السر الخطير وراء أحداث العباسية

قتلنا الكلب

ودفاع عن الشيخ حسن أبو الأشبال

 

Mohamadab47@gamail.com

www.mohamadabbas.net

 

قتلني الكلب..

قالها سيدي وحبيبي ومولاي عمر بن الخطاب عندما طعنه المجوسي الصنعة

وأقولها حين لم أتمالك نفسي من البكاء إذ رحت أسمع شهادة الشهود الضحايا عما حدث في العباسية..

كنت شاهدا على الأحداث منذ بدايتها.. كنت شاهد عيان.. وكنت زرقاء يمامة ترى الحادثات وتقرأ المستقبل من كتاب مفتوح.. كنت أقرأ المستقبل ببصيرتي.. وها أنذا أرقب حطامه بعد أن قتلنا الكلب وهتك الأعراض وذبح وعذب وسجن وروع وكذب ولفق ليعيد مهزلة المنشية مرة أخرى وليعتقل الإسلام مائة عام أخرى..

كنت أعرف أن كلاب الشيطان تبحث عن حادث منشية آخر تسحق فيه الإسلام لصالح اليهود والصليبيين..

كنت أعلم أن الكلب سيعقرنا.. الكلب المسعور الذي أعده الغرب ودربه وعلمه وأنفق عليه من أجل ذلك.

أما بعض شيوخنا الذين لم يروا ولم يسمعوا ولعلهم لم يريدوا أن يروا ولا أن يسمعوا  كل ذلك فقد كانوا مشغولين بمغازلة الليبراليين والانحناء  للعسكر وبمهاجمة حازم صلاح أبو إسماعيل والتبرؤ من حسن أبو الأشبال ..

عقرنا الكلب قتلنا الكلب.. فاللهم العن الكلب ومن مالأ الكلب ونافق الكلب وخضع للكلب فأمر بالمنكر ونهى عن المعروف وأدان الضحايا وأهدر دم الشهداء..

حتى أنا رغم كل ما قرأت.. وحتى حازم أبو إسماعيل الذي وصف الكلاب منذ البداية بأنهم ذئاب وثعالب .. لم نتصور ولا أنت أيها القارئ تتصور بشاعة ما حدث..

لكن إياك إياك إياك أن تتصور أن الجهل يعفيك من العقوبة..

إياك..

بل إن الجهل يضاعف عليك العقوبة..

ذلك أن جهلك يعني أنك لم تهتم بأمر المسلمين.. ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم..

ليس منهم..

ليس منهم..

ليس منهم..

ليس منهم من جهل أو تجاهل ما قالته الدكتورة آيه محمد كمال-طبيبة بمستشفى القصر العيني والتي تعمل أيضا في مستشفيات القوات المسلحة !!!)..

تصرخ آية.. ويصمت الكلاب:

هل يمكن لجيش مثل هذا بعد أن يدرب على قتل إخوانه وأهله أن يحتفظ بتوازن نفسي يمكنه من مواجهة العدو؟

وتواصل:

سحلونا وتحرشوا بنا في "س.28" .. والجنود دخلوا مسجد النور بالأحذية  وليس كما أظهر الفيديو المصور لثواني لأن هذا الفيديو تمثيلية تمت بعد دخولهم بالأحذية والدليل على هذا أن المسجد لم يكن فيه أحدا ما عدا الجيش والشرطة العسكرية في الفيديو المصور من قبل. لقد أطلقوا النار على المسجد وخصوصا مصلى السيدات وأصابوا سيدة منتقبة كانت مختبئة مع بناتها في المسجد برصاصة حية . كل الحديث عن سلاح بالمسجد كذب، ولهذا هم منعوا الصحفيين من تصوير الحدث ما عدا فيديوهات الشئون المعنوية التي تزيف الحقائق ضباط الشرطة العسكرية سحلوا النساء وتحرشوا بهم حتى أن أحد الضباط جلس فوقها بركبتيه وسلاحه موجه لها وعندما رفض ضابط واحد ضربنا كان الضباط الآخرون يستمرون في الضرب دون رحمة وكنا نسمع صراخ الشباب من التعذيب في غرفة مجاورة.

لا عليك من ذلك يا شيخنا المعصوم(؟!)  .. لا تهتم به..ومر مريديك  وأتباعك ألا يهتموا به  .. ليهتموا فقط بالمحاور الثمانية.. وبالأدلة اليقينية على كذب حازم أبو إسماعيل وعلى تهور حسن أبو الأشبال وكل الذين لم يستمعوا إلى نصائح التي تراها عين اليقين والصواب الوحيد.. و لم يساورك فيها شك حتى عندما خالفك مجلس شورى العلماء كما خالفك شيخك الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق....

لكن.. لا عليك ولا عليكم.. لا تستمعوا أبدا لما قاله الضحايا ولا لمذابح الشهداء.. بل إياكم أن تستمعوا إليهم.. يكفيكم من العلم ما يصبه سيادة اللواء في آذانكم.. عشتم عمركم – ووالله لا ألومكم- تلتزمون بالدائرة التي يحددها لكم ضابط أمن الدولة كي تتجنبوا الخطر  ولكي تضمنوا لأتباعكم الحد الأدنى من الأمان.. ولما قامت الثورة لم تدركوا ذلك تماما فاستبدلتم ضابط الجيش بضابط أمن الدولة  واستفرد بكم ضابط الجيش فقادكم إلى الخطر زاعما أنه الأمان.. وإلى الفرقة زاعما أنها الوحدة.. واستمعتم له حتى أدركنا ما نحن فيه .. ولو استمعتم لشهادة شهود مذبحة العباسية لتورطتم وقلتم أكثر مما قال حازم أبو إسماعيل وحسن أبو الأشبال ألف مرة..

***

لن أسامحكم أبدا يا شيوخنا.. طوال العام الماضي لم نكف عن استجدائكم.. بل إن الإدارة الحكيمة لهذه المجلة الكريمة أصدرت عددا خصصته للنداء إليهم أن يتحدوا فالأمر جلل والخطر وشيك.. وأرسلت المجلة مئات النسخ كهدية إلى كبار شيوخنا.. ولم يصل المجلة من أي واحد منهم كلمة شكر.

لن أسامحكم أبدا يا شيوخنا فكل ما حذرناكم منه يقع.. وكل ما استأمناكم عليه يضيع.. وضعكم الشعب في عليين بعد استفتاء 19 مارس.. وبعد عام من ممارساتكم وضعتموه أسفل سافلين فاستأسد الجيش عليه وذبحه في العباسية.. استنسر البغاث.. وباض الحمام على الوتد.. وبال الحمار على الأسد..

لن أسامحكم  وإياكم أن تسمعوا أو تشاهدوا شهادة الشهود عن مذبحة العباسية..

لا تسمعوا الدكتورة آية كمال وهي تقول أثناء شهادتها أمام لجنة التحقيق بمجلس الشعب : تم ضرب النساء قبل الشباب على سلم مسجد النور عندما اعتقلونا وأخرجونا ، ثم ضربوني على رأسي حتى أصبت بفقدان الوعي، وأفقت في معسكر الشرطة العسكرية وتم التحرش بنا وضربنا حتى أن طفلة عندها 14 سنة فقدت الوعي من كثر الضرب وتم ضرب الناس ببندقية في المؤخرة ببشاعة وكأننا يهود.

لم يجرؤ أحد من الرجال على الاعتراف بأنهم وضعوا فوهة البندقية في دبره.. الطبيبة الشجاعة اعترفت وواصلت:

 ضباط في المخابرات الحربية  هم من أدخل السيدات والشباب بمسجد النور ثم أغلقوا عليهم الباب وقالوا أنهم سيحمونهم ثم غدروا بنا دون سبب، وفوجئنا بقوات صاعقة وشرطة عسكرية تحاصر المسجد. إلقاء مكثف لقنابل الغاز وأشخاص بتتساقط، ومدرعة بتطلق رصاص حي على الناس اللى تجرى بأعداد غفيرة.. صرخت.... ردوا عليا بالسباب والضرب ومدوا إيديهم على كل حتة في جسدي، وفوجئت  أفاجأ نزلت على راسى ، يمكن شومة لأني فقدت الوعي تماما لمدة ثواني، فقت لقيتهم بيشيلونى وبيسحلونى وبيحطونى في عربية مكروباص بُنّى بتاعة الجيش ، داخل هذه السيارة تعرضنا   للضرب والتعذيب والتحرش وإهانات لفظية وجسدية، وإصدار أصوات بذيئة لا يقبلها دين، لدرجة إن أحد العساكر كان بيجلس بركبتيه فوق جسدي ويتعدى، وكان فيه واحد مصاب في دماغه، كل ما النزيف يتوقف في دماغه يروحوا بطرف البندقية ضاربينه في الجرح فينزف تانى، وتم تهديدنا إن اللى حتفتح بقها حتترمى للجنود، وهى عارفة حيحصل لها إيه، وقدام عيني رجالة كانوا بيتهددوا إنهم حيمارَس فيهم أفعال فاحشة، وكانوا بينضربوا بطرف البندقيات في الدُّبُر، شفت بقى رجالة كانوا نازلين من عربيات تانية، مقلعينهم هدومهم وبيضربوهم، كنت باسمع صوت صراخ، وكنت كلما أظهرت شخصيتي كطبيبة زادوني ضربا وسبا وتقريعا، ولى تعليق كطبيبة نفسية، أنا كنت باشوف الضباط بيقولوا للعساكر: «ده دول اللى دبحوا زمايلكو، فيه 300 قتيل من زمايلكو في المستشفى العسكري ،  ده المستشفيات مليانة عساكر»، فبيتحول شعور العسكرى تجاه المدنى كأنه جاى يضطهده، ويضرب ببسالة واستبسال كأنه عدوه لدرجة إنهم بيهنُّوا بعض بالقبض علينا، ده يُسَمَّى تغيير للعقيدة القتالية للجيش المصرى، إنه بيحول شعوره المقاتل تجاه المدنى إنه مضطهد من المدنى اللى المفروض إنه بيحميه، لدرجة إن العساكر لما كان ييجى ضابط كبير يقوله ما تضربهاش يسهيه ويتفنن في ضربي وسبى، ويتفنن في البصق في وجهي…

استطردت  الدكتورة آية محمد كمال، أن السجانة أجبرتها علي خلع جميع ملابسها داخل السجن، وأنها قامت بإهانتها وسبها. وقالت أيه أنه تم إجبارها وجميع الفتيات علي تغيير ملابسهن بملابس السجن في مكان مكشوف به مجندون، وأن أيدي الجنود امتدت لتتحرش بمعظم أجزاء جسدها، وتم التهديد باغتصاب الفتيات علي يد الجنود.

وأشارت أيه أنها سمعت عن كشوف العذرية، لكنها لا تستطيع نفي أو تأكيد ذلك، وأنها لن تتحدث باسم غيرها. وأكدت أن طبيب السجن رفض إعطائها الدواء لأنها كانت تعاني من الم شديد بالرأس من أثر الضرب.

***

يا دكتور عصام العريان يا نقيب الأطباء: هذا الطبيب المجرم لا بد أن يحال إلى المحاكمة على الفور ولابد أن يسحب منه ترخيص مزاولة المهنة إن صح الاتهام ولابد أن تكون تبعية أطباء السجون لوزارة الصحة.. بح صوتي من المطالبة بذلك ألف مرة.

