللامعة من النخبة شريكة في سفك دماء أبنائكم..

كل الأسماء الكبيرة الرنانة الطنانة مهما بلغ بريقها المزيف تسري داخلها دماء الخيانة فاحذروهم.

كل الفضائيات الجديدة – وجل القديمة!-  التي تصدر مدفوعة بملايين الدولارات.. والصحف التي تظهر بين يوم وليلة إنما تفعل ذلك بأموال أمريكا وإسرائيل سواء مباشرة أو عن طريق سكوبي أو ساويرس وحمزة

انتبهوا يا أهلي..

انتبهوا فهذا البريق مزيف..

انتبهوا فهذا الطهر مدنس..

انتبهوا يا من سيتشفع فيهم أبناءهم..

انتبهوا واعلموا أن مثقف السلطة البلطجي الذي دربه وزرعه ضابط  أمن دولة  ولو ليعارض..  وكذلك الشقي بلطجي الفلول وأقباط المهجر في الخارج وأتباعهم في الداخل كل أولئك لن يستنكفوا عن فعل.. أي فعل .. في سبيل أن يمنعوا تولي حكومة مدنية تستطيع السيطرة عليهم ومحاكمتهم وسجنهم بل وإعدامهم..

انتبهوا..

فإن لصوص الثورة لن يأتوا ليقولوا لكم نحن لصوص الثورة..

وتجار دماء الشهداء لن يقولوا لكم نحن تجار دماء الشهداء..

بل سيقولون لكم نحن الثورة ونحن الشهداء .. فانتبهوا..

***

الأعداء كثيرون ومن باعوا دماء أبنائكم بل من قتلوهم كثيرون فانتبهوا..  إنه ثأر جيل فانتبهوا.. إنه ثأر جيل فجيل فانتبهوا.. واسألوا أنفسكم:

- هل هناك من هم أكثر إجراما من جهاز مباحث أمن الدولة السابق؟.

أظن أن الإجابة الفورية ستكون: "لا".. وهي إجابة صحيحة. قد يقول قائل أن الطغمة الحاكمة أشد فسادا وإجراما. ولهؤلاء أقول: نعم.. إن تلك الطغمة مجرمة لأنها باعت آخرتها بدنياها. أما جهاز أمن الدولة فقد كان أكثر إجراما لأنه باع آخرته بدنيا غيره.. باع آخرته بدنيا سوزان وجمال وأحمد عز.. باعوها بتزوير الانتخابات لصالح غيرهم.. وبتعذيب الناس لحماية آخرين. بل باعوا إنسانيتهم وبشريتهم ليتحولوا إلى وحوش أكثر وحشية والحيوانات المفترسة..

ولكن.. هل يقتصر الإجرام على الطغمة الحاكمة وجهاز أمن الدولة؟..

فماذا عن أعضاء مجلسي الشعب والشورى الذين استمرأوا النجاح بالتزوير ودافعوا عنه حتى مع وجود وقائع فادحة فاضحة كواقعة الدكتور مصطفى الفقي الذي خلع كل براقع الحياء ليدافع عن التزوير وليسقط من عين الأمة.

ماذا عن بقية حلقات الفساد من محافظين وأمناء حزب ورؤساء جامعات وعمداء كليات وعمد قرى؟.

وقبل ذلك كله : ماذا عن النخبة المثقفة من كتاب وصحافيين؟..

تلك النخبة التي بدأت تتسلل بالتوسل عقب الاحتلال البريطاني عام 1882 وتحت ظله، متوسلة إلى العلماء- هكذا كان يسمى المثقفون آنذاك- أن يفسحوا لهم مكانا ضئيلا بينهم. وشيئا فشيئا بدأوا يزاحمونهم ويرفعون من شأن سفهائهم حتى كان عام 1952 فسحبوا اعترافهم بالعلماء مطلقا وقصروا لقب المثقفين عليهم واحتكروا الفكر والصحافة والتلفاز والإذاعة. وبدلا من الاحتلال الخارجي الذي نشئوا في ظله تولت أمرهم وزارة الداخلية (الاحتلال الداخلي) ممثلة في جهاز أمن الدولة.. لتتحول هذه النخبة إلى بؤرة صديد تبث سمومها في الوطن كله.

