اللهم العن مرشحا يجاهر أنه لن يطبق شرعك

واللهم العن ناخبا ينتخبه وهو يعلم ما يقول ويوافق عليه..

والعن فاجرا دفعه كي يغطي على جرائم الخيانة العظمى التي ارتكبها ولاة الأمر بدءا من الجاسوسية وليس انتهاء بعمولات السلاح والعمالة لأمريكا وإسرائيل..

والعن مذيعا أيده وصحافيا نشر أكاذيبه وصحافة مسيلمة وفضائيات سجاح..

اللهم العن مجالس وثقنا بها فخانتنا..

والعن يا رب من حلوا مجالس وثقنا بها.. وولوا علينا من لا يخافك ولا يرحمنا .. بل يسرقنا ويتآمر علينا..

اللهم العن قضاة النار

اللهم العن العصابات الثلاث التي تآمرت على الأمة  والدولة والدين ولم تكن سوى قفاز داخله أصابع أمريكا وإسرائيل..

اللهم العن كل خائن وعميل مسئولا أو رئيسا أو ملكا أو أميرا أو خفيرا أو مشيرا..

والعن يا رب ناخبا شهد بالزور أو كتم الشهادة

يا رب العنهم وأخزهم..

العنهم وأخزهم..

العنهم وأخزهم..واهزمهم..

يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا رب

 

 

 

**************

بسم الله الرحمن الرحيم

 

هذا بيان للناس

 

ظللت أعواما طويلة – ربما بمساحة العمر كله- أتهيب الولوج إلى عالم السيرة النبوية الشريفة.. وأتهيب في نفس الوقت أن ينتهي الأجل فأقابل الله سبحانه وتعالى دون كتابتها فأفقد وجاء من النار أتمنى أن يكون درعا يقيني العذاب يوم الحساب. ولقد كان – وما يزال- أملى أن أكتبها على منهاج في ظلال القرآن للشهيد- أحسبه كذلك- سيد قطب.. وفي حجمها أيضا.. ولقد كتبت الجزء الأول منها ونشرته في موقعي.. ثم جرفتنا الأحداث والثورة فطوتني كما يطوي الموج الجبار سفينة فيقلبها ذات اليمين وذات الشمال فأشرفت على الغرق..

الآن.. وبعد أن ماتت الثورة.. ودون عزاء ولا حداد.. أنسحب إلى موقعي الأول لأحاول وصل ما انقطع من كتابة السيرة..

 

بيد أن نقاطا هامة أرى من واجبي أن أواجه قرائي بها:

 

1-            أن ثقتي بالشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل لم تهتز لحظة واحدة.. ولا اهتز يقيني من أنه تعرض لمؤامرة مجرمة شارك فيها الأبعد وخذله الأقرب.. وما زلت أدعو الله أن ينصره على أعدائه وأن يحميه من بعض جماعته. كان هذا الشيخ الجليل هو الحل لكل أزمات الإخوان والسلفيين والجماعة الإسلامية وكان هو كاسحة الألغام التي يمكن أن تمهد الطريق لهم ولكن تذاكى من تذاكى وتغابى من تغابى وسفه من سفه وكذب من كذب وناور من ناور وخدع من خدع وخان من خان وأصابت البلاهة أقواما والحماقة أقواما حتى أفلت من الأمة طريق النجاة وأشرفت على طريق المهالك.. على منزلق لا أدري كيف ستنجو من سرعة الانهيار والانحدار.

2-            بالنسبة لحزب الأمة المصرية فإنني أناشد الشيخ الجليل حازم أبو إسماعيل أن يترأسه هو فهذا هو المجال المتاح الآن للمواجهة والمقاومة والحفاظ على فكر أنصار الشريعة وشعار سنحيا كراما .