***

لقد حضر شهود العيان إلى مجلس الشعب للإدلاء بشهادتهم أمام لجنة التحقيق في البرلمان حول أحداث مجازر العباسية، فيما قطعت قناة صوت الشعب التابعة للحكومة المصرية البث عندما بدء الشهود الإدلاء بأقوالهم حول ما حدث في العباسية..

حضر شهود العيان.. ولم يحضر شيوخنا ..

غاب الشيوخ.. ولا عذر لهم.. غاب الشيوخ.. ولا عذر لهم..

وغاب الإعلام الداعر متعمداً لإخفاء تلك الشهادات المروعة التي تكشف الكثير من الحقائق فانتقده الدكتور محمد البلتاجي قائلاً: (تبًا لإعلام الفلول الذي عاد سيرته الأولى، يلوى الحقائق ويخفى الجرائم ويشوه الثورة و الثوار، بعد أن تخلى ذلك الإعلام عن مكياجه الثوري الذي ارتداه طوال الأشهر الماضية).. وإليكم شهادة بعض الشهود:

قال الدكتور طارق : اقوي مذبحة منذ 25 يناير .. في أول نصف  ساعة كان هناك خمسة أو ستة وفيات برصاص في الرأس.. استشهد زميله وأصيب المسعف وسائق الإسعاف . هجم البلطجية على المستشفى لخطف مصاب فهرب الطبيب في ثلاجة المشرحة.. أما المصاب فقد ذبح. عدد القتلى 12 في المستشفى الميداني و 25 خارجه. انفجارات العيون كثيرة. ذهب بالمصابين إلى مستشفى عين شمس التخصصي واستحلف الطبيب هناك أن يحميهم. حاول.. لكن الجيش دخل واختطف المصابين.. منهم اثنين كانا مصابان بطلقتي رصاص في مؤخرة الرأس. أحد الأطباء  كان ينقذ جريحا مصابا بالرصاص. جاء العسكري. صرخ فيه الطبيب: ماذا ستفعل فيه أكثر من ضربه بالرصاص. انهال العسكري على الطبيب ضربا مبرحا حتى أشرف على الموت... الطبيب.. بعدها أخذ الجريح..

تم فضح الشهود  الفيديو الذي استشهد به المجلس العسكري وكيف لفق العسكر فيديوهات مسجد النور وإخفاء السلاح. كان بعض أتباع الأمن من المعتصمين يدخلون إلى المستشفى ليرشدوا الجيش إلى الجرحى ودورهم في الاعتصام.

تحدثوا عمن ذبح في محطات المترو وعن عربات الشرطة العسكرية والبلطجية ينزلون منها وتحدثوا عن اكتشافهم لسر  كان يحيرهم في المذابح السابقة حيث لاحظوا أن العسكر لا يطلقون الرصاص على البلطجية أبدا. في هذه المرة اكتشفوا أن البلطجية عندهم كلمة سر يقولونها وهم يخترقون صفوف العسكر. فضحوا أنه يوجد في طرة حالات كثيرة من الكسور دون علاج. يوجد فيديوهات في غاية الوضوح للبلطجية وسط العسكر.

وهناك  صور كصور أبي غريب والبلطجي يصوب على المصور ويطلق الرصاص فتسمع صوت الطلقة والضحكة والصرخة في نفس الوقت.

و استعرض الدكتور حسام البخاري أنواع الرصاص المستخدم وراح يسأل :كيف يكون البلطجي محترفا علي الآلي وكيف يمتلكون قنابل غاز؟! وسجل حسام البخاري حالات الذبح.. وأنه ساهم بنفسه في رفع أمخاخ الشهداء المدنيين السلميين وأمعائهم. في مستشفى دار الشفاء كان من يدخلها ينحر. عاين بنفسه مصابا ضرب داخل المستشفى وعلى طاولة الكشف بالخرطوش في بطنه.. فمات.. يقول حسام البخاري أن بشاعة موقعة الجمل التي قادها مبارك أقل مائة مرة من موقعة مذبحة العباسية.

وقد أكد خالد السيد  على أن القتلة هم نفس القتلة منذ موقعة الجمل حتى موقعة العباسية كما فضح صور المجلس العسكري وهو يزور الضباط الجرحى فإذا بهم ملتحون! كما أن الأسلحة التي عرضها الجيش على أنها الأسلحة المخبأة في مسجد النور  كانت مصورة من قبل وصورتها منشورة في زعم قديم .. بنفس الترتيب.. يتساءل خالد السيد: هل يمكن للمجلس العسكري بعد كل هذه الجرائم تسليم السلطة؟.

وقد عرض خالد تليمة مطالب الثوار علي لجنة الأمن القومي وصرخ أن القائد الحقيقي للثورة المضادة في مصر هو المجلس العسكري وأنه لم يعد يثق فيه ولا يثق أيضا في القضاء.

***  

اتفقت شهادة شهود العيان عن «مجزرة العباسية»، على أمرين: الأول تمثل في إجماعهم على «أن تعرضهم للاعتداء والضرب المبرح على الرغم من سلمية اعتصامهم، بدءا من استخدام العصا، مرورا بالقنابل المسيلة للدموع والخرطوش والرصاص الحي، ووصولا لتعرض بعضهم للذبح على أيدي البلطجية»، والأمر الثاني، «التأكيد على عدم حيازة المعتصمين لأية أسلحة سواء داخل مسجد النور بميدان العباسية أو خارجه».

وشهد أمام اللجنة أيضا محمد مصطفى القبطان فقال:«في يوم الجمعة كان هناك كم غير عادى من المندسين، ومن كثرة عددهم معرفناش نتعامل معاهم وحاول أحد الشباب يعدى السلك وجذبه ضابط الشرطة العسكرية، وظل يضرب فيه هو والجنود أمام المعتصمين»، مضيفا «فجأة وجدنا وابلا من الطوب والمياه ينهال علينا وهرب عدد كبير من المعتصمين إلى العباسية فالتقطهم البلطجية، وشاهدت أحد الضباط يقول للبلطجية الذين يعتدون على أحد الشباب اجرحوه فقط ولا تقتلوه».

وأكد محمد البدرى إمام وخطيب بالأوقاف أنه أبلغ الجيش بنية البلطجية مهاجمة المعتصمين وقال «مساء يوم الخميس دخلت العباسية وسمعت كلاما عن دخول إعداد كبيرة من البلطجية إلى الاعتصام، فذهبت إلى مقر تمركز قوات الجيش وقابلت لواء يدعى سعيد عباس وأخبرته بالأمر. وأضاف البدرى أن أي شاب ملتحٍ كان يدخل العباسية، يذبح، حتى لو لم يكن له علاقة بالاعتصام، حتى أن جنود الشرطة العسكرية كانوا بيسحبوا المصابين من عربات الإسعاف.

***

أضاف أحدهم: لما مات جندي عند العباسية قلنا الإسلاميين استخدموا السلاح .. طيب لما مات عشرات الجنود عند ماسبيرو مقلناش النصارى استخدموا السلاح ليه .. ازدواجية تقسم الوطن ..!! ولماذا  لم ينشروا تقرير الطب الشرعي كاملا فما يقوله الناس أن الضابط ضربه عندما رفض أن يطلق الرصاص على الناس. يشتعل الألم في قلبي.. كنت أنا الذي طلب من الجنود ألا يطيعوا أمر الضباط إذا أمروهم بإطلاق الرصاص على الناس)..

وعلق آخر: الاعتصام لم يكن لأنصار حازم .. وإلا فنوارة نجم من أنصار حازم .. مع عدم تأييدي للاعتصام من أوله ..

وقال  أحمد وإسلام الصحفيان بجريدة البديل اليسارية) أن التعذيب بالعباسية تم بإشراف العميد ممدوح أبو الخير وجنود شرطة عسكرية.. وفي طره بإشراف الرائد أحمد الخولي. كانا قد عادا بعد يومين من الاعتقال "معذبين متشلفطين" بعد أن تعرضا لاعتداءات شديدة من الجيش .  وقال أحمد رمضان إن الشرطة العسكرية قامت بسحلهما بالأحذية والعصي ، بمساعدة عدد من أهالي العباسية وأشار إلي أنه تم صعقهما بالكهرباء ، وأن ضابط جيش " سب له الدين ".

***

خجل الرجال مما اعترفت به آية.. كانت فوهات البنادق في أدبارهم..

***

قال النائب البرلماني المستقل الدكتور وحيد عبد المجيد "ما سمعناه من شهادات تمثِّل فظائع لم تحدث حتى في عهد نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك"، وأضاف "ما لم تتم محاسبة جدية للمتورطين في التعذيب، سندخل جميعا في نفق مظلم، وسيؤدى لمزيد من الاحتقان والتوتر، وتؤدى لرد فعل يصعب السيطرة عليه".

***

ويقول ممدوح اسماعيل أمام مجلس الشعب:

تم ذبح أحد الملتحين وهو يركب المترو وآخر أنزلوه من سيارة الإسعاف وذبحوه.. تحت سمع وبصر الأجهزة الأمنية

80% من المعروضين على النيابة العسكرية مصابين ولا يوجد بلطجي واحد..

الدكتور خالد سعيد يقول أكثر من مائتين قد قتلوا..

***

لماذا استعمل جيشنا الدعاية السوداء ضد شعبنا لا ضد إسرائيل . و الدعاية السوداء هى إذاعة أخبار من طرف واحد تقصد الحط من قدر و إحراج و تشويه الطرف الآخر. وهذا ما مارسه المجلس الأعلى حين

·         حصر-كذبا-  المتظاهرين في لون واحد هم أولاد أبو إسماعيل  و حصر أهداف الإعتصام في رجوع أبو إسماعيل للسباق وكان هذا كذبا محضا وكذلك  بث أخبارا كاذبة عن نزول مسلحين ملثمين مع أحد الإسلاميين و نشر أخبار كاذبة و فيديوهات ملفقة عن العثور على أسلحة و مسلحين في مسجد النور: 50 بندقية آلية و 20 طبنجة غير المولوتوف بخلاف المواد المتفجرة والقنابل الحارقة  ولكن ليكشفهم الله ويفضحهم  لم يوجه اتهام واحد من النيابة العسكرية بحيازة أسلحة ..

***

المهم هنا.. والخطير هنا.. والإجرامي هنا أن من روج لهذه الفرية الخسيسة المجرمة روجها لصالح الكنائس!!.. اهنأ يا كلب الشيطان برضا أمريكا وإسرائيل عنك.. وتمتع قليلا..إنك من أهل النار..

***

ولقد فضحت شهادة طاقم قناة مصر25 ما حدث بالتفصيل : من تزوير وتلفيق في موضوع الأسلحة استكملها إمام المسجد وأن الشرطة العسكرية هي التي أدخلت الأسلحة وأن من كانوا يطلقون النار فوق الأسطح كانوا بلطجية يتحركون بأمر الشرطة العسكرية.. و أضاف الشيخ حافظ سلامة  أن بعض الجنود خلع الحذاء و البعض لم يفعل. و أن القوات قامت بتحطيم كل الأبواب المغلقة.