يقول ضابط الشرطة السابق عمر عفيفي -القدس العربي 16-10-2008 : " العديد من المعارضين أسوأ حالا من الحكومة ذاتها بعدما تحولت المعارضة إلى مهنة لبعض من لا مهنة له. بحكم خبرتي السابقة فأنا شاهد على كثير من هؤلاء ورأيتهم بعيني التي سيأكلها الدود، صباحا يسبون النظام والحكومة ومساء بمكاتب أسيادهم في أمن الدولة لتلقي التعليمات وجداول الأعمال واستلام الأظرف المغلقة وتذاكر السفر وبدل السفر لمأموريات الحج والعمرة(...) وبحكم وجودي الاضطراري في الولايات المتحدة واحتكاكي المباشر بكثير من أطياف المعارضة تكشف لي الكثير من أدعياء المعارضة الانتهازيين الذين يصطادون في الماء العكر بلا خجل وأصبحت مهنتهم الأساسية المعارضة للنظام المصري بالخارج."

انتهى الاستشهاد بعمر عفيفي الذي حقق شهرة طاغية بكتابه " عشان متنضربش على قفاك" ثم  بنصائحه الأمنية لثوار 25 يناير.

***

في هذا الصدد أيضا يقول حمدي الحسيني الصحافي في الوفد: 'الآن وبعد أن أصبح مصير الرئيس السابق وأفراد أسرته وجميع أركان حكمه في قبضة العدالة، ما مصير فرق الكوماندوز الإعلامي الذين تولوا مهمة تبييض وجه هذا النظام والترويج لمشاريعه الإجرامية، دور هذه الفرق لم يقف عند تبرير توريث حكم مصر مستهينين بتاريخ هذا البلد العظيم والاستماتة في الدفاع عن طغيانه وظلمه، بل سخروا أقلامهم الفاسدة بكل ما أوتوا من قوة لنهش أعراض كل شريف حاول رفع صوته معترضا أو محتجا أو حتى مستنكرا لما كان يحدث من مهازل وعبث بمقدرات ذلك البلد العريق، هؤلاء الكتاب والصحافيون خانوا مهنتهم وأوطانهم وتمادوا في البطش والسرقة والأنانية والنذالة محتمين بنفوذ أولياء نعمتهم.

***

ومثل العين التي ترى كل شيء إلا نفسها كانت هذه النخبة تتحدث عن كل شيء إلا فضائحها.

لقد ألف الصحافي البريطاني نك ديفيز – وهو كاتب تحقيقات في صحيفة “الجارديان” البريطانية، وقد نال عدة جوائز، وكاتب برامج وثائقية للتلفزيون إلى جانب تأليف عدة كتب- ألف  كتابا بعنوان ، “أخبار الأرض المسطحة”، أي الأخبار الزائفة التي تلبس زي الحقائق كما ظن الناس بالباطل طوال مئات القرون أن الأرض مسطحة.

والكتاب صورة قاتمة عن واقع الفكر و الإعلام العالمي، الذي يغلب عليه، في نظر المؤلف، الكذب، والتحريف والدعاية . وهو زاخر بالأمثلة التي توضح خلفيات كثير من الأخبار والتقارير، التي نشرت في العالم، وتكشف الزيف الكامن وراء هذه الأخبار والتقارير والفلسفات والأفكار، وتفضح التضليل الذي مورس، ويمارس من خلالها .

يقول المؤلف أن الكتاب يتحاشون الكتابة عن مهنة الصحافة، وعمّا يفعله زملاؤهم . ويعني بطبيعة الحال أن الصحافيين لا ينتقدون أبناء مهنتهم، والعرف السائد في عالم الصحافة، هو انعدام الأخبار عن عالم الأخبار. ويضرب المؤلف مثالاً على ذلك، التقرير الذي نشره مراسل صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانية في واشنطن، توبي هارندِن، في يناير/ كانون الثاني 2007 والذي أورد فيه وصفاً نظرياً لعملية شنق صدام حسين، قبل حدوثها فعلياً بستّ ساعات، وقد رصّع تقريره بتفاصيل خيالية كان من الممكن أن تمرّ مرور الكرام، لولا تسرّب لقطات فيديو تصور عملية الإعدام وتكشف كذب ما ورد في ذلك التقرير .