3-            كنت قد أبديت رأيي بأن صوت الناخب أمانة بينه وبين الله لا يجوز فيها تدخل رئيس أو مرشد أو شيخ.. وعلى هذا فسوف أعطي صوتي- إن أحياني الله- للإخوان المسلمين رغم أنني أحملهم المسئولية الأعظم في  جريمة موت  الثورة ولولا أن المجال لا يسمح لأطنبت. وهي على أي حال جريمة لا ينبغي أن تمر بغير حساب.

4-            كان موقف السلفيين – ولطالما قلت أنني إخواني أكثر من محمد بديع وسلفي أكثر من ياسر برهامي وأبو إدريس – فاجعا ومذهلا في قصور أدائه وهم المسئول الثاني عن موت الثورة. وكان ارتباط بعضهم بعسكر يحركه اليهود والصليبيون فوق أي طاقة للاحتمال.

5-             كانوا جميعا كملوك الطوائف في الأندلس ولم يدركوا – عليهم من الله ما يستحقون- أن رعي الإبل خير من رعي الخنازير.

6-            المسئول الثالث هو جيل – وأمة- لا أظنه جيل النصر الموعود بل الجيل الذي يستبدله الله ليأتي بمن ينصره .

7-            لقد خذلنا المجلس الأعلى للقوات المسلحة خذلانا لا تتسع الصفحات لوصفه.. خان الله ورسوله والمؤمنين.. وخان التاريخ والجغرافيا.. وربما تكون خطيئته مقدمة لتقسيم مصر ومزيدا من الانهيار للعالم الإسلامي ولا أملك إلا أن أدعو عليه بأن يحاسبه الله بعكس قصده..

8-            اللهم إني بريء من التعذيب المجرم  الذي تعرض له ضحايا كمين العباسية وأصم بالإجرام كل من شارك فيه أو صمت عنه فهو شيطان أخرس..

9-            لقد خذلنا الثوار.. وخذلنا الكتاب.. وخذلنا الشيوخ  ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..

10-     إنني أدين بكل ما أملك الحركات الصوفية التي أيدت أحمد شفيق والتي دلست على الناس بأنه شريف منسب وأخفت جرائمه الهائلة وإصراره على عدم صلاحية الشريعة للتطبيق. وعلى هؤلاء أن يراجعوا موقفهم من العقيدة من ناحية.. ومن العقل من الناحية الأخرى.وإذا كان أداء الإخوان والسلفيين كارثيا في أخطائه فإن أداء الصوفية خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين. وإنني أناشد المخلصين في كل مكان إن يردوهم إلى العقل والدين. كما أنني أجهر برأيي أمام الأمة: أن من ينتخبه وهو يعلم رفضه لتطبيق الشريعة فقد كفر.. وأن من انتخبه وهو يعلم جرائمه فقد فسق.. وأن من زعم أنه ينتخبه لأنه منسب فقد دلس على رسول الله صلى الله عليه وسلم  والذي صدح بها عالية تشق التاريخ كله أنه لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها.

11-     هناك متعلقات وارتباطات لا أستطيع إهمالها وسأنجز ما أستطيعه منها حتى يكتمل انسحابي الكامل خلال شهر أو شهرين.

12-     لقد ماتت الثورة التي حلمت بها ليس منذ ثلاثين عاما أو ستين عاما بل منذ ألف وأربعمائة عام.. قتلها أهلي وقومي قبل أعدائي.. ماتت.. وحتى لو نجح الدكتور محمد مرسي فقد ماتت.. ولو نجح شفيق فهذا دليل غضب الله علينا جميعا.. .. ماتت الثورة.. ماتت ابنتي وأمي.. وأعتقد أنني في حاجة إلى فترة لتأهيل نفسي لإكمال " في ظلال السيرة" وفي هذه الفترة أعتذر عن تلقي الاتصالات..

13-     عزائي حتى الموت.. وفرحي حتى الموت..  إنني أعود إليك يا سيدي.. يا حبيبي.. يا مولاي.. يا رسول الله.. صلى الله عليك وسلم.

 

العبد الذليل الخاضع:  محمد عباس

19-5-2012

3 عصرا