خسارة الجيش الحرب الدعائية : طبعاً لم يستطع الجيش إذاعة فيلم الدعاية السوداء عن عمليات تبادل إطلاق النار داخل المسجد لأن شهادة طاقم قناة مصر 25 حرقته و جاءت شهادة إمام المسجد لتقضى عليه.

حتى التلفزيون المصرى شارك في هزيمة الجيش في الحرب الدعائية بإذاعة مشاهد الإعتداء المهين على طاقم قناة مصر 25 أثناء ركوبهم أتوبيسات الجيش.

 

الخلاصة : صحيح أن الجيش قد بني قوة ردع و حصن عرينه (الذي لم يكن مهددا من الأصل) و لكنه خسر الحرب الدعائية السوداء و انقلبت عليه و خسر احترام و تقدير الكثيرين.

***

ثمة شهادة شخصية لي عن الأحداث .. ففي جمعة 20-4 قيل أن الحشد قارب المليونين..ودعينا ودعونا للاعتصام لعدة مطالب أهمها تنحية المجلس وإلغاء المادة 28 واللجنة الرئاسية.

في الليلة التالية عقد اجتماع حضرته وتناول الاستمرار في الاعتصام أو تعليقه وكان ثمة إجماع بين العلماء على ضرورة تجميده لكنني قلت لهم أننا نواجه مشكلة خطيرة وهي أن المعتصمين لن يستجيبوا لنا.. وقبل أن نختلف كثيرا على ذلك فوجئنا ببيان من الشيخ حازم أبو إسماعيل على قناة الحافظ وكان يذاع على المعتصمين. في نهاية بيانه طالب المعتصمين بفض الاعتصام وإذا بالهتاف يتصاعد من الميدان إلى عنان السماء: "مش حنمشي.. مش حنمشي"..

في اليوم التالي خطب الشيخ حسن أبو الأشبال مطالبا بإنهاء الاعتصام على الفور وإذا برد فعل عنيف جدا من بعض الشباب ضده وصل إلى حد التجريح الشديد.

كنا قد أدركنا أن هناك بعض المندسين  من الطرف الثالث الذي اكتشفنا أخيرا أنه المجلس الأعلى الذي لا يوجد ما هو أوطى منه وبعض المتهورين بين الشباب.. كانت الغالبية العظم من الشباب مثالية لكننا أدركنا أن تأثيرنا عليهم كان معدوما وقرر الشيوخ أنهم غير مستعدين لتحمل أي مخالفة شرعية بدءا من المخالفات البسيطة حتى الدم. ومنذ يوم الثلاثاء انقطع كل العلماء عن الميدان. وتواصل النصح من بعيد بفض الاعتصام ثم تشاورنا: هل نعلن موقفنا الذي سيكشف الغطاء عن الشباب وقد يعده الأمن مسوغا لإهراق دم هذا الشباب وبذلك يكون حرصنا على عدم سفك الدماء سببا في سفكها..ابتعد الشيخ حسن أبو الأشبال تماما وكنت أنا أتردد كل بضعة أيام تحسبا من قرار طائش.. واتفقت مع الناس هناك فعلا على إلغاء الاعتصام.. لكنني فوجئت في نفس الليلة بهم أمام وزارة الدفاع. قالوا لي أنهم كانوا ينوون المرور فقط لكن الجيش أغلق الطريق أمامهم فاعتصموا. لم يكن الاعتصام نفسه مجرما بحكم القانون لكنه كان كمينا كنت واثقا أنه يدبر. واستمرت محاولاتنا لفض الاعتصام أو على الأقل العودة لميدان التحرير حتى حدثت مذبحة ليلة الأربعاء 2 مايو.. ذبحنا الألم.. وتحت وطأة الانفعال الطاغي نادي الشيخ الجليل حسن أبو الأشبال بإقامة حد الحرابة على المجلس العسكري. وقد اشتعل الإعلام العميل ضد الشيخ الجليل وتلمظت الكلاب والخنازير لنهش لحمه. وقد نتفق أو نختلف مع الشيخ الجليل فيما ذهب إليه لكننا نركز على عدة نقاط:

1-    إن الحكم على الشيء فرع من تصوره، وأن الفقه تنزيل حكم على واقع، فإذا صحت الوقائع صحت الأحكام.. وإن صح أن المجلس العسكري كان هو الذي جند البلطجية لقتل شعبه لحق للنيابة اتهامه بالحرابة ثم عرض أمره على المحكمة ليقضي القاضي له بالبراءة أو بصحة الاتهام وهو وليس سواه من يحكم عليه.

2-    لماذا كل هذه الحملة المسعورة على الشيخ ولم يتطرق أحد أبدا لفتوى أطلقها  الدكتور محمود مهنا، عضو مجمع البحوث الإسلامية حيث قال فض فوه وبورك لاعنوه: "إن هؤلاء الذين ذهبوا إلى وزارة الدفاع لإسقاطها خارجون عن ملة الإسلام، ومن كفر هؤلاء فهو كافر ويجب على القوات المسلحة أن تتدخل بجيشها وسلاحها ودباباتها، حتى لو أدى ذلك إلى قتل ثلث مصر.

3-    ماذا فعلوا لفلوباتير وبقية القسس في الداخل والخارج الذين أساءوا للجيش وأهانوه وهددوا بالقتل وبما هو أشد من القتل وللمشير شخصيا.. أم أن القساوسة أبناء الحرة وعلماء المسلمين أبناء الجارية. وماذا فعلوا لقسس إهانة القرآن والسب في النبي صلى الله عليه وسلم والذين صدر لهم أمر ضبط وإحضار فخبأهم شنودة في الدير ولم ينفذ الحكم.. بل ذهب لواء بنفسه للإفراج عن قس في حكم جنائي.. لماذا كل هذا الرعب والتوقير للقساوسة والعكس لنا.. ولماذا لم يذهب المشير ليعزي في شهداء العباسية كما فعل في ماسبيرو؟!

4-    انظروا لليهود كيف يبجلون حاخاماتهم.. وماذا فعلوا لمجمع الحاخامات الذي أفتى بقتل رابين.. وقتل رابين ولم يجرؤ أحد على مس الحاخامات بسوء.

5-    هل كانت إهانة الشيوخ وازدراء الإسلام جزءا من المواد التي درست للضباط الذين دربوا في بعثات في أمريكا وغسلت بها أدمغتهم ليصبح الإسلام عدوا والإسلاميين إرهابيين والدولة العلمانية فرضا؟.

 

ربما يتساءل القارئ عن المرجعية الدينية والأخلاقية والسياسية والاجتماعية التي أباحت للمجلس الأعلى للقوات المسلحة أن ينكل بالأمة كل هذا التنكيل وأن يتربص بالشيخ حسن أبو الأشبال كل هذا التربص.. وربما استطعنا تقديم بعض الإجابات في نهاية المقال.

لن نطلب من الشيوخ شيئا.. لكننا نحذر أن المساس بالشيخ الجليل قد يفجر الأوضاع..

يا سادة.. يا شيوخنا.. يا قادتنا..

هل يمكن أن نعيد العقيدة القتالية إلى جنودنا..

هل يمكن أن نجعل من إسرائيل عدوتهم ومن شعبنا أهلهم..

فإن لم يمكن.. فهل يمكن أن نقنع جيشنا بأن يعامل أسرانا عنده كما عامل أسرى إسرائيل في الحرب الوحيدة التي انتصر فيها منذ قرون عديدة.. عام 73

وهل يمكن أن نقول له: أيها الجيش: ليتك لنا..

ألا قد بلغت..

اللهم فاشهد

 

****

 

ملحوظة: لعل بعض المشاهدين لي في الحلقة الأخيرة في قناة الحكمة قد لاحظ أنني كنت أكثر هدوءا! لم آبه على الإطلاق بأي تهديد لي.. لكنني خشيت أن تغلق القناة بسببي بعد أن أشيع أنها ستغلق بسبب الشيخ حسن أبو الأشبال.. وليس كل ما يعرف يقال!!..

 

 

 


 

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

مهزلة المنشية مرة أخرى

 

 

      أتأمل في ألم مرعب وفي رعب أليم ما فعله المجلس العسكري بنا.. بمصر.. بالعروبة والإسلام.. وبعلاقتنا بمن حولنا.. وكأن وحشا أسطوريا هائلا أعمل أنيابه في الأمة فمزقها شر ممزق..

أتذكر في ألم مرعب وفي رعب أليم تلك الجريمة المروعة في الصعيد والتي لم يعثروا على مرتكبيها حتى الآن فنسبوها من فرط بشاعتها إلى الجان أو المجانين أو السحرة.. عندما عثروا على نيف وعشرة رجل وامرأة مذبوحين مبقورين وقد نزعت أعضاؤهم التناسلية.

أتذكر في ألم مرعب وفي رعب أليم حادث اغتصاب فتاة العتبة في التسعينيات عيانا بيانا وسط عشرات الآلاف..

أتذكر امرأة قتلت ابنها من أجل عشيقها..

وولدا يقتل أمه من أجل متعه..

أتذكر هذا وذاك فبعض الحوادث تقف في التاريخ شاهدة عليه ودلالة له فتقوم بما يقوم به الرمز في العمل الأدبي..

وحش أسطوري: افترس ومزق وشوه..

هل فعل المجلس في أمته هذا؟؟

كيف أمنّا.. كيف صدقنا.. كيف عمينا!

***

      أتأمل في ألم مرعب وفي رعب أليم ما توقعته دائما من افتعال حادث المنشية مرة أخرى لسحق الإسلام والمسلمين.. ليست التفاصيل مهمة ولا هي معجزة .. ثم أنها من شأن المخرج الأمريكي.. كل ما هو مطلوب عام أو أكثر قليلا لتمهيد التربة.. تماما كتمهيد التربة لتقبل الزرع.. يمهد المجتمع لينقل اقتناعاته ويبدل مشاعره فيحب ما يكره ويكره ما يحب تحت وطأة إعلام شيطاني مرعب داعر خسيس لا يراعي الحق ولا الصدق ولا الشرف أبدا.. تنهال المطارق الإعلامية على رأس شعب بسيط مسكين فتبدل وعيه كله فيختار قاتله ويقتل منقذه..

نفس ما حدث عام 54..

وفي نقطة معينة يحدث التحول فيصبح الشعب مستعدا لما كان لا يمكن أن يختاره بالأمس أبدا.. ويقوم كل مواطن في الوطن.. بصورة شخصية.. بتزوير صوته بديلا عن المزورين الذين سيطروا عليه وحركوه بالريموت كونترول ليختار عدوه وقاتله..

ليختار عبد الناصر أو عبد الحكيم عامر أو عمر سليمان أو أحمد شفيق..

نعم..

أحمد شفيق هو الرئيس القادم فاحذروه..

ووالله ما أدري أيهما أشد إذلالا  ونكاية:

ترشح- مجرد ترشح وليس انتخاب- أحمد شفيق..أم قيام الشرطة العسكرية بهتك أعراض معتقلي العباسية بأطراف البنادق في أدبارهم..

ترشيح أحمد شفيق – مجرد ترشيحه- هو وضع لطرف بنادق الجيش كلها وكله في دبرك أيها الشعب.. في دبرك يا أمة..