وقد اعترف هارندن بفعلته فيما بعد، واعتذر عنها في مدونته على شبكة الانترنت . ولكن عدوى هذه النزاهة الطارئة، لم تسْر إلى رؤسائه في صحيفة “التلغراف”، الذين سارعوا إلى حذف اعترافه من موقع المدونة، وأصدروا تعميماً إلى هيئة المحررين في الصحيفة يطلبون فيه من الصحافيين أن “يفكّروا ملياً قبل أن يكتبوا في مدوناتهم عن حيل المهنة الصحافية” . أي أن المهم في نظر إدارة تحرير الصحيفة، هو كشف أسرار المهنة، ولا يهمها الكذب والتزوير والاختلاق..

***

إنني أنبه القارئ إلى الجملة الأخيرة.. حيث أن هؤلاء الناس لا يأبهون بالكذب ولا يعتذرون عنه لأنهم من البداية لا يعتبرونه نقصا أخلاقيا. فالأخلاق كلها كالدين وهم - معاذ الله-.

هذه النخبة متهمة في العالم كله.. لكنها في مصر كانت أشد بشاعة منها في أي مكان آخر. ففي الخارج كان الانحراف فكريا فقط.. أما هنا في مصر فقد تعقدت الأمور أكثر بالقهر والبحث عن لقمة العيش وانعدام الموهبة. فلم تكن نخبة بلادنا نخبة  ولم تكن مثقفة وإنما كانوا الوجه الآخر لجهاز أمن الدولة كانوا جميعا بين خدم مباشرين أو خدم غير مباشرين. وكان يترك القليلين جدا ذرا للرماد في العيون، ولكن حتى هؤلاء لم تكن معارضتهم جذرية. كانوا يعارضون القشور دون الجذور والمظهر دون الجوهر وكانوا بمعارضتهم تلك يخدمون النظام. كانوا كورق مزركش يخفي صندوقا قبيحا. فلا القبح انتهى ولا للورق المزركش قيمة. كانت وظيفة كاتب أمن الدولة   قمع الفعل وكانت وظيفة الأولى قمع الفكرة. لم يستطيعوا أبدا أن يقنعوا الناس ولا أن يحشدوا الجماهير، لذلك ظلوا على الدوام يخشون الجماهير وصناديق الانتخاب. كان عددهم قليلا جدا وكانت أصواتهم عالية جدا. كانوا كضفدعين أو ثلاثة في بركة هائلة ورغم ذلك يملئون الجو صخبا بنقيقهم الذي راح يزعج المدينة كلها!.

***

لم أتصور أبدا أن أرجع إلى مسيلمة الكذاب لأبحث في الغثاء المضحك الذي زعم أنه قرآن ينزل عليه، لم أتصور أن يحدث ذلك ولو على سبيل المزاح والإضحاك، لكنني فجأة، أثناء مشاهدة برنامج عما يسمى مؤتمر مصر الأول (وكان أحرى بهم أن يكتبوا أنه الأول والأخير!) تذكرت الضفدعين والبركة والنقيق. وداعبتني الذاكرة فتذكرت مسيلمة، وأظنه لو وجد الآن بين النخبة الطافحة من المثقفين لكان منهم، وربما صار من أهم كتاب المصري اليوم أو الشروق أو اليوم السابع، أو مقدم برنامج من برامج التوك شو في المحور أو دريم أو قنوات ساويرس والسيد البدوي ورضا إدوارد ،  لكنهم كانوا سيضحكون كثيرا من سذاجته وعجزه عن مجاراتهم في الكذب. تذكرت ما كتبه مسيلمة الكذاب فيما زعم أنه سورة الضفدع وكأنه كان يصف مثقفينا:

( يا ضفدع بنت ضفدعين , نقي ما تنقين , نصفك في الماء ونصفك في الطين , لا الماء تكدرين , ولا الشراب تمنعين )..

تمتمت في أسى:

-                     يا مثقفون يا أبناء المثقفين.. اكتبوا ما تكتبون.. كلكم في الطين!!

وعندما قرأ مسيلمة هذه السورة المكذوبة عليهم انبرى له أحد الأعراب قائلاً: والله إننا نعلم أنك تعلم أننا نعلم أنك كذَّاب، و أن محمدًا صادقٌ، ولكن كذابُ ربيعة أحبُ إلينا من صادق مضر.

رأيت مسيلمة في كل علماني وكأني به يقول للإسلاميين:

والله إننا نعلم أنكم تعلمون أننا نعلم أنكم صادقون، ولكن أي كذاب من العلمانيين أحب إلينا من صادق من الإسلاميين.