أما المسئولية.. مسئولية هذا كله يا أمة.. مسئولية هتك عرضك وسفك دمك وذبح أملك  فإنها لا تقع على الخونة المجرمين بقدر ما تقع على الأطهار المتقين.. على شيوخك يا أمة.. على الإخوان والسلفيين والجماعة.. على الشيوخ.. أداؤهم المأساوي يا أمة هو الذي أوصلك إلى هذا المستنقع الوضيع الذي يهتك فيه عرضك ويسفك دمك ويذبح حلمك..أداؤهم الغبي.. أداؤهم المتردد الذي نسوا فيه أن الآخرين يمكن أن يرضوا عنهم دون أن يبدلوا ملتهم.. فما أرضوهم.. ولا هم حافظوا على ملتهم.. وإنما كانوا هم السبب يا أمة في الهتك والذبح والسفك..

نعم مسئولية الإخوان والسلفيين والجماعة..

أنت يا أمة رفعتيهم إلى عنان السماء عندما اخترتيهم بعد استفتاء 19 مارس..

رفعتيهم إلى عنان السماء..

الآن.. بعد 14 شهرا.. يردوك إلى أسفل سافلين.. يردوك إلى وضع أسوأ مما كنت عليه قبل ثورتك يا أمة..

منذ 14 شهرا..كنت أصرخ آمرا – ومهددا – الجيش: "أيها الجيش: احقن الدم واعزل أحمد شفيق"..

الآن يضع الجيش كل أسلحته في دبرك يا أمة ويأتيك بأحمد شفيق رئيسا.. تنتخبينه أنت..

سوف أراجع جيدا كتبا تشرح ترويض العبيد والحيوانات وكيف تصبح الوحوش الضخمة مستأنسة وطيعة..

سوف أراجع ماذا يفعلون في السيرك وكيف يعلمون القرود نوم العازب وعجين الفلاحة..

سوف أراجع ذلك لأفهم مالذي فعله المجلس العسكري فيك يا أمة..

وسوف أنظر بدهشة ذاهلة وبذهول مندهش إلى شيوخنا.. هل ما يزالون على نفس اليقين بأنهم على صواب مطلق..

هل ما يزالون يتصرفون كما لو كانوا يملكون الحقيقة المطلقة؟ كما لو كانوا معصومين..

أريد أن أرى وجههم الحقيقي وكيف ينظرون إلى أنفسهم بعد أن جلبوا لأمتهم كل هذا الخراب والدمار..

أريد أن أرى وجههم وقد تخلوا علن شيخ جليل منهم هو الشيخ حسن أبو الأشبال.. تركوه للذئاب الضواري تنهشه وللكلاب المتوحشة تنبح عليه..

أريد أن أرى وجوههم وهم يقرأون كيف ذبح أبناؤهم ومريدوهم في العباسية..

وأريد أن أعرف إلى من سيهرع بعضهم..

إلى الله؟..

أم إلى ضابط الأمن ( الجيش) الذي تعودوا أنهم لا يجدون الأمن إلا في كنفه..

***

خُدعنا..

نعترف..

ورفضنا أن نستمع للنصيحة..

بل وكنت أنا من الغاضبين من قول الشيخ حازم أبو إسماعيل عن المجلس العسكري أنه ذئاب وثعالب فانبريت أدافع عن الجيش النبيل العظيم.. مشروع الشهداء.. وسام الفخار إذا انتصر والجرح الدامي في القلب إذا انهزم.. وعندما لجأ البعض إلى إدانة المجلس الأعلى وتبرئة الجيش اندفعت محذرا  من المساس بالجيش أو محاولة الفصل بينه وبين قيادته.. ولم أكن جاهلا بأنه ما من أحد معصوم من الخطأ أو حتى الخيانة لكنني كنت أغلب حسن النية رغم أن الجانب الآخر لم يغب عني قط حين كتبت عن الوضع الخطير للجيش مع الأمة.. فهو الحامي الذي يستطيع أن يحميها وهو الغول الذي يمكنه التهامها.. وكنت أرى إذ أنشد  لحقن الدماء أن نغلب الثقة رغم دواعي الشكوك.. خاصة أن الجانب الآخر من ليبراليين وعلمانيين واشتراكيين ثوريين بدأ مبكرا في الهجوم على الجيش كله لا على المجلس العسكري فقط.. وكان طبيعيا أن نقف في الجانب الآخر.. على أن ذلك لا يعني أننا كنا أقل ذكاء.. بل يعني التزامنا بالضوابط الإسلامية في الاتهام من ناحية.. ومن الناحية الأخرى فإن الكاذب أكثر قدرة على اكتشاف كاذب مثله من أي صادق.. والغادر أكثر قدرة على اكتشاف الغادر من الوفي..واللص أكثر قدرة على اكتشاف اللص من الأمين.

***  

خُدعنا.. خديعة معلنة..  حتى أنني منذ شهر كدت أطلب من قناة الحكمة أن تكف عن استضافتي وأن تستعيض عن ذلك بإعادة عرض حلقاتي بها في العام الماضي.. كأنني كنت أقرأ في كتاب مكشوف.. تكلمت عن رواية ماركيز"سرد أحداث موت معلن" حيث يشارك الجميع في قتل البطل البريء رغم أنهم جميعا يعرفون براءته.. لكن كل واحد منهم سكت عن باطل حتى حلت الواقعة.. تكلمت عن رواية عائلة باسكوال دوراتي حيث يقوم البطل بقتل أمه باستمتاع ووحشية وقلت صراحة أنني أقصد بالرمز المجلس العسكري.. تحدثت عن رائعة درينمات :"رومولوس العظيم" وكيف هدم إمبراطورية نخر فيها السوس فلم ير بدا من تسليمها للأعداء لأنها لم تعد تستحق الحياة.. وتحدثت عن هنريك إبسن وبيت الدمية.. بل وكتبت قصة الكابوس..كنت أرى الصورة كاملة إذن ولم يكن لدي ما أفعله سوى النداء والتوسل إلى الصف الإسلامي أن يتجمع وإلا فالهزيمة وشيكة.

وأيضا أنذرت الأمة حين وضحت كيف يصطاد الصياد قطيعا من الجاموس الوحشي .. فهو يعرف أنه يجري دائما في ثلاثة أرباع محيط دائرة واسعة جدا.. لذلك فإن الصياد المجلس) يروع القطيع( ...) ويتركه نهبا للفوضى والرعب بينما يسير هو الهوينا ليجد القطيع قد دار دورته الطويلة وعاد إليه مجهدا يسهل عليه أسره واصطياده.

تحدثت عن الثورات الثلاث المتعارضة في 25 يناير: ثورة 6 أبريل وكفاية وهي ثورة لم تكن تقصد أن تصبح ثورة لكن خروج عشرات الملايين إلى الشارع جعلها كذلك.. ثم ثورة الملايين نفسها التي ابتلعت الثورة الأولى كما ابتلعت الثورة الثالثة أو على الأحرى الانقلاب العسكري على مبارك.

تحدثت عن فيلم كوما الأمريكي وكيف تكتشف بطلة الفيلم التي عاشت عمرها في المستشفى الكبير تظن أن مدير المستشفى أعظم وأطهر رجل في الدنيا وكانت تعتمد عليه في اكتشاف الجرائم المروعة لقتل المرضى وبيع أعضائهم..وفي اللحظة الأخيرة تكتشف أن المدير هو رئيس العصابة. وقلت أنني أقصد بعض المجلس على الأقل.

قلت أيضا أن مصر كلها مخترقة.. وقد أكد ذلك رئيس المخابرات الإسرائيلي الأسبق الذي تحدث عن اختراق سيجنب إسرائيل أي مخاطر من جانب مصر لمدة ثلاثين عاما.

تساءلت أيضا عن دور أمريكا وإسرائيل فيما يحدث في مصر وقلت أنني أخشى أن يكون المجلس العسكري مجرد قفاز تلعب فيه أصابع أمريكا وإسرائيل. وذكرت ما قاله وزير الداخلية الإسرائيلي الأسبق ونقله عنه فهمي هويدي من وجود قواعد عسكرية أمريكية ووحدات من المارينز في مصر الجديدة وجاردن سيتي.

وقلت أنه إذا صحت هواجسي وتحققت ظنوني فقد كان مبارك سياسيا هو الجزء الأنظف من نظام مجرم وأن خلفاءه قد يكونون أكثر شرا وبذاءة..

وقلت أنني لا أتوقع أن يختار المجرم مبارك معاونين أطهارا.. ولكنني حقنا للدم ونشدانا لأقل قدر من الخسائر أتجاوز ذلك.. بل وقلت أنني على استعداد لخروجهم الآمن طبقا لقاعدة أهون الشرين.

وقلت أنني في عام 2005 صرخت في سوزان مبارك أن ابنها لن يورث الحكم أبدا.. وأنني قلت في بدايات 2011 أن المجلس الأعلى لن يسلم السلطة طواعية أبدا..

وقلت.. وقلت.. وقلت..ولمن يريد المزيد العودة إلى كتابي:"هلك الفاجر"..

***

انتهى الكابوس وبدأ خيال أشد رسوخا من الواقع الأشد ضراوة من الكابوس..

ولقد خدعنا كتابكم وشيوخكم بتكريس الثقة في المجلس العسكري.. وتركتموه يشوه صورتنا ويمزق صفوفنا ويفرق بيننا ويضيع وحدتنا.. فهل أجرؤ بعد ذلك أن أقول:

اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون؟!

***

في عام 54 أيضا  كانت السلطة قاب قوسين أو أدنى من الإخوان لكنهم سلموها لجلادهم.. ليذبحهم ولينكل بهم طيلة ستين عاما.. أيامها كانت الهزيمة لثلاثة أسباب: غدر العسكر المدعومين بالمخابرات الأمريكية ثم فساد بعض رجال القضاء وانحيازهم أو عدم فهمهم  ثم لسذاجة بعض الإخوان وانقسامهم على من رأوا الصورة واضحة..

***

بعدما قامت الثورة تم استدعاء السفيرة اﻷمريكية في باكستان لتعمل في مصر لتكرر ما فعلته هناك  حين نجحت في زرع الفتنة بوضع السلطات الثلاث  ضد بعضها.  القضاء ضد الحكومة والبرلمان.  والبرلمان ضد الحكومة والحكومة ضد اﻻثنيين. الجيش ضد الجميع

***

إن المجلس الأعلى  -ببركات ووسوسة السفارة الأمريكية- هو الذي أربك الخطة كلها وبدل الأولويات وضاعف المدة في خطة مسبقة لترويض الشعب وامتصاص الغضب، خطة تضمنت إشاعة الرعب وانعدام الأمن و نشر الفوضى بأبشع الوسائل، كخروج رجال النظام من البلطجية الذين دربهم الأمن ويحركهم الآن ليمارسوا جرائم كالقتل الجماعي في استاد بورسعيد، والخطف والسطو على البنوك ،وإحراق شركة بترول تمهيدًا لإحراق مدينة السويس بأكملها بسكانها ومنشآتها..خطة تجعل القائم عليها أكثر خسة وخيانة وقسوة وإجراما وعمالة من حسني مبارك نفسه.

-وفي خطة لإفهام الشعب أنه لا يفهم  يروج المرجفون  أن من قالوا نعم في استفتاء 19 مارس هم السبب.. وذلك غير صحيح.. ذلك أن اللص لن يردعه عن سرقتك أنك أحكمت إغلاق الباب بل سيأتيك من النافذة فإن أغلقت النافذة سينقب الجدار عليك.. وهاهو ذا عمرو موسى يقول  إن عملية وضع الدستور قد تستغرق 6 سنوات. وفي بعض الدول استغرق الأمر أكثر من عشرة أعوام.