***

الكارثة التي تواجه العلمانيين على غير انتظار ولا توقع منهم هي أن المسلمين قادمون..!!

وهي مفاجأة صاعقة للنخبة التي تعودت على الاستيلاء على المزيد من ساحات الثقافة منذ عام 1882 وحتى الآن. ولقد ظفرت دائما بعون خارجي يعوض قصورها وضعفها وانعدام موهبتها ووقوفها على طرف النقيض مع الأمة. لقد كان النصر متاحا لهذه النخبة بشروط جوهري، هو أن تعمل تحت غطاء كلي من أجهزة الأمن وبدعم خارجي وفي ظل حكومة تؤمن لهم هذا وذاك وتعطيهم إقطاعية الإعلام بالكامل وتحرم المعارضين من وسائل الإعلام بالكامل. فإذا افتقدوا شرطا من هذه الشروط انهزموا على الفور.

تتمكن النخبة من الانتصار الوهمي دائما إذا منع الخصم من مجرد الرد وحرم من كل وسائله فلا صحيفة ولا محطة إذاعة ولا شاشة تلفاز .. ولا حتى تصريح بالتجمهر... فإذا حاول الرد أدخلت الآلة الإعلامية الرهيبة لقمعه والتشهير به، فإذا لم يرتدع تدخلت الآلة الأمنية الجبارة لتلفيق التهم له.. ولسجنه أو حتى لإعدامه.

أدارت النخبة كل معاركها على أساس أن الدولة والأمن والدعم الخارجي يضمن لهم المعادلة الصفرية التي تعني أن يكون مجال الحركة المتاح للإسلاميين: صفر %!.

(من المحزن أن نظير جيد يتبنى نفس الفكرة).

بهذا.. وبهذا فقط انتصرت النخبة المثقفة منذ عام 1882 حتى الآن.

الوضع الجديد المفاجئ الذي تواجهه النخبة الآن هو انهيار عالمها.. وهي مع انهيار عالمها وتلاشى القوي المؤيدة لها والسماح للقوى المعارضة بالرد عليها.. مع هذا كله مطالبة بالانتصار!.

النخبة الملوثة، التي لا تقل في تلوثها عن جهاز أمن الدولة أو المجلسين المزورين، النخبة التي لا تقل قسوة عن العادلي ولا شراهة عن أحمد عز ولا أنانية عن جمال مبارك ولا (...) عن فاروق حسني ولا.. ولا...  . النخبة التي عجزت طوال الحقب الماضية، أن تحظى بأي وجود في الشارع، مطالبة الآن بالنزول للشارع والتأثير فيه ثم الاحتكام إلى صندوق الانتخاب. وهي محنة لا قبل للنخبة بها.

النخبة تعرف رأي الشارع فيها. فشواهد ذلك عديدة، ومن أصدقها النكتة السياسية، وفي هذا الصدد يروى أن محكمة باطشة كانت تحاكم إسلاميا وعلمانيا فحكمت على الإسلامي بالإعدام وعلى النخبوي  بأن يتم اغتصابه. وكلف العسكري "فرج" بتنفيذ الحكم، فاصطحب المتهمين، اللذان لم يكفا عن الصياح في رعب. كان الإسلامي يصرخ:

-                     تذكر يا عم فرج: أنا المحكوم علىّ بالإعدام. فالموت عندي أهون من خدش يصيب شرفي.

وكان النخبوي يصرخ..

-         تنبه يا عم فرج أرجوك.. إياك أن تخلط بيني وبينه.. أنا الذي سأغتصب.. ليس مهما من يغتصبني لكنني أريد أن أعيش!!.

في هذه الطرفة لخص الشعب العبقري رأيه في هذا وذلك.

***

مشكلة النخبة أنها ظلت تكذب طوال الحقب الماضية، وأنها كانت خادمة للنظام الفاسد ومحظية له، وعميلة لجهات داخلية وخارجية،  جريا خلف محض العمالة أو لمصالح شخصية، هذه النخبة المنحرفة وصفت الآخرين بما هم منه براء وأسقطت صفاتها عليهم. كانت – وما تزال-  صوتا كريها بغيضا يجسد السوقية وينضح بالكذب، صوتا نظر دائما إلى الشعب بتعال وازدراء، في آلية نفسية مفهومة، إذ أنه لكي يكذب على الشعب فلابد من أن يحتقره ويزدريه أولا.