لم يكن الأمر إذن مشكلة نعم أو لا.. بل مشكلة الغدر والخيانة والتآمر.. مشكلة أن يخونك من وثقت فيه.. مشكلة أن يعقرك من مددت له يدك.. مشكلة أن ينضم من اخترته إلى الأعداء كي يسحقك.

***

يلغمون الوطن.. يستنفرون كل فئات الوطن وطوائفه للخروج في مليونية عاصفة هوجاء تعبر عن غضب هائج مائج من الظروف التي يعيشونها.. لن تدرك معظم الجماهير أن الظروف الشاذة  التي يعيشونها ليست من نتاج الثورة بل هي في معظمها ألغام تدس لتفجير الأمة.

انظر مثلا إلى أزمة السولار والبنزين وأساطيل السيارات الممتدة بالكيلومترات أمام محطات البنزين.. وتذكروا أن تلك المؤامرة المصنوعة تتصاعد ولا تخف ولا يريد مشعلوها قتلهم الله أن يمنعوها إلا بعد اشتعال ثورة الغضب الجامح التي لا تبقي ولا تذر.. ذلك أن هدف كلاب النار أن يصلوا إلى نتائج عديدة منها على سبيل المثال توقف إنتاج الخبر في المخابز التي لم يعد السولار يصل إليها.. نعم ستنفجر ثورة الجياع لتحطم كل شيء..

***

سوف نستعرض هنا بعض ما يتعلق بالأمر في الأيام الأخيرة لأنه يلقي ضوءا كاشفا على ما يحدث:

كشفت جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة البحيرة، أن الهجوم على الإخوان تفجر حين بدأت الجماعة في البرلمان بإثارة ثلاث قضايا هامة: جيوش المستشارين التي تكلف الدولة 19 مليار جنيه سنويا، ومعظم المستشارين من العسكريين المحالين للتقاعد. حيث يتقاضى البعض من المستشارين العسكريين ما يزيد على المليون جنيه شهريا، وهذه توفر للدولة ما يزيد على 12 مليار جنيه سنويا. وهذا هو السبب  في أن الجماعة تتعرض منذ شهرين إلى هجوم متواصل عبر أكثر من عشرين قناة فضائية وعشرات الصحف والمجلات طوال اليوم لأن هناك من يدير ويخطط لهذه الهجمة، مع علمنا أن غالبية أصحاب هذه القنوات ومقدمي البرامج فيها من أعوان النظام السابق ورجاله، وخاصة أن التهمة التي يتحدثون عنها ليل نهار بأن الإخوان سيطروا على البلد، وأنهم الحزب الوطني الجديد. وهذه تهمة كاذبة.. فمصر بكل مناصبها ونفوذها مازالت في يد رجال مبارك والحزب الوطني، جميع الوزارات والمحافظين والسفراء ووكلاء الوزارة ومديري العموم ورؤساء المدن ورؤساء الشركات والمجالس المتخصصة لا يوجد منهم فرد واحد من الإخوان المسلمين! فأين هى السيطرة والتكويش والهيمنة.

وتابعت الجماعة في بيانها: التأكد من وجود مؤامرة لإعادة إنتاج النظام السابق، مع تغيير رأس النظام فقط فقد تم تجميع الوجوه القديمة ودفعها للظهور من جديد، والإصرار على حكومة الجنزورى رغم فشلها الذريع، والتأكد من صناعتها للأزمات المختلفة (السولار – البنزين – البوتاجاز – الحرائق المتعمدة) وهذا ما يعرف بسياسة الأرض المحروقة، واعتذار أكثر من شخصية مرموقة عن الترشح للرئاسة، مع وجود سيناريو لاستبعاد بعض المرشحين المنتمين للثورة لتخلو الساحة لمرشحين منتمين للثورة المضادة.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

 يقول فهمي هويدي: إن وزارة الدفاع وهيئة الأمن القومي لهما صناديقهما الخاصة، التي قدرت حصيلتها في العام المالي الأخير بمائة مليار جنيه، وكانت القوات المسلحة قد أقرضت الموازنة العامة في العام المالي الأخير بما يعادل 12 مليار جنيه (كانت الصحف قد تحدثت عن مليار واحد قدمته القوات المسلحة إلى الموازنة العامة). يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

(للعلم: تحدثت مواقع الإنترنت عن أن القوات المسلحة لديها 4000 شركة تعمل في مختلف المجالات الإنتاجية. وهى معفاة من الضرائب إلى جانب أن ما تستورده خاضع للإعفاء الضريبي أيضا. علما بأن العاملين في تلك الشركات من أفراد القوات المسلحة الذين يتقاضون رواتبهم في الموازنة العامة).

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

قال أستاذ القانون الدستوري بكلية الحقوق جامعة القاهرة، جابر نصار: «كلما أوشكت المرحلة الانتقالية على الانتهاء، نجد حوادث وأزمات تبعد بيننا وبين هذا الأمل، من خلال إطلاق البلطجية على الثوار لأحداث أزمات». وأضاف نصار: «الشعب الذي قام بثورة غير مسبوقة، فوجئ بإدارة للمرحلة الانتقالية، بالغة السوء»، مشيرا إلى أن «هناك من قصد أن نعيش في متاهة، وأن نترحم على ما كان قبل الثورة».

واعتبر الناشط الحقوقي، أحمد سيف الإسلام حمد، أن أحداث العباسية «نجحت في إنهاء الغطاء السياسي الذي كان يسعى إليه المجلس العسكرى لتأجيل الانتخابات».

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

تقول صحيفة "الجارديان" البريطانية أن خشية المصريين من قيام المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتلاعب في الانتخابات الرئاسية وبالتالي ضياع أهداف ثورة يناير، هي السبب وراء حلقات العنف والاضطرابات التي تعصف بمصر منذ فترة، وأحدثها تدور رحاها في العباسية أمام وزارة الدفاع بين القوى الثورية والأمن الذي أجبر على فرض حظر للتجوال في محيط وزارته.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

أعلن خالد على، المرشح لرئاسة الجمهورية، رفضه التام لما حدث من محاولات استفزاز المتظاهرين السلميين واختطاف أحدهم، والاعتداء عليه أمام جميع المعتصمين بميدان العباسية يوم الجمعة، وهو ما اعتبره سببا رئيسيا في اشتعال الموقف، وحدوث الاشتباكات بين المعتصمين وقوات الجيش. مؤكدا حق جميع المواطنين في التظاهر، والاعتصام السلمي خاصة أن مطالب المعتصمين هى مطالب مشروعه. وقال خالد على إن ما حدث في منطقة العباسية يعد استكمالا لسيناريو الانقلاب على الثورة، والذي بدأ منذ إحداث 9 مارس العام الماضي، مرورا بأحداث كثيرة تدل على أن المجلس العسكرى حمى الثورة المضادة، وشارك في التخطيط لها منذ البداية. ومن جانبها طالبت الحملة الانتخابية لخالد على بمحاكمة كل المتورطين في هذه الأحداث بداية من مذبحة ماسبيرو، ومحمد محمود، ومجلس الوزراء، والعباسية. مشددة على سرعه الإفراج عن المعتقلين في أحداث العباسية، مشيرة إلى أنه كان من الأولى القيام باعتقال البلطجية الذين هاجموا المعتصمين على مدار الخمسة أيام الماضية. وأشارت الحملة في بيان أصدرته اليوم السبت إلى أن عدم القبض عليهم يثبت ويؤكد أن من يحركهم هو المجلس العسكرى. وحذرت من استمرار افتعال المجلس العسكرى لأحداث شغب واعتداء على المتظاهرين السلميين بغرض الانقلاب على الثورة، وعدم تسليم السلطة للمدنيين. واعتبرت حملة خالد على أن إعلان حظر التجوال ما هو إلا طريق لإعطاء قوات الشرطة العسكرية المجال لاعتقال من تبقى من المتظاهرين بالشوارع، لافتة إلى أن هذا يدل على ضعف المجلس العسكرى في التعامل مع أي أزمة، وفشله في إدارة المرحلة الانتقالية.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

هدد د. محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، بانتفاضة شعبية جديدة، في حال أي تهديد يواجه انتخابات الرئاسة أو الحديث عن حل البرلمان أو المماطلة ساعةً واحدةً في تسليم السلطة، على حد قوله.

وعبر بيان أعلنته الصفحة الرسمية لحزب "الحرية والعدالة" على لسان البلتاجي، حذر البلتاجي من أن إراقة أي قطرة دماء جديدة سيؤدي إلى خروج كافة الثوار إلى الشارع رافعين شعار "في التحرير حتى الرحيل".

جاء ذلك التصريح من البلتاجي عقب وقوع اشتباكات بين المعتصمين وقوات الشرطة العسكرية أمام مقر وزارة الدفاع بالعباسية عصر اليوم الجمعة.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

يقول الدكتور محمد حبيب، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين سابقًا، إنه يتوقع عدم إجراء الانتخابات من الأصل لأن هناك من يريد أن تستمر هذه الفوضى والارتباك وإسالة الدماء على الأراضي المصرية, ليؤدى هذا الموضوع في النهاية إلى عدم تسليم السلطة إلى مدنيين.

   وأضاف أن هناك ثأرًا موجودًا في صدور الكثير من المصريين،  خاصة أهالي الضحايا والمصابين, نتيجة هذه الأفعال المشينة التي تحدث على أرض الواقع من وقت لآخر مثل أحداث ماسبيرو ومحمد محمود  ومجلس الوزراء.  

وأشار إلى أن حالة الاحتقان والثأر هذه مستمرة حتى لو أجريت الانتخابات الرئاسية  في موعدها، ولم يكن فيها قصاص من العدل أو النزاهة والشفافية أو إقرار للعدل في البلاد, مؤكدًا  استمرار وجود هذه الحالة من الاحتقان والثأر في الشارع المصرى طالما أن هناك عدم اعتراف بالخطأ من قبل العسكرى, وطالما لم يكشف عن القاتل الحقيقي أو من وقف وراء كل هذه الأحداث التي أراقت دماء المصريين بكل هذه البساطة دون المحاسبة أو حتى رد الاعتبار إلى أهالي الضحايا.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

ويرى الدكتور ياسر عبد التواب، المفكر الإسلامي والناطق باسم حزب "النور" أن ما يحدث على أرض ميدان العباسية وما تعرض له المعتصمون من عمليات السحل والقتل والتنكيل والاستهانة وإراقة الدماء, يمكن أن يكون بداية لنهاية المجلس العسكرى.  وأضاف أن ما يحدث الآن هو عبارة عن مرحلة لجني ثمار ما حدث من أزمات مفتعلة يكون من شأنها أن يكفر المصريون بالثورة, مع إراقة الدماء في أحداث كثيرة سابقة دون الاعتراف بالخطأ أو حتى محاسبة من كانوا سببًا في حدوث هذه الأزمات, وبالتالي ما يحدث الآن في ميدان العباسية هو الشرارة الأولى لإسقاط المجلس العسكرى, وأنا أقول المجلس العسكرى وليس القوات المسلحة كما يدعون. 

وأشار إلى أن  الشعب لم يعد لديه ثقة في المجلس العسكرى بأنه سوف يقوم بتسليم السلطة إلى مدنيين, لأن ما يحدث على أرض الواقع من عوار يصيب المادة 28 من الإعلان الدستوري والتي يستخدمها المجلس العسكرى كألعوبة لينفذ بها ما يشاء ومنها على سبيل المثال عندما قام بتشكيل لجنة انتخابات الرئاسة وما شاهدناه على أرض الواقع من تصرفات هذه اللجنة, التي تتصرف على أنها رئيس الجمهورية وليست عبارة عن لجنة إدارية, لذلك أتوقع أن ما يحدث في ميدان العباسية هو سيناريو مصغر لما سوف يحدث في الأيام القليلة القادمة. 

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

وأوضح الدكتور عماد عبد الغفور، رئيس حزب "النور" السلفي، أنه يرى ما يحدث في العباسية هو عبارة عن نسخة كربونية من أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء, فهناك جهات معينة في البلد يسوءها تسليم السلطة, كما يضرها إجراء انتخابات حرة و نزيهة, فالذي حدث في 19 نوفمبر هو نفسه ما يحدث الآن في مايو, فهي محاولة لعدم استقرار البلاد، مشيرًا إلى أن ما يمنع إعادة إنتاج ثورة25 يناير جديدة هو أن يتم إجراء انتخابات رئاسية تتسم بالشفافية والنزاهة وأنا متأكد أنها سوف تخرج دون فوز أحد من  مرشحي فلول النظام السابق.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

ويشير الدكتور أحمد بهاء الدين شعبان، المحلل  والخبير السياسي إلى أنه يعتقد ما يحدث الآن في ميدان العباسية هو جريمة كبرى تعاقب عليها كل القوانين المعترف بها في جميع دول العالم, فهذا الدم الذي يسيل في العباسية يسأل عنه وزارة الداخلية والمجلس العسكرى, وأن ما يمارسه العسكرى الآن هو بنفس الطريقة التي كان يتم التعامل بها من خلال أحداث محمد محمود و القصر العيني.  

***  

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

قال أحد الناشطين واسمه مهند لريم ماجد أنه اندس وسط البلطجية في مرات عديدة ليكتشف أنهم نفس البلطجية في كل مرة. مهند عرفهم لكن جهاز المخابرات العظيم لم يعرفهم.. عرف منهم مهند  سعيد ولاعة يقدم المولوتوف كما يقدم أحد صينية طعام.. صورهم مهند بكاميرا سرية  وكانت الصور واضحة جدا لكن الحكومة لا تقبض إلا على المتظاهرين

***

تقول فتاة وهي تبكي بعد إفلاتها من جوانتانامو العباسية : ما يحدث في الداخل  فوق الخيال لكنهم قالوا لنا أننا بالنسبة للآخرين لم نعان شيئا.

***

حادثة فض اعتصام العباسية تركت أسئلة كثيرة لا يملك أحد الإجابة عليها إلا السادة أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة : لماذا تم التعامل مع هذا الإعتصام خاصةً بهذه الوحشية ؟ لماذا تجرأت القوات على مسجد النور ؟ لماذا كان المطلوب إحداث إصابات في جسد الموقوفين تصل إلى العاهات الدائمة ؟

و هناك أسئلة أكثر للقوى السياسية و الإعلامية و الحقوقية خاصة أيضاً بهذا الإعتصام و لكننا للأسف نعرف إجاباتها : لماذا انحزتم (عكس السياق) لقوات الجيش في فض هذا الإعتصام ؟ لماذا لم يلفت انتباهكم العنف الدموي الشامل ؟ ولا وجود نساء معتقلات بهذا الحجم ؟ ولا تباكى على التنكيل بالنساء ؟ ولا على المستشفيات الميدانية و الأطباء ؟

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

ويرى الدكتور عبد الله الأشعل، المرشح لرئاسة الجمهورية، أن أحداث العباسية تدل على أن المجلس العسكرى لديه إصرار على عدم تسليم السلطة, كما لديه إصرار أيضًا لإنهاء الثورة حتى ولو جاءت على حساب تصفية المجتمع المصرى, أو يتوب المصريون على فعل قيامهم بثورة ضد النظام البائد.  

وأضاف أنه ما دامت الجرائم ترتكب  ليس هناك رقيب أو من يحاسب على ذلك, فسوف يتم تكرارها مرات عديدة, كما طالب العسكرى بأن يرحل اليوم قبل غد ولابد أن يسلم السلطة للمدنيين. 

وأشار الأشعل إلى  أنه دعا إلى تشكيل مجلس رئاسي كي يقوم بإدارة البلاد في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها، مشيرًا إلى أن أمام العسكرى، خيارين وهما إما أن يقبل بتكوين هذا المجلس الرئاسي أو يقوم بتسليم السلطة فورًا ويعود إلى ثكناته قبل أن يقوم الشعب المصرى بثورة أخرى. وأضاف: أتوقع بأنه لا توجد انتخابات أصلاً لأن النتيجة محسومة مسبقًا و أن لجنة الانتخابات الرئاسية جاهزة لذلك والقرار معها وأيضًا السلاح الذي سوف تدافع به وهو المادة 28 من  الإعلان الدستوري.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

 أكد مجدي الشريف، رئيس حزب "حراس الثورة" ومؤسس التجمع الثوري "مستمرووون"، أن أحداث العنف التي اندلعت بالعباسية ومحيط وزارة الدفاع تعيد إلى الأذهان سيناريو اشتباكات محمد محمود.

واستبعد الشريف أن يكون أنصار حازم صلاح أبو إسماعيل مسئولون عن أعمال العنف، مؤكدًا أنه يتحدث كشاهد عيان حيث كان متواجدًا بالعباسية ومن حوله ثوار من كل الاتجاهات وليس إسلاميين فقط.

وأكد أنه كان متواجدًا بالعباسية مع أعضاء حزبه والقوى الثورية "مستمرووون" مساء أمس الخميس أيضًا حيث كانت الأوضاع هادئة ولم تشتعل سوى عندما تسلل البلطجية اليوم إلى العباسية واندسوا وسط المتظاهرين السلميين، على حد قوله.

وأضاف الشريف أنه قاد ظهر مسيرة من ميدان التحرير للعباسية، وشاهد بعينه ستة بلطجية من بينهم امرأة يحملون أسلحة و"مولوتوف" ويتجهون في اتجاه رجال الجيش، إلا أن الثوار ألقوا القبض عليهم قبل أن يلقوا القنابل الحارقة على أفراد الجيش.

وأضاف أن التراشق بدأ بعد ذلك بين بلطجية يدعون أنهم ثوار وبين رجال الجيش، وبدأ الهرج والمرج قبل أن ترد الشرطة العسكرية على التراشق بالقنابل المسيلة للدموع وفتح المياه من أجل تفريق المعتدين.

وحذر الشريف من خطورة عدم وجود مخرج للمعتصمين سوى من شارع لطفي السيد، موضحًا أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى إراقة الدم لأن البلطجية المسلحين متواجدون بهذا الشارع غير الآمن، ويتسللون منه، داعيًا إلى فتح ممر آمن لخروج المعتصمين.

وطالب الشريف المجلس العسكري ورجال وزارة الداخلية بالكشف عن هوية هؤلاء البلطجية ومن يديرهم ويحرك أو يتحكم في الأحداث، خاصة أن ما يحدث ليس بجديد ولكنه إعادة لأحداث كثيرة مماثلة عاشتها مصر في الفترة الأخيرة.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

يقول محمود سلطان : من حق أي مواطن مصري أن يحتج أو يتظاهر وفى أي مكان يختاره، ولا توجد في مصر ـ بعد الثورة ـ مؤسسة "مقدسة" أو ذات "سيادة" أو في منزلة أكبر وأعلى من الشعب ذاته.. ولم يعد في مصر طبقات مهنية "ولاد ناس" وأخرى "ولاد كلب"!

التذرُّع بأكاذيب "اقتحام" وزارة الدفاع لاستباحة دماء المصريين، مسألة بالغة الخطورة، وكلام المحسوبين على القوى الوطنية، بـ"تخطئة" التظاهر أمام "الدفاع" وحَث الشباب على تغيير وجهتهم نحو "التحرير" حقنًا للدماء.. هو خطاب تبريري.. ويشرعن لاصطياد "العصافير" المصرية، من قبل القناصة والبلطجية.. ويعطى للسلاح "الميرى" حق تحويل المناطق القريبة من وزارة الدفاع إلى "مَيدان رماية".

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن:

وإلا فليجيب علينا المجلس العسكرى بنشر نتائج تحقيقات ماسبيرو ومحمد محمود، والمؤكد أنه سيضاف إلى الأدراج وقائع ما جرى في ميدان العباسية.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

لا يتمنى أي مصري أو عربي أن تصير مصر نسخة من سورية. مصر لا تحتمل وجبات الموتى التي يتعيش عليها نظام الأسد ولا تحتمل تأجير قتلة بالوكالة اسمهم في سوريا "الشبيحة" ليذبحوا معتصمين آمنين في العباسية مقابل مبلغ زهيد اعترف بعضهم ممن وقع في أيدي المتظاهرين بأنه لا يتجاوز ألف جنيه للرقبة الواحدة!

قالت شهادات إن القتل جرى على "الهوية" وهذا يفسر أن معظم "الشهداء" كانوا من الملتحين المتظاهرين المعتصمين سلميا ولم يتوقعوا أن يتم قنصهم أو ذبحهم والغدر بهم.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن

يقول فراج اسماعيل:

مؤتمر ثلاثية أعضاء المجلس العسكري غير مقنع بالمرة. تصورته عرضا "للثلاثي المرح" أيام زمان، فلا يمكن أن يكون "شبيحة العباسية" هبطوا من السماء، أو من الجبال، إلا إذا عاد بنا الزمن إلى الوراء البعيد قبل أن يكون هناك عمران وبشر.

الذين استمعت إليهم ممن عاشوا ليلة الرعب تحدثوا عن تشبيح في الطرقات والشوارع المأهولة التي كنا نسير فيها آمنين في عز الليل ونقف على بعض نواصيها نتلقف الجريدة اليومية من باعة الصحف، أو نتناول العصير عند أحد محلات العصير المنتشرة.

شبيحة يقتلون بقلب بارد لا يرحم ولا تهتز جفونهم.. رصاص حي من العبث والجهل الشديد أن يقال لنا إنه كان في قبضة أهل العباسية ليدافعوا به عن مصالحهم وتجارتهم. لسنا في حمص أو بابا عمرو، لكن البعض أعجبتهم فكرة "الشبيحة" حيث يوجه الشبيح هناك رصاصه الحي نحو رأس ضحيته سائلا "تريد حرية.. خذ"!!

إنه استصغار لعقولنا أن يقول ثلاثي المجلس العسكري إنهم لا يعرفون هذا القاتل الغامض الذي هبط على رؤوس الأشهاد ليقتل ويستمتع بالدماء البريئة التي سالت على الطرقات مقابل ألف جنيه للرأس أو الرقبة!