الآن سوف يتاح للطرف الذي لم يتكلم أبدا أن يتكلم.

وسوف يكتشف الناس أن النخبة لعبت دور الساحرة الشريرة في ألف ليلة وليلة.. وأنها ظلت طوال عمرها تخدع الشعب وتزيف وعيه لأن تلك كانت وظيفتها التي ترتزق منها لحساب الطاغوت الذي مثلت أحيانا أنها تعارضه.

لقد صورت تلك النخبة للناس أن الإسلاميين إذا ما أتيح لهم الوصول إلى الحكم فسوف يرجمون الناس في الشوارع وسوف يقطعون أيديهم وأرجلهم من خلاف وسوف يمنعون الإذاعة والتلفاز والسينما والمسرح والكرة.

***

المضحك أن الإسلاميين لن يردوا عليهم قولا بل فعلا.. سينظفون الشوارع ويجملونها.. سيزيلون القمامة من الشوارع والجوارح! سيزرعون الأشجار والجَمَال في صمت.. دون ضجيج وعجيج النخبة التي مارست أعلى ضجيج دونما طحن. سيفعلون مثلما فعل الإسلاميون في تركيا.. سيضاعفون الدخل خلال أعوام قليلة. سيرفعون مستوى الناس الاجتماعي والاقتصادي والأخلاقي. وسيزيدون من غذائهم الروحي. سيرفعون مستوى التعليم والجامعات والصناعة والزراعة،  لكنهم لن يكتفوا بذلك، بل سيهاجمون النخبة في عقر دارها. سينشئون فرقا مسرحية وسينمائية، ترعى الفن الحقيقي لا الدعارة المقنعة! سيتقدمون بأفلامهم إلى المهرجانات العالمية للحصول على جوائز دولية،  سينشئون محطات تليفزيونية، وسيخوضون مجال الدراما، وسينشرون كتبا حقيقية، لا كتبا تروج للدعارة والشذوذ والكفر. سيزيلون القيود والمعوقات عن الأدب الحقيقي لينطلق الأدباء والشعراء كل في مجاله دون أن يمروا بأزقة النخبة الموبوءة ليدفعوا لهم الإتاوات بعد أن تحولت النخبة إلى بلطجية الثقافة. لن يصبح التضحية بالشرف مطلوبا لشاعرة كي تنشر في الأهرام ولا التفريط في العرض شرطا للتمثيل في التليفزيون!. وأكثر من هذا سينشئون فريقا للكرة يهزم الأهلي والزمالك ويحصل على الكأس والدوري!!.

لقد شاهدت بعض براعم ذلك.. ومنه الشعر الذي يسمونه :"الحلمنتيشي" الذي يعري النخبة ويفضحها. لن يقيم المسلمون الحدود على النخبة إذن- رغم أنهم يستحقون- لكنهم سيواجهونهم بالشعر والأدب. وسيكون ذلك أشد عليهم من الرجم والجلد والقطع!.

***

أتصور أنه إذا استطاع المجلس الأعلى للقوات المسلحة الصمود لضغوط النخبة والكنيسة وأمريكا وإسرائيل فليس ثمة أمل أمام النخبة المزيفة المثقفة.

أتصور أنه ستكون هناك صفحات يومية تفند الأكاذيب وتفضح ما وراءها من أغراض وتربيطات..

وأتصور أنه ستكون هناك برامج يومية للرد على الحواريات الفاحشة التي تخفي الحقيقة.. سوف تفضح فيها هذه القنوات ومؤسسيها والمنفقين عليها..

وسوف تكون هناك وسائل إعلام لا ينفق عليها ساويرس..(وهذا غريب)!.

سيكون هناك تكذيب عملي يومي لكل أكاذيب العلمانيين ..

العلمانيون الذين منع كل أحد من الرد عليهم طيلة الستين عاما الأخيرة سيفاجئون بمن يكشف أكاذيبهم كل يوم....

يدرك العلمانيون ذلك..

ويعلمون أنهم حين يفتضح أمرهم  يسقطون- ولابد أن يسقطوا-  وحين يسقطون لن تقوم لهم قائمة أبدا..

وسيظلون مدانين أبد الدهر. لا بالضحالة  والجهل والتدني والكذب فقط بل بالتحالف مع الاحتلال الخارجي والداخلي ضد الأمة ودينها. بخدمة مباحث أمن الدولة. بالصمت على التعذيب وتأييد الانتخابات المزورة وبالإثراء بالمال الحرام المنهوب من دم الشعب.

ومن المحزن أن شنودة ورط الأقباط في مثل هذا كله. ليتحالف النصارى مع نخبة لم تجد لها من بين الغالبية والأغلبية نصيرا.

***

والمحزن أن شنودة لا يمثل نفسه، بل يمثل جبهة عريضة جدا تقف أمريكا في ضلع من أضلاعها، وإسرائيل في ضلع آخر، والنخبة في ضلع آخر، أما الكنيسة فهي الضلع الرابع الذي يغلق الحلقة. وإزاء هذا الضغط، الذي يمثل يحيى الجمل رأس الحربة فيه والمتحدث الرسمي عنه، فإنني أطالب الإسلاميين بالانتباه والحذر، إن خمسة ملايين إسرائيلي قد هزموا ثلاثمائة مليون عربي ومليارا  ونصف مليار مسلم، فلا تستبعدوا أن تنتصر النخبة المثقفة على مصر كلها.

***

أريد أن أختم المقال بشيء محزن جدا. إن الكثيرين من القراء يظنون أنني أبالغ في وصف النخبة. والبعض الآخر يظن أنني أسبهم. وعندما أقول لهم أنني أصفهم فقط يظنون ذلك مزيدا من السباب. والأمر ليس كذلك. الأمر أن هذه النخبة قد انفصلت تماما عن الأمة بأخلاقياتها بدينها بأهدافها بآلامها..بـ.. بـ.. بـ.. . والله يا قراء أنا لا أبالغ.. إن الحقيقة مريرة جدا.. مريرة مرارة أن تكتشف أن ابنك ليس ابنك. لكن ذلك مكتوب في كتب صعبة للفلسفة لا يسمع عنها معظم الناس. ولكن لتقرءوا معي نزرا يسيرا مما نشرته صحيفة الأهرام يوم الجمعة 29-4-2011 تحت عنوان: "ما بعد الحداثة كاختراق لمنظومة الثقافة العقلانية: بقلم: محمد سكران":  حيث يقول أن الحداثة –التي تعني القطيعة المعرفية مع الماضي بما فيه الدين- تنهار الآن أمام ما بعد الحداثة بل تقتلع من جذورها بكل ما تنطوي عليه من مفاهيم ونظريات، قيم وأخلاقيات، مع رفض فكر ما بعد الحداثة لكل الصروح الفلسفية الكبرى التي قامت عليها الحضارة الإنسانية.

باختصار ـ وكما يطرح جان فرانسو ليوتار، وغيره من منظري ما بعد الحداثة ـ أنها تسعى إلى نسف وهدم كل ما هو حداثي ليس فقط في الأدب والفن وإنما في كل العلوم والمعارف الإنسانية والمنظومات الثقافية، وتبنى مفاهيم واتجاهات جديدة تتلخص في ثلاثة أساسية:

1 ـ التفكيكية: ليس بالمعنى الحداثي الذي يقوم بتفكيك الظاهرة، وإعادة تركيبها على أسس جديدة، وإنما بالمعنى الذي يستهدف تفكيك الظاهرة، وتحطيم كل الأسس التي تقوم عليها.

2 ـ اللامعيارية: والتي ترتبط بدرجة أو بأخرى بعمليات التفكيك وهدم الأسس المرتبطة بالظاهرة، حيث إن "اللامعيارية" تعنى العدمية واللا معني، واستبعاد كل المطلقات والمرجعيات، فكل الحقائق مهما كان وضعها حقائق نسبية تخضع للتقييمات الذاتية، دون معايير أو أسس تحظى بالاتفاق أو الإجماع عليها.

3 ـ السيولة: كمحصلة للتفكيكية واللامعيارية، فليس ثمة حقائق أو أحداث مترابطة، متصلة متماسكة، وإنما كل شيء منفصل عن الآخر، وأن التشظي هو الحقيقة الكونية في فكر ما بعد الحداثة.

أرجو أن تتمعن فيما تقرأ أيها القارئ..

لا تخدع نفسك.. أنت تشبه أما رؤوما تنتظر من ابنها المنحرف أن يعود إليها. لا تدرك أنه ضاع ولن يعود أبدا. ضاع كما ضاعت النخبة.