نفس فكرة القتل الجماعي في استاد بورسعيد. السيناريو والحبكة الدرامية  نفسها. مسرح مفتوح تبدو معه قوات الجيش والشرطة جالسة على مقاعد المتفرجين. وبعد أن يبلغ السيل الزبي تتدخل.. فقط لتغسل الأرض المخضبة بالدماء ولترفع أشلاء الجثث ثم تقول لنا.. "اتقوا الله في مصر". اتقوا الله أنتم في الشعب الذي وثق فيكم لتحرسوا عرضه وماله ودمه وشرفه وأمنه.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

كشف الشيخ حافظ سلامة عن قيام قائد الشرطة العسكرية حمدي بدين بالدخول إلي المسجد وقام بالحديث إليه وطالب عدد من الجنود بتفتيش المسجد بدعوي وجود مسلحين وهو ما رد عليه - أي سلامة -قائلا: ما تقوله لا يصدقه عاقل فأين سيخبئ المسلحون أسلحتهم، واتهم الشيح حافظ سلامة قائد قوات الشرطة العسكرية بخداعه عندما أكد له أنه لن يتم القبض علي أحد ثم ألقي القبض علي المصلين بالمسجد. واستكمل الشيخ سلامة، أنه بعد قيام الشرطة العسكرية بالقبض علي المصلين ومن بينهم أربعة كانوا يرافقونه هو شخصيا رفض الشيخ مغادرة مسجد النور إلا بعد قيام الشرطة العسكرية بالإفراج عن المرافقين له وهو ما حدث.

حمدي بدين اقتحم مسجد النور واعتقل النساء الذين استجاروا بالله ، ولم يجرؤ على دخول بيت مرتضى منصور الذي استجار بقاض !

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

تقول الدكتورة هبة رؤوف عزت: الشبيحة في سوريا يتلذذون بالقتل والتمثيل بالجثث والرقص فوق الأشلاء .. هل بدأ عندنا عهد الشبيحة؟ أي السيناريوهات قادم؟هل مزيج من جزائر وسوريا.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول الدكتور خالد أبو شادي: في أشد أوقات الظلم أيام الرئيس السابق لم يتم اعتقال النساء .. وفي عهد الأباطرة التسعة عشر تعتقل بالأمس 15 فتاة ومعظمهن من المسجد!! الله حسبنا ونعم الوكيل

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول فيصل القاسم: إذا شوهت وسائل إعلام الديكتاتور سمعة شخص ما، فاعلم أن الشخص وطني شريف، لأن إعلام الديكتاتور عادة يقوم بتلميع الساقطين وتشويه الشرفاء

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول أحدهم: في الحقيقة لم أجد كلمات أعبر بها عن مشهد مطاردة قوات الشرطة العسكرية، للمعتصمين أمام وزارة الدفاع، والطائرات تحلق فوق رءوس المتظاهرين، كأننا في حرب ضد عصابات، لا مواطنين مصريين شرفاء، ولم يشفع للمشايخ، والنساء كبر سنهم، ولحيتهم التي اكتست بالبياض، من تعرضهم للضرب والسحل بأيدي أبنائهم، مما سماه أحد الشيوخ بالنقطة السوداء في تاريخ قواتنا المسلحة، التي ظلت طوال عمرها، تدافع عن كرامة المصرى، وهى الآن تهدر الكرامة وتدهس العزة تحت الأقدام، وتتناسى حقوق الإنسان المنصوص عليها في دساتير العالم، وجميع الأديان والكتب السماوية، وسوف يذكر التاريخ أن المصريين تلوثت أيديهم بدماء بعضهم.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول الدكتور عبدا لجواد النادي:

  إنني في الحقيقة لا أدري سر هذا التحامل علي كل ما هو إسلامي من قبل أناس يفترض أنهم يمثلون النخبة في بلدنا العزيز.  ياسادة عدونا الحقيقي ليس الإسلام ولا المرشحين الإسلاميين. العدو الحقيقي هو من استطاع عبر عقود طويلة أن يلقي في روعنا أن الإسلام مرادف للقهر والتخلف. أعطوهم الفرصة  كي يعبروا عن أنفسهم ويخرجوا ببرامجهم إلي أرض الواقع ويحققوا لمصرنا الحبيبة النهضة التي نصبوا جميعا إليها وليكن منطلقنا في ذلك ما قاله مؤمن آل فرعون لقومه  بعد ما زرع الطاغية في قلوبهم الخوف والارتياب من موسي وصحبه:

وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذبا فعليه كذبه وإن يك صادقا يصبكم بعض الذي يعدكم إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب  (غافر28) .

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول شاهد عيان وهو طبيب في المستشفى الميداني:

الآلاف فروا هاربين من قوات مارينز "طنطاوى"، وميليشيات اللواء  "حمدي بدين"، وسقط المئات من المتظاهرين على الأرض بشارع الخليفة المأمون، نتيجة اختناقهم، بالدخان الكثيف الناتج عن قنابل الغاز المسيل للدموع، وقام الشباب بمساعدة العديد من الشيوخ، والنساء، وتوصيلهم إلى المستشفى الميداني لإسعافهم.

وفور وصولنا إلى المستشفى الميداني، فوجئنا بقوات الشرطة العسكرية، تقتحم المستشفى، وتشعل النيران في الخيام المجاورة لها، فأصررنا على استكمال علاج المصابين، إلا أنهم رفضوا وألقوا القبض على المصابين، وتم إلقاء القبض علينا معهم دون تفرقة وطردوا أطباء المستشفى الميداني، بعد اعتداء عدد من الجنود عليهم، حتى إنني شاهدت طبيب المستشفى الميداني يزحف على قدميه، فحاولت نقله وكان يريدني أن أنقله إلى المستشفى لإسعاف المصابين، رغم تعرضه للضرب ودخوله في حالة متدهورة، وكل من أبدى اعتراضه  أخذ نصيبه من رجال طنطاوى.

***  

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول محمود سلطان:

فإذا كان "العسكرى" قادرًا على فض أي احتجاج بدون "قتلى"، فلِمَ ترك الشباب تنهش لحمَه "وحوشٌ" ضاريةٌ مسلحةٌ بالبلط والجنازير والسيوف، وقنابل المولوتوف والمسيلة للدموع، وبالرصاص الحي أيضًا.

مسألة ـ فعلاً ـ محيرة.. ولماذا لم يفعلها في أحداث ماسبيرو، ومحمد محمود ومجلس الوزراء؟!.. ولعل السؤال الأهم، يتعلق حول ما إذا كان هناك قرار لـ"تأديب" المتظاهرين.. وإبراق رسائل تفيد بأن فاتورة التظاهر.. ستسدَّد دمًا وجثثًا ونعوشًا تحمل جثامين شباب "مثل الورد"، وتسلم إلى ذويهم كـ"مكافأة" ممهورة بخاتم "النسر" لتذكيرهم بسوء العاقبة!، كلما هَمَّ آخرون بإعادة وهج الثورة مجددًا في النفوس والضمائر والشوارع والميادين.. كلما استشعروا بخُطى "اللصوص" تقترب من قطف ثمارها، وتسليمها إلى "أيتام" مبارك من جديد؟!

لقد اخترع "البعض" حكاية "اقتحام" وزارة الدفاع؛ ليحشد رأيًا عامًا، مناهضًا لرقابة الميادين لأداء الحكام الانتقاليين من جهة.. وليبرر لـ"السلاح الميرى" استخدام القوة وفق تطورات المشهد في العباسية، وعودة "البوليس الحربي" إلى ذات المهمة التي استخدمه فيها جمال عبد الناصر، لترويع المعارضة، واعتقال النشطاء وشحنهم إلى ما وراء الشمس.. من جهة أخرى.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

قال د. سعيد فياض عضو اللجنة الدعوية بالجبهة السلفية : نحن أمام سلطة تهيمن على الإعلام لتسوغ جرائمها وانتهاكاتها بدعاوى بلا حجة ولا برهان، بل وجعل نفسها وبلطجيتها فوق القانون وفوق الأخلاق وفوق القيم بدعاوى الدفاع عن النفس والحفاظ على الهيبة وحماية الثورة!! وأضاف : هكذا برر المجلس العسكري لنفسه أن يفعل أي شئ مع أي أحد . عندما نتحدث عن العباسية فنحن نتحدث عن طرفٍ ارتكب كل صور الإجرام من انتهاك لآدمية الناس ولحقوق المواطن ولحرمة المساجد والنساء؛ثم هو يرفع الفيتو في وجه خصومه تماماً كالفيتو الأمريكي الذي تُمرر به جرائم اليهود ومذابحهم ..

وتساءل : أين هو الجيش العظيم الذي حمى مصر؟! هل هو الذي كشف على بنات مصر؟! أم هو من سحل المصلين في المساجد؟! أم هو من اعتدى على المعتقلين بأسلحة لبيضاء؟ أم هو الذي رقص على أشلاء المصريين؟!أم أن دعوى العظمة ليست إلا مبرر نفسي للهروب من المسئولية تجاه المصريين والمصريات الذين اعتدى عليهم كما لم يفعل مع الجواسيس أو المتهمين الأجانب؟!

ويستنتج فياض من أحداث العباسية أن المجلس على أتم الاستعداد لتنفيذ سيناريو سوريا إن تم الضغط عليه لتسليم السلطة حقيقة ، ولذلك فهو وحده من يتحمل المسئولية سواءً لأن حماية المعتصمين من واجباته أو لأنه من يعتدي عليهم..

وتساءل : لماذا لا يتم الإعلان عن اسم من تعدى السلك الشائك وانتمائه لنعلم حقيقته ونعرف من فجر الأحداث؟! لقد قبضوا عليه فلماذا لم يعلنوا الحقيقة..

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

 

أكد الدكتور جمال عبد الهادي ، أستاذ التاريخ ، أن ما فعله المجلس العسكرى من قتل للشباب الذين يعتصمون أو يتظاهرون عند وزارة الدفاع، يغضب الله تعالى، لأنه قال "لهدم الكعبة حجرًا حجرًا أهون عند الله من سفك دم امرئ مسلم"، وهذا يؤدى إلى جهنم وبئس المصير.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول الشيخ حازم شومان: لا أتخيل أبداً الذي حدث من خذلان للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل في المؤامرة المدبرة ضده والتي هي كالشمس في وضح النهار ليس باعتباره مرشحاً للرئاسة أبداً ولكن باعتباره أخاً في طريق الكفاح ومظلوماً يطلب النصرة .

 كيف طابت قلوبنا أن نرى أخانا يظلم ونتعامى؟ أين مبادئ الدين ؟ أين أبسط قواعد الأخلاق ؟

 لن ينسى لأحد منا التاريخ أننا رأينا في مصر حكماً قضائياً يصدر ببراءة الرجل يوم الأربعاء ثم يسحق يوم الخميس ..وسكت الجميع !!!

 وما سحل الفتاة والسكوت عن سحلها منا ببعيد !!

 كيف نسكت على كل هذا الظلم لنا أو لإخواننا فكلانا سواء ثم نأمل أن ينصرنا الله وأن يستخلفنا في الأرض ؟؟!!

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يقول أحد الكتاب:

والمدهش .. أن التيار الليبرالي الذي يستقى شرعيته من دفاعه عن "الحريات" و"حقوق الإنسان".. أبرق رسائل الشكر والتحية للمجلس العسكرى.. وتهنئته على انتصاره الكبير والتاريخي على شباب أعزل، لا يملك إلا الحناجر والشعارات .. بينهم عشرات القتلى والجرحى.. ومثلهم معتقلون ومفقودون.. تبخروا تحت بيادات "المشاة" ومطاردات المدرعات على الأرض.. وملاحقات طائرات الهليكوبتر من الجو!!

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

40 عضوا من مجلس الشعب يذهبون للجيش لتهنئته على حسمه وبطشه.. على الهتك والذبح والسفك..  وإبراهيم عيسى يكتب عن انتصار الجيش في موقعة العباسية.. وتوفيق عكاشة  الذي يمثل مستوى تفكير المجلس العسكري وفلسفته ونظرته إلى الإسلام والأمة.. أرأيتم وفهمتم كيف تم تدريب القرود على نومة العازب وعجين الفلاحة؟!

***  

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

تقول نوارة نجم مؤكدة أن بلطجية النظام كانوا هم من اقتحم البيوت في العباسية وروعوا الآمنين نافية أن يكون للسلفيين علاقة بذلك:

فكيف لهم أن يمتلكوا من الجرأة والفسحة في الوقت لاقتحام المنازل؟ ثم بصراحة الملتحون دول غلابة قوى، كما إنهم قليلو الخبرة في ما يخص المواجهات سواء مع البلطجية أو مع قوات الأمن أو الشرطة العسكرية، فقد أخبرنى أحد شباب الثورة ضاحكا في خضم المعركة: يا ستى شوفى الشيوخ دول.. ماسكين طوب قد البلى يحدفوه، أقوله إيه يا عم الشيخ ده أنت فاكره رمى الجمرات؟ قال لي أصل حرام الطوب الكبير بيعورهم احنا عايزينهم يمشوا ويسيبونا بس.

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

ولعله لم يعلم أن  القضاء التركي يحبس 11 من الجنرالات الحاليين والسابقين في قضية انقلاب 1997.. بعد أربعة عشر عاما..

ولعله لا يعلم أن جرائمه لن تمر أبدا دون حساب وعقاب.. ويومها سوف تسأله عن المرجعية الدينية والأخلاقية والسياسية والاجتماعية التي أباحت له أن ينكل بالأمة كل هذا التنكيل وأن يتربص بالشيخ حسن أبو الأشبال كل هذا التربص.. في أدبياتنا لا يوجد.. في عرفنا لا يوجد.. في أخلاقنا لا يوجد.. في تراثنا لا يوجد.. في أحاديث نبينا صلى الله عليه وسلم لا يوجد.. في القرآن لا يوجد.. في الإسلام كله لا يوجد ما يبرر لهم ما فعلوه بنا..ولا بشيوخنا.. ولا حتى في شريعة اليهود الذين يقدسون حاخاماتهم  الذين يحتفظون  بمكانة كبيرة في الدولة الإسرائيلية، كما أن فتاواهم هي المؤثر الأساسي في تكوين عقلية الأفراد داخل وخارج المجتمع الإسرائيلي، وتحكم طرق تفكيرهم وتصرفاتهم تجاه الأغيار الذين هم من غير اليهود الإسرائيليين.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

لقد اكتشفت سرا رهيبا مروعا داميا هو الذي يبرر للمجلس العسكري أن يفعل بنا ذلك..

ووالله لا أقولها تجريحا ولا إدانة ولا إهانة وإنما محاولة لفهم المجلس العسكري ودوافع تصرفاته.. وهي بحد ذاتها تنطبق على موقف الليبراليين والعلمانيين والشيوعيين والاشتراكيين الثوريين من الأمة المصرية ..

أقول أنني اكتشفت سرا رهيبا..

أن وجدانهم الداخلي..

السوفت وير القابع في أدمغتهم والمزروع في أمخاخهم هو سوفت وير أمريكي إسرائيلي يجعل الأمة أمامهم حيوانات لا حقوق لها ولا وجود حقيقي .. يجعلها بلا كرامة.. وربما كان هذا هو سر الانتفاضة الهائلة ضد مشروع الشيخ حازم أبو إسماعيل الذي كان شعار منهجه: "سنحيا كراما".. سوفت وير يعلم جيدا أن الصراع بين العرب وإسرائيل هو صراع ديني بحت وليس سياسيًّا، لكنه يتهم من يقول ذلك منا بالإرهاب..  سوفت وير يحركهم ضدنا  فلا يأبه بدخول جنوده مسجد النور بالأحذية  لأن نص إحدى فتاوى الحاخامات يقول أنه ليس هناك للمسجد الإسلامي قداسة -لاحظ الفارق مع ما يحدث مع المعابد اليهودية في العالم الإسلامي- بل يعتبر المسجد مكانًا منحرفًا؛  أليس هذا هو بالضبط فكر أمن الدولة ثم فكر الكلاب البشرية التي اقتحمت مسجد النور وأطلقت فيه الرصاص وفكر الخنزير الذي أمرها بذلك.. سوفت وير يجعل فتاوى الحاخامات فتاوى لهم يتبعونها ويرتبونها حذو القذة بالقذة.. يجعلهم يتبعون على سبيل المثال الفتوى التي أصدرها عدد من كبار الحاخامات الإسرائيليين في منتصف ديسمبر  2011  والتي تبيح للجنود الإسرائيليين إطلاق النيران على الفلسطينيين الذين يرشقونهم بالحجارة لقتلهم.

هل لديكم الآن شك في أن حمدي بدين عمل بهذه الفتوى ضد متظاهري العباسية؟

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

مقدسات المجلس العسكري كمقدسات أمن الدولة سوفت وير وضعوه في أدمغتهم وزرعوه في أمخاخهم.. سوفت وير يجعلهم يطبقون علينا  ما قاله الحاخام مردخاي الياهو وهو الحاخام الأكبر السابق للدولة العبرية، وأهم مرجعية دينية للصهاينة المتدينين في العام الماضي حين  أصدر، فتوى تدعو لإبادة الفلسطينيين بشكل كامل. مردخاي قال في فتوى تم تعميمها على جميع وسائل الأعلام، وحظيت باهتمام خاص من قبل وسائل الاعلام الدينية والمئات من المطبوعات التي توزع داخل الكنس اليهودية في الدولة العبرية أنه يتوجب قتل جميع الفلسطينيين حتى أولئك الذين لا يشاركون في القتال ضد الاحتلال. لم يكتف الحاخام البارز بذلك، بل اعتبر أن هذه ليست مجرد فتوى، بل " فريضة من الرب يتوجب على اليهود تنفيذها "..

الحاخام وليس الإمام مالك إذن هو المسئول عن فقيه السلطان –عليه من الله ما يستحقه- والذي أصدر فتوى تبيح للجيش المصري قتل ثلث الشعب المصري..وهاجت الدنيا وماجت على الشيخ الجليل المجاهد حسن أبو الأشبال ولم ينبح على فقيه السلطان كلب..

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

ومن المؤكد أن من استأجر البلطجية يملك فتاوى حاخامات تبيح لهم الذبح والقتل والكذب وتدمير الأمة وقتل الأطفال.. بل إن لديهم من فتاوى حاخامات اليهود فتوى  بجواز قتل الطفل الرضيع الذي ينشأ في أي عائلة تشكل خطراً أو أي اعتداء على الشعب اليهودي.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

إن رأي مباحث أمن الدولة-التي لم تتوقف عن العمل يوما واحدا ورأي المجلس الأعلى – وهو توأم لها- كرأي نخبة العلمانيين والليبراليين و.. و.. و.. وهم إخوة غير أشقاء من أب آخر- إن كان لهم أب معلوم- لمباحث أمن الدولة التي ترى في أمة المسلمين ما يراه فيها الحاخام "عوفاديا يوسف"، الزعيم الروحي لحزب "شاس"، اليهودي الشرقي،  الذي يقول عنا  - نحن  العرب- :"إنهم أسوأ من الثعابين، إنهم أفاعٍ سامة"، وقال أيضاً:"هؤلاء الأشرار العرب تقول النصوص الدينية: إن الله ندم على خلقه أبناء إسماعيل هؤلاء، وإن العرب يتكاثرون كالنمل، تبًّا لهم، فليذهبوا إلى الجحيم".

فيما أشاد الحاخام "بورج" بالمجرم "باروخ جولد شتاين"، منفِّذ مجزرة المسجد الإبراهيمي بمنتصف رمضان 1994م بالخليل بقوله: "إن ما قام به باروخ جولد شتاين تقديسٌ لله، ومنَ الواجبات اليهودية الدينية".

وأنا أقول أن ما قام به  المجرم الذي أمر باقتحام مسجد النور تقديسٌ لربه الذي يعبده من دون الله، وهو منَ الواجبات العسكرية".

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

ومن المؤكد أن الضابط المجرم الذي أطلق الرصاص على أبنائنا أو استأجر البلطجية لذبحهم يتعبد إلى إلهه الصليبي اليهودي بإطاعة فتوى تقول:

عزيزي الجندي، تجاوز كل القوانين، واقتل أكبر عدد من العرب؛ فالعربي الطيب هو العربي الميت‏,‏ فليحترق كل الفلسطينيين -كما الرب ذكرهم- في جهنم.

***

يتعمد المجلس الأعلى تمزيق الوطن..

وهذا هو الأساس الفكري الذي أباح لهم أن يفعلوا بنا ما فعلوه وما يفعلونه وما سيفعلونه..

ولكن :

يبقى السؤال الخطير..

يبقى السر الخطير..

هل يفعل المسئولون ذلك كله عن عمالة وخيانة؟..

لا أظن..

فبعضهم ما يزال يصوم ويصلي ويحج ويعتمر..

بعضهم ما زال يبدأ يومه بتلاوة القرآن..

وينهي يومه بقراءة القرآن..

لكنه يقضى يومه بعد ذلك في طاعة الشيطان..

أتساءل : كيف يفكر هؤلاء الناس؟

هل تعرضوا للغزو الفكري الذي تسبب في هذا الخلط المدهش في أفكارهم..

لكن الغزو الفكري يقتضي فكرا وافدا يزاحم ويشوه وينافس فكرا موجودا..

ما يحدث ليس كذلك.. فذلك أشبه بالاستعمار.. ما يحدث أشبه بالاحتلال الاستيطاني.. عندما غزا الرجل أمريكا واستراليا أباد أهلها وحل مكانهم..

ما نتعرض له إذن – أقصد القيادة والنخبة-  ليس غزوا فكريا يبقي أفكارنا وعقيدتنا إلى جوار أفكاره وعقائده..

بل هو احتلال استيطاني يجتث أفكارنا وعقائدنا من جذورها كي يحل مكانها أفكاره وعقيدته..

استعمار يشبه أن تأتي بحاخام وتلبسه ملابس شيخ كي يؤمنا ويعظنا..

ويشبه أن تأتي بجنرال أمريكي وتلبسه ملابس أحمد شفيق كي يكون رئيسنا..

فهل فهمتم كيف تم تغيير العقيدة القتالية لجنودنا؟

وهل أدركتم الآن يا قراء كيف تعامل معنا المجلس العسكري  والنخبة على أننا نحن الأعداء؟!

وهل فهمتم لماذا هزمنا وسفك دمنا وهتك عرضنا ووضع فوهات بنادقه في أدبارنا؟

هل فهمتم؟

هل فهمتم؟

هل فهمتم؟