والآن لنواصل مع محمد سكران قليلا كي تفهموا إلى أي غور سحيق غاصت النخبة..

اقرأوا وطبقوا ما تقرأون على هذه النخبة كي تدركوا كم بعدوا عنكم.

يقول محمد سكران أن هذه النخب الما - بعد حداثية بعد أن أسقطت الماضي كله بما فيه الدين تسقط الآن اللغة التي باتت تعانى التشويه والتحريف، حيث تتعامل معها على أنها ليست انعكاسا للواقع، وإنما هي التي تقوم بتأليفه وتشكيله، وأنه يجب علينا النظر إلى اللغة من منظور "المعني" فقط دون أدنى اعتبار للألفاظ والتراكيب اللغوية، ومن ثم الدعوة إلى إلغاء القواعد اللغوية، من نحو وصرف وغيره من قواعد اللغة. والمحصلة لغة غير قادرة على التواصل والتفاعل، وإنما لغة رمزية تقترب من لغة الرياضيات، وهى لغة محايدة عن الأمور الإنسانية والجوانب الأخلاقية، فالشذوذ الجنسي كما يقول أحد نقاد ما بعد الحداثة ـ يسمى فعلا جنسيا، ومقاومة المحتل تسمى عنفا وإرهابا، والتسليم به يسمى واقعية وهكذا.

الأمر الثاني الذي ينبهنا محمد سكران إليه هو أن النخب الما بعد حداثية تسقط أيضا الفكر! الفكر باختلاف أنواعه ومجالاته، حيث ينظر إليه ما بعد الحداثة نظرة جزئية ذاتية لا نظرة كلية تأخذ في اعتبارها القيم والمبادئ الإنسانية، وإنما نظرة إجرائية عملية نفعية، دون النظر إلى أي اعتبارات قيمية أو أخلاقية إنسانية.

بالنسبة للفن تلجأ النخبة إلى التحلل الكامل حيث لا معايير ولا ممنوعات ولا قيم.

( إنني أرجو من القارئ أن يضع جل نخبتنا الطافحة تحت هذه الشروح  كي يفهمها، ولكي يعلم من هو داخلها ومن هو خارجها،  في الإطار السابق فقط يمكنكم فهم عمرو الحمزاوي وعلاء الأسواني وقنديل وساويرس والغيطاني والقعيد وجابر عصفور وإبراهيم عيسى ..و..و..و..وكل الفضائيات).

أما بالنسبة للإعلام فإنني أورد كلمات "سكران" بنصها عسى أن يقوم القارئ بتطبيقها على ما يسمعه وما يراه كل يوم.

"أما إعلام ما بعد الحداثة فهو إعلام الصورة والإعلان والسرعة، وإرضاء مختلف الأذواق والفئات ومخاطبة الغرائز، والاندفاع صوب المنزل، والتعامل بلغة السوق والموضة، والاعتماد على الحوار والمشاركة من جانب المستقبل للمادة الإعلامية، واعتبار الإعلام مرجعية ذاتية دون النظر لأى اعتبارات أخري. ولم يقف اختراق ما بعد الحداثة عند هذا الحد وإنما امتد ليشمل السياسة والاقتصاد ومختلف مجالات الحياة، حيث يتم النظر إلى كل هذه الجوانب نظرة نفعية، بلا معايير أو مطلقات أو مرجعيات إنسانية، وإنما وفقط الغاية تبرر الوسيلة، دون النظر إلى نوعية هذه الوسيلة."

انتهى الاستشهاد..

هذا وصف للنخبة من كتب الفلسفة

فهل ما زلت تظن أيها القارئ أنني أسبهم؟ أم أنني أصفهم كما هم. مؤكدا أن التواصل مستحيل والحل الوسط مستحيل.. والاستسلام لهم مستحيل..

أيتها الأم الرؤوم.. يا أمه.. النخبة ضلت وأضلت.. إنها عمل غير صالح.. يا أم.. يا أمة.. ابنك ضاع ولن يعود أبدا .. لأنه تحول إلى مسخ..ولو عاد.. س..ي..ق..ت..ل..ك..!.

***

فانتبهي يا أمة..

انتبهي..

انتبهوا يا أهل الشهداء..

قاطعوا أي مليونيات يدعو لها ساويرس أو ممدوح حمزة أو أي من النخبة المدانة..

قاطعوهم..

واحذروهم..

وانتبهوا..

 

***